كلية البابا شنودة الثالث الإكليريكية بشبرا الخيمة

الكتب المقررة على الكلية الإكليريكية

 

 قراءات فى

 علم النفس المسيحى

جزء أول

 

 إعداد

د. لويز لبيب

 

 
المحتويات

 

الباب الأول : سيكولوجية السلوك الأنسانى

أولاً :

-        علم النفس....................................................................... 5

-        المفهوم المسيحى لعلم النفس.................................................... 19

-        من هو الإنسان؟ ................................................................ 22

-        لماذا الإنسان؟ .................................................................. 55

ثانياً :

-        السلوك ........................................................................ 59

-        المفهوم المسيحى ............................................................. 65

-        نظريات السلوك ............................................................... 69

الباب الثانى : مراحل النمو الإنسانى

أولاً :

-        مرحلى الطفولة ...............................................................75

-        مرحلة المراهقة .............................................................. 87

-        مرحلة البلوغ و الشباب ..................................................... 111

ثانياً :

-        أهم مشاكل الشباب ( الكبت – الغرور – القلق – العنف ) ............. 120

-        الإرشاد النفسي للشباب ..................................................... 132

 

مقدمة

-        تعددت فى الآونة الأخيرة  الدراسات و العلوم المختلفة التى اهتمت بدراسة الإنسان من   

جوانبه المختلفه الأجتماعية و الأقتصادية و النفسية و التربوية ..

-    و اهتم كل علم بالجانب الذى يخصه ، و كان السلوك الإنسانى هو محور دراسة علم النفس من الناحية الشعورية و اللاشعورية .

-    و خرج من علم النفس مجموعة من العلوم المتخصصه فى الفروع المختلفة النظرية مثل علم النفس الأجتماعى و الارتقائى و الشخصية و المجموعة التطبيقية مثل علم النفس الصناعى و التجارى و البيئى و العسكرى و الطبى و من هنا انتشر علم النفس بصورة كبيرة فى مختلف الميادين العلمية و العملية و الفعلية فى الحياة اليومية .

-    و قد كانت المسيحية لها السبق الأول فى الاهتمام بالنفس البشرية التى رفعها الكتاب المقدس لمنزله كبيرة حين وصف داود أهمية الإنسان عند الله حين قال من هو الإنسان حتى تذكره و ابن الإنسان حتى تفتقده ، أنقصته قليلاً عن الملائكة ، بالمجد و الكرامة توجته و على أعمال يديك أقمته و كل شئ أخضعت تحت قدميه ، الغنم و البقر جميعاً و أيضاً بهائم الحقل و طيور السماء و أسماك البحر فى البحار  .

-    و قال الرب أيضاً لذتى فى بنى آدم و كان خلاص الإنسان هو هدف الكتاب المقدس فى عهديه القديم و الجديد حيث كانت كلمة الله هى عون الإنسان فى الضيقات و الأوجاع و هى المرشد لكل محتاج و الحكمة لكل عاقل و البلسم لكل مريض و الهداية لكل تائب و الهدف لكل تائه ، فكلمة الله قوية و فعاله و اقوى من كل سيف ذى حدين ، و إسم الرب برج حصين يركض إليه الصديق و يتمنع .

-    و سوف نتناول دراسة السلوك الإنسانى بمختلف جوانبه مراحل ثم مراحل النمو من الطفولة حتى المراهقة و البلوغ ثم ننتهى إلى علاج المسيحية لبعض مشاكل العصر .

-    نطلب من الرب أن يبارك فى هذا الجهد المتواضع لمجد اسمه القدوس ببركة صلوات أبينا الطوباوى قداسة البابا شنودة الثالث و شريكه فى الخدمة الرسولية أسقفنا المحبوب الأنبا مرقس .

 

و لالهنا المجد الدائم إلى الأبد أمين .

 

 

  

 

 

الباب الأول

سيكولوجية السلوك الإنسانى

أولاً :

-        علم النفس .

-        المفهوم المسيحى لعلم النفس

-        من هو الإنسان ؟

-        لماذا الإنسان ؟

-        علم النفس فى ضوء الكتاب المقدس .

ثانياً :

-        السلوك .

-        المفهوم المسيحى للسلوك .

-        نظريات السلوك .

-        السلوك المسيحى .

 

 

 

 

 

المدخل الى الدراسات النفسية

 

أولاً : علم النفس

 

تعريف علم النفس :

-    إذا كان العصر الذى نعيشه اليوم هو عصر الثورة الصناعية الذى يتميز بالنهضة العلمية الحديثة و التطور التكنولوجى الهائل فى الفكر البشرى و الاختراعات الجديدة و سهولة الاتصالات بين الدول و وصول الإنسان إلى سطح القمر حتى أن العالم أصبح مثل قرية صغيرة فى ظل العالم الجديد ، إلا أننا يمكن أن نسميه بداية عصر علم النفس نظراً لأنتشاره و بصورة كبيرة و ارتباطه بكافة العلوم الأخرى .

-    لقد اختلف العلماء و المفكرين فى وضع تعريف ثابت و محدد لعلم النفس علم مدى العصور كل من وجهة نظره ، فالبعض اعتبره هو الروح و أخر فسره كعلم للشعور و ثالث عرفه أنه علم الأحاسيس الإنسانيه و البعض الآخر اعتبره علم العقل .

-    و انتهت هذه التعريفات المتعددة و المتداخله إلى اعتباره علم السلوك الإنسانى بعد أن تبلورت و ظهرت دراسة السلوك على أيدى العلماء الروس بزعامة " بافلوف " و أيده العلماء الأمريكيون بزعامة " واطسون " .

-        و يمكن مما سبق نستخلص تعريف علم النفس على أنه :

" العلم الذى يدرس السلوك بوجه عام من حيث الناحية العقلية و الشعورية و اللاشعورية بهدف الوصول إلى القوانين التى تفسر لنا دوافع هذا السلوك و تمكننا من التنبؤ به و ضبطه و التحكم فيه " .

-        و من التعريف السابق يتبين لنا أن موضوع علم يبين لنا ما يلى :

1-        دراسة السلوك الإنسانى بوجه عام و هو محور الدراسات النفسية .

2-        دراسة الفكر و العقل البشرى بشقيه الشعورى و اللاشعورى .

3-        الوصول إلى دراسة فهم دوافع و اسباب السلوك و الإنسانى .

4-        الهدف النهائى لفهم السلوك و التنبؤ و ضبطه و التحكم فيه بغرض زيادة الإيجابيات و نقص السلبيات .

أهداف علم النفس الحديث :

          علم النفس – كأى علم حديث – له ثلاثة أهداف يحاول تحقيقها هى :

 

1- تفسير السلوك :

 

يعنى مساعدتنا على فهم لماذا تحدث ظاهرة معينة ، أى التوصل إلى فهم ( لماذا ) حدثت هذه الظاهرة و تفسير الظاهرة العلمية أعمق من مجرد وصف ما نراه من مظاهرها ، لأن التفسير يتضمن التوصل إلى مبدأ أو قانون علمى ، يمكن عن طريقه أن تربط بين هذه الظاهرة ، ( أو السلوك موضع التفسير ) ، و بين ظواهر أو متغيرات أخرى مستفلة عنها ، تشكلها أو تؤثر فيها ، ، مثل : تفسير سلوك الجبن أو الشجاعة الذى يصدر عن الطفل فى مواقف متعددة بأسلوب معاملته أو تنشئته الذى يغلب فيه العقاب على المبادأه و الأقدام أو المكافأة و التقدير عند القيام بسلوك يتسم بالأقدام و الشجاعة .

و بالمثل فإن مجرد وصف أحد التصرفات الغريبة لشخص ما فى موقف معين و تفسير هذا السلوك الغريب بعامل كالجن مثلاً لا يعد تفسيراً علمياً – حتى و لو رضى به عامة الناس لأن مثل هذه التفسيرات غير قابله للتحقق منها و التنبؤ على أساسها بالسلوك لدى نفس الشخص ، أو بظهور هذا السلوك لدى شخص معين و عدم ظهوره لدى شخص آخر .

هذا على عكس تفسير هذا السلوك فى إطار الظروف التى أدت إلى تعلم أو ظهور هذا السلوك خلال مراحل معينة للتنشئة الاجتماعية .

 

2- التنبؤ :

 

و هو عبارة عن توقع مسبق بأن كائناً حياً بعينه ، سيسلك بطريقة محددة ، فى ظل ظروف معينه .

و نحن نعتمد على التنبؤ بسلوك الآخرين ، و نصدم أو نشعر بخيبة أمل إذا فشلنا فى التنبؤ فى حياتنا اليومية بسلوك . فمثلاً نتنبأ بقبول الأب أو الأم طلب الخروج للفسحه فى العطلة الأسبوعية إذا قمنا بالمذاكرة ، و نتوقع أن نرجع إلى المنزل لنجد الغذاء معداً ، و نتوقع استجابة سريعة لطلباتنا من صديق سبق أن جاملناه .

إلا أن التنبؤ فى علم النفس يتم فى إطار نظرى معين ، و بمثل جزءاً أساسياً من عملية التحقق من صدق التفسير العلمى فى ظل إطار نظرية معينة : فمثلاً فى إطار نظرية التعليم الشرطى ، نتوقع خوف الطفل من شخص معين إذا كان يعقب رؤية الطفل له صدور منبهات مزعجة و نتوقع فى ظل إطار آخر أن يصدر عن الأطفال سلوط عدوانى نحو بعضهم البعض فور مشاهدتهم لأفلام العنف بالتليفزيون .

و ينبغى عدم الخلط بين التنبؤ العلمى و بين التنبؤ دون فهم علمى دقيق مثل تنبؤ الساحر البدائى .

 

3- التحكم :

هو ضبط الظروف التى تحدد حدوث ظاهرة معينة بشكل يحق الوصول إلى هدف معين ، على أساس كل من التفسير و التنبؤ العلمى .

و يتم التحكم فى علم النفس عندما نضع موضع التطبيق للقوانين و الأسس التى تمكننا من التأثير فى سلوك الآخرين ، و ذلك بتوجيههم و الإسهام فى برامج اختيارهم و تدريبهم سواء كانوا أبناء فى المنزل أو تلاميذ فى المدارس أو عاملين مدنيين أو عسكريين فى مختلف مجالات العمل .

و تهدف عملية التحكم أساساً إلى تقليل الهدر للطاقات البشرية و تحسين عملية العلم و التدريب و تحقق لكم قدر من التفاعل الصحى و التوافق النفسى و الاجتماعى للأفراد .

 

تطور علم النفس :

-    يعتبر علم النفس من العلوم الحديثة وليدة القرن العشرين ، أما قبل ذلك فكان فرعاً من الدراسات الفلسفية و هى بمثابة أم العلوم البشرية التى تخص جميع أنواع البشرية و قد استقلت العلوم الطبيعية عن الفلسفة فى القرن السابع عشر و تبعتها العلوم الإنسانية فى القرن التاسع عشر و كان فى بداية تلك العلوم علم النفس .

-    كان علم النفس أثناء ارتباطه بالفلسفة التى تفسر بأنها " محبة الحكمة " و كان موضوع دراسة علم النفس هو النفس أو الروح – و اشتقت من كلمتين يونانيتين سيكو PSYCHO نفس الروح أو النفس و كلمة لوجوس LOGY أى الكلمة أو العلم .

 

و فى العصر اليونانى :

1-        أفلاطون نظر إلى الروح أنها مختلفة عن الجسم و لا يمكن إدراكها بالحواس بل بالعقل .

2-    ارسطو نظر إلى " النفس " هى مجموعة الوظائف الحيوية التى تميز الكائن الحى عن الجماد كالحركة و الشعور و الإحساس .

- و فى العصر الوسيط

1-        رجال الدين : اهتموا بدراسة الظواهر الروحية للنفس .

2-        الفلاسفة : اهتموا بدراسة الظواهر العقلية للنفس أو الروح .

3-        العرب : العلماء العرب مثل الكندى و الفارابى و ابن سيناء قسموا على النفس إلى :

-        النفس الشهوية : الغرائز .

-        النفس العصبية : الانفعالات .

-        النفس العاقلة : التفكير و الإدراك .

-        و فى العصر الحديث :

1-    ديكارت : فى هذا العصر نقل ديكارت دراسة الروح إلى دراسة العقل لأن العقل هو الذى يميز الإنسان عن الحيوان و وظيفته هى الشعور و ما يتبعه من عمليات عقلية مثل الإدراك و التفكير .

2-    فونت : العالم الألمانى و لهالم فونت أنشأ أول معمل لعلم النفس التجريبى فى مدينة ليبزج الألمانية1876.

3-        ظهر فى العصر الحديث تياران لتفسير على النفس هما :

-        القرن 19 : و هو تفسيره أنه علم الشعور الداخلى للإنسان .

-        القرن 20 : و هو تفسيره أنه علم السلوك الإنسانى الخارجى .

و هكذا نرى فى تطور علم النفس أنه نشأ على أنه علم الروح أو النفس فى التاريخ القديم أثناء ارتباطه بالفلسفة .

ثم انتقل إلى مرحلة دراسة الروح منفصلة عن الجسم و تميز الإنسان فى الحركة و الإحساس عند اليونان و دراستها من الناحية الروحية و العقلية فى العصر الوسيط و الإسلامى و دراسة الشعور ثم السلوك فى العصر الحديث حتى الأن .

إن علم النفس يتشابه مع بقية العلوم الطبيعية الأخرى مثال علم الفيزياء الحرارة لها جانب نظرى هو الوصول إلى القوانين التى تفسر لنا ظاهرة الحرارة و جانب تطبيقى هو إمكان التحكم فى درجة الحرارة و إقامة الصناعات المختلفة عليها .

و علم النفس له ميادين نظرية و تطبيقية .

 

أهم مجالات الأهتمام فى علم النفس الحديث

المجالات الأساسية لعلم النفس :

 

و تهدف هذه المجالات الأساسية إلى تفسير السلوك من خلال محاولة اكتشاف القوانين العلمية التى تمكن من فهمه و التنبؤ به تمهيداً للأستفادة من هذه القوانين فى المجالات التطبيقية .

و تتمثل أهم الفروع الأساسية لعلم النفس فيما يلى :

 

(1) علم النفس التحريبى العام ( الإنسانى و الحيوانى ) :

 و يهتم باكتشاف القوانين المفسرة للسلوك الإنسانى و الحيوانى و من أهم موضوعاته :

أ‌-       العمليات المعرفيه : الانتباه و الادراك و التذكر و التفكير

ب‌-   التعليم .

ج- الانفعالات و الدوافع .

(2) علم النفس الارتقائى ( النمو ) :

و يهتم بتفسير النمو و الارتقاء ، منذ لحظة الحمل ، عبر الحمل ، عبر المراحل المتتابعة من العمر ( من الطفولة المبكرة حتى آخر العمر ) و يهتم باستخلاص الخصائص المشتركة للتغيرات التى تحدث للأفراد فى مراحل العمر المتتابعة ، سواء من ناحية البناء الجسمى أو من ناحية الوظائف المعرفية و الانفعالية و المهارات الاجتماعية التى يتوقع أن يبلغها الأفراد الأسوياء فى كل مرحلة عمرية ، مع محاولة تفسير الفروق الفردية فى التغير فى السلوك و العوامل التى تؤثر فى سرعة هذا التغير و اتجاهه .

و من أهم موضوعات علم النفس الارتقائي :

أ‌-       النمو و الارتقاء الجسمى و الحسى و الحركى .

ب‌-   النمو الإدراكى و المعرفى و ارتقاء الذكاء

ج- نمو الانفعالات و الاهتمامات و الميول

د- النمو الاجتماعى و ارتقاء الشخصية .

و ذلك عبر مراحل العمر المختلفه .

(3) علم النفس الاجتماعي :

و يهتم باكتشاف قوانين التفاعل الاجتماعى ( أى تبادل التأثير و التأثر ) بين الأفراد و بين المنبهات الاجتماعية ، فى مختلف المواقف الاجتماعية ( التى تتضمن أشخاصاً آخرين ، أو ما يرمز إليهم من أشياء أو أحداث فى لحظة معينة ) .

و من أهم موضوعات علم النفس الاجتماعى :

1-    التفاعل الاجتماعى بين الأفراد فى مختلف المواقف الاجتماعية ( فى الأسرة ، و المدرسة ، و مواقف العمل ... الخ ) .

2-        التنشئة الاجتماعية للأبناء .

3-    الاتجاهات النفسية الاجتماعية للفرد نحو الآخرين و كيف تتكون  و تتغير (أو تتعدل) الاتجاهات التسامحية أو التعصبية ( سواء كانت كروية أو اجتماعية أو دينية أو سياسية ) .

4-        المهارات الاجتماعية الأساسية ( تكوين الصداقات ، توكيد الذات ) .

5-         ديناميات الجماعة أو تفاعل الأفراد داخل الجماعة ، مما يزيد من كفاءتها و إنتاجيتها و تماسكها .

6-        تأثير وسائل الإعلام الجماهيرية على سلوك الأفراد .

7-        قوانين الإشاعات ، و الحرب النفسية .. الخ .

8-    دراسة السلوك الأقتصادى ، أى دوافع المستهلك و المنتج و المستثمر ، و دوافع المخاطرة فى مشروعات استثمارية .

9-    دراسة السلوك السياسى للقادة و الجماهير ، و ظروف تشكيل الرأى العام و أساليب قياسه ، و التنشئة السياسية للأطفال و الشباب ، و اساليب التفاوض السياسى .

10-    نسبة السلوك القيادى و معالجة عيوبة

(4) علم النفس الفسيولوجى :

و يقوم باكتشاف الأسس الفسيولوجية للسلوك ( البشرى و الحيوانى ) بما يتمثل فى بناء و وظائف كل من :

أ‌-       أعضاء الحس ( أو الحواس ) و الحركة ( العضلات ) .

ب- الغدد القنوية ( مثل الغدد اللعابية و المعدية و الذهنية و العرقية و الدمعية و الكلوية ) .

ج- الغدد الاقنوية ( الصماء ) التى تصيب إفرازاتها من الهرمونات فى مجرى الدم مباشرة ، مثل الغدد النخامية و الدرقية و الادرينالية و الجنسية .

          و هذه الهرمونات – مع الجهاز العصبى – مسئولة عن تنظيم وظائف الجسم و

          تكاملها و عن عملية النمو منذ مرحلة الجنين و خلال المراحل التالية .

            د- الجهاز العصبى المركزى الذى يتكون من خاصة من المخ و النخاع الشوكى ، و  

         من أهم وظائفه ، استقبال المنبهات الحسية و تفسيرها و تنظيم الإستجابة لها و  

        التحكم فى الإستجابات الحركية و الكلامية ، و اختزان الذكريات و استحضارها ، و

        تنظيم العمليات العقلية العليا كالتفكير و التخطيط ، و تشكيل انفعالاتنا و التحكم

        فيها بطريق تساعد على مواجهة الأزمات أو تذوق الخبرات السارة ، أى الأشراف

       على تكامل الكائن الإنسانى و تأزر وظائفه لتوفقه نفسياً و بيئياً و اجتماعياً .

          هـ - الجهاز العصبى المستقل الذى يتحكم فى الوظائف الحيوى للجسم سواء فى

          الأحوال العادية للحياة ( الجهاز الباراسمبتاوى ) أو اثناء مواقف الطوارئ و الشدة

         ( الجهاز السمبتاوى ) .

 

(5) علم نفس الشخصية :

و يهتم بالشخصية الإنسانية التى تتمثل فى ذلك التنظيم المتكامل ، لكل خصائص الفرد الجسمية و الانفعالية ( المزاجية ) و الدافعية ، و المعرفية و الذى يحدد إستجابته الفردية و توافقه لبيئته المادية و الاجتماعية بطرق تميزه عن الآخرين ، و يغلب أن تتناول الدراسات الحديثة فى مجال الشخصية ما يأتى :

أ- السمات المزاجية ( أو الخصال الانفعالية العامة ) فى اتزانها أو انحرافها .

ب- الذكاء و القدرات العقلية .

ج- التفكير الإبداعى .

 

ثالثاً : المجالات التطبيقية فى علم النفس :

تمتد تطبيقات علم النفس إلى مختلف مجالات الحياة الإنسانية و أهمها ما يلى :

1- علم النفس التربوى :

من أهم الفروع التطبيقية لعلم النفس ، و هو يوجه خدماته التربوية إلى مجال تربية الأطفال و الشباب و تعليمهم منذ الميلاد حتى الرشد ، فى المنزل و الشارع و المدرسة و الجامعة و هو يولى عملية التعليم و التدريس فى المدارس و الجامعات و تعليم الكبار ( أو محو الأمية ) عناية خاصة .

و يستعين علم النفس التربوى بعدد من الفروع الأساسية و التطبيقية مثل علم النفس التجريبى العام و على النفس الارتقائى و علم النفس الاجتماعى و علم نفس الشخصية و علم النفس الإكلينيكى و علم النفس التنظيمى ... الخ .

و نظراً لأتساع موضوعات اهتمام هذا الفرع من فروع علم النفس من ناحية و الخدمات المهنية المطلوبة منه ، من ناحية أخرى ، فإن له دوراً هاماً فى تقدم علم النفس فى جميع فروعه الأساسية و التطبيقية .

و من أهم مجالات اهتمام علم النفس التربوى :

أ- مساعدة المعلمين و المربين فى حل المشكلات التربوية .

ب- تحديد المهارات العملية و الجوانب المعرفيه و الجوانب الوجدتنية المطلوب من التلاميذ تعلمها .

ج- تزويد المعلمين بالمعرفة اللازمة بأهم القدرات العقلية و السمات الشخصية ، و أساليب تنميتها .

د- تنمية مهارات التعامل مع حالات التفوق العقل و التأخر الدراسى .

ه- تطبيق نظريات التعلم فى المجالات التربوى .

و- إبراز أهمية الدوافع الفردية و الاجتماعية فى العملية التعليمية .

ز- تنمية و تحسين أساليب التعليم و التدريس داخل الفصل الدراسى و إدارة الفصل و قيادته.

ح- قياس و تقويم نتائج عملية التعليم و التحصيل الدراسى .

 

 

 

 

 

(2) علم النفس التنظيمى ( الصناعى و الإدارى و العسكرى ) :

أ- إعداد الاختبارات النفسية الملائمة للعمليات الاختيار و التوزيع ( أو التوجيه ) و التدريب المهنى فى اأعمال المدنية و العسكرية .

ب- اختيار بعض العاملين – المدنيين أو العسكريين – للتدريب على مهام خاصة أو تنفيذها ( كالتدريب على الحاسب الآلى أو الطيران ... الخ )

ج- قياس الاتجاهات و الميول المهنية التى تلعب دوراً جوهرياً فى الإرشاد المهنى .

د- تنظيم عملية التدريب المهنى و تقويم إداء العاملين

ه- اختيار الأفراد لمستويات القيادة العليا أو المتوسطة و تدريبهم .

 

(3) علم النفس البيئى :

يهتم هذا الفرع – الحديث نسبياً – بالعلاقة المتبادله بين الإنسان و البيئة الفيزيائية ، و يدرس السلوك الإنسانى فى السياق البيئى العام ، أى يدرس علاقة الوظائف النفسية بالعوامل البيئية مما يساعد على تقديم حلول للمشكلات النفسية و الاجتماعية الناجمة عن ظروف البيئة الفزيائية .

و يهتم علم النفس البيئى بكل من :

-    الآثار النفسية و الاجتماعية للتصميمات الهندسية للمساكن و المبانى و الأحياء و المدن و التغيرات البيئية ، لمحاولة تطويعها لصالح الإنسان أو إعداده للتكيف معها .

-    أثار البيئة على سلوك الأفراد و الجماعات ، و الاطفال و الاسر و المسنين و الجماعات الثقافية و العنصرية ، و أنواع من الجمهور الخاص مثل المعاقين و المسجونين أو المودعين بالمؤسسات العلاجية أو العقابيه لمدة طويلة .

-    كما تهتم دراسات علم النفس البيئى بدراسة أثر ابعاد المكان على السلوك و بإتجاهات الأفراد نحو الآخرين فى البيئة السكنيه أو المدرسية ، و أنواع السلوك : سهولة التنقل ، مساعدة الاخرين ، و أثر السكن بجوار مؤسسات مثل المدارس أو السجون أو المستشفيات ، و أنسب الأماكن لإقامة محدودى الدخل أو المسنين أو مختلف الفئات المهنية و العمرية و الإجتماعية ... الخ

-    كما يهتم علم النفس البيئى بمشكلات المدينة و خاصة الضوضاء و التلوث و الزحام و الإنتقال و اساليب تجنب المشقة المترتبة على زيادة هذه المشكلات .

(5) علم النفس المجتمعى [ علم النفس الإجتماعى التطبيقى ] :

و يهتم هذا المجال التطبيقى بدراسة المشكلات النفسية الإجتماعية السائدة لدى جماعة معينة أو الناجمة عن نوع من التعامل الإجتماعى ، و ذلك لتقدير حجمها أو درجة إنتشارها ، و إقتراح أساليب للوقاية منها أو علاجها بهدف التخطيط لإستخدام أنسب .

و من أهم موضوعات الدراسة فى المجال :

أ- مشكلة تعاطى بعض الفئات العمرية و الإجتماعية للسجائر و المخدرات

ب- مشكلة العلاقات الأسرية سواء بين الوالدين أو بين الوالدين و الأبناء .

ج- مشكلات المراهقة و الشباب [ الذكور و الإناث ] .

د- مشكلات التفاعل بين الجماعات المهنية أو العمرية أو الدينية فيما بينهما ، من ناحية و مع الجماعات اأخرى من ناحية ثانية .

هـ - مشكلات إدخال خدمات ثقافيه أو اجتماعية أو طبية أو دينية تتلاءم مع مختلف الأفراد.

و – مشكلات تقديم الخدمات التعليمية و الثقافية و الإجتماعية و الطبية بطريقة تلائم معتقدات الأفراد و إتجاهاتهم و قيمتهم الأساسية

 

و- دراسة سلوك الأفراد فى المؤسسات الصناعية و الإدارية و غيرها لتحديد دوافعهم للعمل و مدى توافقهم المهنى ، و درجة الرضا عن العمل و الروح المعنوية من أجل التخطيط لخلق ظروف تزيد من رضا العاملين و كفايتهم الإنتاجية .

ز- دعم جهود الهندسة البشرية ، حيث تراعى قدرات الإنسان و إستعداداته للتوافق مع الأدوات و الآلات التى يستخدمها فى المجالات المدنية و الحربية ( السيارات – الطائرات – ملابس الفضاء و معدات الغوص ... الخ ) .

 

(3) علم النفس الإكلينيكى ( العيادى :

و بعنى بكل من :

أ- تشخيص أضطراب السلوك ، و خاصة فى المجالات التالية :

-        السلوك الجانح و الإجرامى و المعادى للمجتمع ، و تقويم آثار تطبيق بعض القوانين على هذا السلوك .

-        اضطراب التعلم و التأخر العقلى .

-        اضطراب الكلام و اللغه .

ب- الوقاية و الإرشاد و العلاج من خلال تطبيق مبادئ و قوانين علم النفس على مختلف مظاهر الأضطراب الإنسانى .

ج- تقديم خدمات علم النفس الطبى ، الذى يضع مبادئ علم النفس موضع التطبيق فى مجال الرعاية الطبية .

4- علم النفس البيئى :

 

يهتم هذا الفرع – الحديث نسبياً – بالعلاقة المتبادلة بين الإنسان و البيئة الفيزيائية ، و يدرس السلوك الإنسانى فى السياق البيئى العام أى يدرس علاقة الوظائف النفسية بالعوامل البيئية مما يساعد على تقديم حلول المشكلات النفسية و الإجتماعية الناجمة عن ظروف البيئة الفيزيائية .

 

و يهتم علم النفس البيئى بكل من :

-    الآثار النفسية و الاجتماعية للتصميمات الهندسية للمساكين و المبانى و الأحياء و المدن و التغيرات البيئية ، لمحاولة تطويعها لصالح الإنسان أو إعداده للتكيف معها .

-    آثار البيئة على سلوك الأفراد و الجماعات و الأطفال و الأسر و المسنين و الجماعات الثقافيه و العنصرية و أنواع من الجمهور الخاص مثل المعاقين و المسجونين أو المودعين بالمؤسسات العلاجية أو العقابية لمدة طويلة .

-    كما تهتم دراسات علم النفس البيئى بدراسة أبعاد المكان على السلوك و باتجاهات الأفراد نحو الآخرين فى البيئة السكنية أو المدرسية ، و انواع السلوك سهولة التنقل ، مساعدة الآخرين ، و آثر السكن بجوار مؤسسات مثل المدارس أو السجون أو المستشفيات ، و انسب الأماكن لإقامة محدودى الدخل أو المسنين أو مختلف الفئات المهنية و العمرية و الاجتماعية ... الخ .

-    كما يهتم علم النفس البيئى بمشكلات المدينة و خاصة الضوضاء و التلوث و الزحام و الانتقال و أساليب تجنب المشقة المترتبة على زيادة هذه المشكلات .

(5) علم النفس المجتمعى ( علم النفس الاجتماعى التطبيقى ) :

ويهتم هذا المجال التطبيقى بدراسة المشكلات النفسية الاجتماعية السائدة لدى جماعة معينة أو الناجمة عن نوع معين من التعامل الاجتماعى , وذلك لتقدير حجمها أو درجة انتشارها , واقتراح أساليب للوقاية منها أو علاجها بهدف التخطيط لاستخدام أنسب .

ومن أهم موضوعات الدراسة فى هذا المجال :

1.     مشكلة تعاطى بعض الفئات العمرية والاجتماعية للسجائر والمخدرات والمسكرات

2.     مشكلة العلاقات الأسرية بين الوالدين , أو بين الوالدين والأبناء .

3.     مشكلات المراهقة والشباب ( الذكور والإناث ) .

4.  مشكلات التفاعل بين الجماعات المهنية أو العمرية أو الدينية فيما بينها من ناحية ومع الجماعات الأخرى من ناحية أخرى .

5.     مشكلات إدخال خدمات ثقافية أو اجتماعية أو طبية أو دينية تتلائم مع مختلف الأفراد .

6.  مشكلات تقديم الخدمات التعليمية والثقافية والاجتماعية والطبية بطريقة تلائم الأفراد واتجاهاتهم وقيمهم الأساسية

ميادين علم النفس :

الميادين النظرية :

والهدف منها الوصول إلى القوانين التى تفسر الظواهر السلوكية والنفسية المختلفة بحيث يمكن التبوء بها والتحكم فيها وضبطها وأهمها :

1.     علم النفس العام :

والذى نحن بصدد دراسته الآن : ويدرس النظريات والقوانين النفسية التى تفسر السلوك الإنسانى وتمكننا من معرفة كل دوافعه وأهم موضوعاته الدوافع والانفعالات – الإدراك – التعلم .

2.     علم النفس الفارقى :

ويدرس قدرات الإنسان وتقديرها والفروق بين الأفراد وبينهم وبين الجماعات وتستخدم الاختبارات المختلفة لدراسة الفروق فى الشخصية والميول والقدرات والذكاء .

3.     علم النفس النمو :

ويدرس مراحل النمو فى الفرد من المهد والحداثة والطفولة البكرة والمتأخرة والمراهقة والشيخوخة ويتطرق إلى الملامح العامة لكل مرحلة ومشاكلها وعلاجها .

4.     علم النفس الاجتماعى :

ويدرس السلوك الفردى وأثره بالجماعات ويدرس الظواهر الاجتماعية المتعلقة بالفرد كالمشاركة والوحدانية والاتجاهات والتقليد والإيحاء والقيم والاتصالات .

5.     علم نفس الشواذ :

ويدرس ظواهر الشذوذ والانحرافات المرضية والسلوكية لدى الأفراد والضعف العقلى بوضع أنسب أساليب العلاج وتقييمهم فى المجتمع .

الميادين التطبيقية :

وهدف الدراسة منها هو الاستفادة من هذه القوانين النظرية فى مجالات الحياة المختلفة والهدف هنا فى مجال النفس الارتقاء بالسلوك إلى ما هو أسمى وأهم مجالاته :

1.     علم النفس التربوى :

ويهتم بتطبيق النظريات بالقوانين النفسية فى مجال التربية ولذا يهتم بوضع المناهج الملائمة لمراحل التعليم المختلفة حسب مراحل النمو العقلى لقدراتهم بدراسة المشاكل التعليمية والعمل على حلها

2.     علم النفس الصناعى :

ويهتم بتوجيه العامل للمهنة التى تناسب قدراته حتى يزيد إنتاجه ويبين لنا أنسب الظروف التى يحسن فيها العامل ممارسة عمله بحيث يقل الجهد والوقت ويويد – يدرس مشاكل العمال والعمل على حلها .

3.     علم النفس الحربى :

يدرس كيفية تهيئة الجنود للقتال نفسيا أثناء الحرب ويهتم بوسائل تدريب الجنود وتوزيعهم على الأسلحة – ويهتم برفع الروح المعنوية والتعبئة النفسية – مثال حرب أكتوبر .

 

4.     علم النفس الطبى :

ويهتم بدراسة أسباب الأمراض النفسية والعقلية وطرق علاجها ويدرس أثر النواحى النفسية فى علاج الأمراض الجسمية أو السيكوسوماتية مثل : القلق – الاكتئاب – الوسواس – الشيزوفرانيا ( الانفصام ) – البارانوما – الصرع " وهو مرتبط كثيرا بعلم نفس الشواذ

5.     علم النفس الجنائى :

ويهتم بدراسة أسباب الجريمة ودوافعها على أساس أم الإجرام ظاهرة مرضية تصيب نفسية الفرد وأنه يجب أن يعامل المجرم على أنه يستحق العلاج وليس العقاب فقط – وأيضا يهتم بدراسة الأحداث المنحرفين والتفرقة بينهم وبين المجرمين الكبار محترفى الإجرام كذلك يدرس أنسب الوسائل لتوجيه وعلاج المجرمين .

مناهج علم النفس :

المناهج هى الطرق أو الوسائل الخطوات التى يلتزم بها العالم فى دراسة الظواهر التى يبحثها حتى يصل إلى القوانين التى تفسرها – وأهم المناهج المستخدمة فى علم النفس هى :

1.     المنهج الذاتى – الاستبطان – التأمل الباطن .

V      يعتبر أول المناهج المستخدمة فى علم النفس واستخدمه العلماء الأوائل عند دراسة الشعور كظاهرة داخلية فى الإنسان ( فأنا الذى أشعر بالفرح والحزن والندم شعورا مباشرا )

V      يعتمد على الملاحظة الذاتية الداخلية فالإنسان يلاحظ نفسه أى الشخص هو الفاحص والمفحوص فى آن واحد . فالشخص يشعر بالظاهرة ويبيح بها لغيره .

النقد :

1.     غير علمى فى نظر المدرسة السلوكية لأنه على نتائج فردية والفرد يحكم عن مشاعره الذاتية فيكون فى تصريحه عنها متميزا وغير موضوعيا .

2.     استحالة دراسة الإنسان لنفسه وخاصة فى حالات الانفعالات الشديدة .

3.     صعوبة استخدامه فى دراسة الأطفال .

4.     صعوبة تطبيقه فى دراسة الشواذ .

V      ورغم هذا النقد الموجه لهذا المنهج إلا أنه ما زال يستخدم فى بعض الاختبارات الشخصية الاسقاطية . وبعض حالات التحليل النفسى ودراسة الأحلام وأحلام اليقظة – كل هذه لنتعرف من الشخص نفسه عما بداخله من مخاوف وأوهام متسلطة عليه أو ميول ومتاعب .

2.     المنهج الموضوعى – التجريبى :

ويعتمد هذا المنهج على الملاحظة والتجربة كما يلى :

V      الملاحظة : وهى مراقبة السلوك الظاهرى للفرد وتسجيل النتائج بعد تحليلها بدقة للإستفادة منها – وهنا تعتمد على الملاحظة المقصورة ( مثال – ملاحظة سلوك الأطفال أثناء قيامهم بنشاط معين وتسجيل نتائج الملاحظات ) .

أيضا الملاحظة غير مقصورة لها أهمية كبيرة لدى العلماء .

مثال :-

اكتشف اسحق نيوتن قانون الجاذبية من ملاحظة عابرة هى سقوط التفاحة .

-        التجربة : هى فى الواقع ملاحظة مقصورة أى يضع العالم الظاهرة فى ظروف جديدة من صنع يديه .

-        أى نغير بعض الظروف ثم نراقب ما سيحدث من تغيرات .

-        أصبح علم النفس يعتمد كثيرا على التجارب وظهرت المقاييس والأجهزة والاختبارات لقياس السلوك والظواهر النفسية ( علم النفس التجريبى )

-        يلجأ العالم فى المنهج التجريبى إلى : " مثال قفص التفاح "

1.     وضع فروض لتفسير الظاهرة .

2.     تحليل الظاهرة إلى أبسط عناصرها أو أشكالها الأولى .

3.     تجميع أو تركيب البيانات وترتيب الفروض وبناء الظاهرة .

4.     التأكد من الحلول بعد استبعاد الأخطاء .

النقد :

استخدامه فى العلوم الطبيعية ولكن يصعب فى بعض العلوم الإنسانية مثال صعوبة عزل الذكاء بالتجربة فى حين يسهل عزل الأكسجين عن بقية الغازات .

 

المفهوم المسيحى لعلم النفس

مفهوم الإنسان فى نظر المسيحية :

-        إن الروح الإنسانية قد خلقت على صورة الله ومثاله " الروح او النفس جوهر روحى وهى نسمة من الله " .

-        الروح الإنسانية هى شعاع من روح الله ينير باطن الإنسان ويرشده إلى تقويم سلوكه على الطريق إلى الخلود .

-        لأن من الناس يعرف أمور الإنسان إلا الروح الذى فيه . هكذا أيضا أمور الله لا يعرفها أحد إلا روح الله . ( 1 كو 2 : 11 ) .

-        لأن كل الذين ينقادون بروح الله فأولئك هم أبناء الله . ( رو 8 : 14 )

تكوين الإنسان فى المسيحية :

-        الإنسان عالم صغير يشمل النفس والجسد والروح والقلب والفكر والغرائز والضمير والإرادة والحياة .

-        فمن هو الإنسان حتى تذكره وابن آدم حتى تفتقده ( مز 8 : 4 )

-        لأن الجسد يشتهى ضد الروح والروح ضد الجسد . وهذان يقاوم أحدهما الآخر حتى تفعلون ما لا تريدون ( غل 5 – 17 ) .

-        والغرائز تخضع لإرادة الإنسان يوجهها ويضبطها أو العكس والضمير يرقب ويشرع ويقضى ويدير والعقل جبار يحتوى فكر لا يصمت يتدرج فى مستواه ليصل إلى عنان السماء وأحيانا يتدنى إلى الماديات والجسديات . والقلب ينبض مشاعر وأحاسيس ترق وتحنو أحيانا وتشتد وتقسو أحيانا فتحوله إلى وحش كاسر .

-        وإله السلام نفسه يقدسكم بالتمام ولتحفظ روحكم ونفسكم وجسدكم كاملة بلا لوم عند مجئ ربنا يسوع المسيح ( 1 تس 5 – 23 )

-        إنما أقول أسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد ( غل 5 – 16 )

-        المناهج النفسية من النظرة المسيحية :

-        تدعو المسيحية إلى الجمع بين المنهج الذاتى أو التأمل و بين المنهج التجريبى أو تقيم السلوك الخارجى كثمرة للفكر الذاتى ، و كثيراً ما نرى خطوات المنهج العلمى مطبقة بكل دقة .

-        و قال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا ( تك 1 – 26 ) . فالصورة هى الفكر الداخلى . يقول بولس الرسول : البر و القداسة الحق أما الشبه فهو السلوك الخارجى النابع من نقاوة القلب ( الباطن ) و الذى يتميز بالحكمة و حسن التصرف .

-        - أكد السيد المسيح أن كل ما يدخل الإنسان من خارج لا يقدر أن ينجسه ( مر 7 – 18 )

-        لأنه من الداخل من قلوب الناس تخرج الأفكار الشريرة زنى فسق قتل ( مر 7 – 21 ) .

-        مثال الأبن الضال ( لو 15 – 17 ) ( رجع إلى نفسه و قال أقوم و أذهب إلى أبى ) .

-        فالسلوك هنا سبقه التفكير و التفكير سبقته عملية التأمل الذاتى .

-        جربوا أنفسكم هل انتم فى الإيمان . امتحنوا أنفسكم . أم لستم تعرفون أنفسكم أن يسوع المسيح هو فيكم أن لم تكونوا مرفوضين . ( 2كو 13 – 5 ) .

-        لذلك أنا أيضاً أدرب نفسى ليكون لى دائماً ضمير بلا عثرة من نحو الله و الناس ( أع 24 – 16 )

-        الاعتراف : تؤكد على فحص الذات من الداخل و تطهيرها من الخطايا ليكون السلوك سليما

-        المسيحية : تحقق المنهج الموضوعى أو التجريبى – ومن منكم وهو يريد يبنى برجا لا يجلس أولا ويحب النفقة هل عنده ما يلزم لكماله ( لو 14 : 24 ) وهنا يطبق خطوات البحث العلمى : الإحساس بالمشكلة – تحديدها – فرض الفروض لحلها – اختبار صحتها – استبعاد الأخطاء – الإبقاء على الصحيح .

-        مثال : ( مت 14 : 14 ) " أعطوهم أنتم ليأكلوا " معجزة إشباع الجموع .

-        ( مت 1 – 5 ) " أذهبوا بالحرى إلى خراف بيت إسرائيل الضالة " .

-        ( مر 6 – 30 ) " أخبروه بكل شئ – كل ما فعلوا وما عملوا " أى لما عادوا ناقشوا ما حققوه من نتائج .

 

تطبيقات روحية :

المنهج التجريبى :

-        استخدام السيد المسيح هذا الأسلوب قبل أن يكتشفه العلماء بمئات السنين فى معالجة الأمور وطرح الأمثال :-

-        فى مثل العشر عذارى الحكيمات والجاهلات حلل القضية إلى عناصرها الأولى حيث استعدت الحكيمات وأخذن مصابيحهن وعلى العكس لم تقلدهم الجاهلات .

-        بدأ ترتيب الخطوات حيث نعسن كلهن ونمن حيث أبطأ العريس واستيقظن عند وصوله وطلبت الجاهلات من الحكيمات أن يعطهن من زيتهن حتى لا تنطفئ مصابيحهن وفشلن .

-        استكملت الخطوات بالوصول إلى النتائج حيث أن الحكيمات نلن سعادة وبهجة الإحتفال مع العريس وأغلق الباب .

المنهج الذاتى :

-        يستخدم هذا المنهج التأملى فى سر الاعتراف حيث يسبر الإنسان أعماق ذاته ليتعرف على نقاط الضعف والقوة وخطاياه وعاداته المسيطرة على سلوكه ( الخطايا الخفية الظاهرة ) ويسردها لأب الاعتراف فيحصل على الراحة النفسية والغفران وإكتمال الشفاء ( إن اعترفتم بخطاياكم فهو أمين وعادل حتى يغفرها لكم ومن يكتم خطاياه لا ينجح )

-        ويعتبر كبار الملحدين والعلماء والأطباء العالميين أن جلسة الاعتراف أقوى وأرقى من جلسات التحليل النفسى والتراعى الطليق أو حتى أسلوب التنويم المغناطيسى .

-        ولقد أثبتت التجارب والاحصاءات التى أجريت على أعداد كبيرة من مختلف الجنسيات والأعمار أنه من الصعب ومن النادر أن يمرض أو يشكو نفسيا . الإنسان المملوء من نعمة المسيح ويعيش فى حقل الكنيسة ويواظب على التقرب من الأسرار المقدسة ويكون بعيدا عن أى مرض أو توتر نفسى حيث يداوم على اللجوء إلى طبيب الأرواح والنفوس الرب يسوع الذى يناديه : أنا هو الرب شافيك .

-        وأيضا ذكرت كلمة لا تخف 365 مرة فى داخل الكتاب المقدس بعدد أيام السنة .

 

 

من هو الإنسان ؟.

V      من هو هذا الإنسان الذى استدر عطف الله ولطفه إلى هذا الحد ؟

V      من هو الإنسان الذى فتحت له السماء ذراعها لتنقذه وتأويه ؟

V      من هو الإنسان الذى أخذ المسيح شكله وصار فى الهيئة كإنسان ؟

V      من هو الإنسان الذى حوى غير المحوى وصار له سماء ثانية فى شخص عذراء .

الإنسان مخلوق سماوى , متغرب على الأرض . رحلته تبدأ من السماء , وتختتم فى السماء , مرورا بالأرض . فدائرة الرحلة العظيمة , يوجد فى قطرها نقطة تسمى الأرض .

حين خلق الله الكائنات الأخرى . كونها بكلمة : وقال الله ليكن نور فكان نور , وقال الله ليكن جلد .. وكان كذلك , وقال الله لتنبت الأرض عشبا وبقلا فأخرجت الأرض عشبا وبقلا , وقال الله لكن أنوار فى جلد السماء فكان كذلك , وقال الله لتفض المياه زحافات ذات نفس حية , وقال الله لتخرج الأرض ذوات أنفس حية كجنسها ... وكان كذلك . ( تك 3 : 1 , 6 , 7 , 11 , 14 , 20 , 24 )

ولكن حين خلق الله الإنسان , لم يشرك معه فى الخلقة شيئا آخر , ولم يوكل أمر خلقته إلى أخر " وجبل الرب الإله آدم ترابا  من الأرض ونفخ فى أنفه نسمة حياة فصار آدم نفسا حية , وغرس الرب الإله جنة عدن شرقا , ووضع هناك آدم الذى جبله " ( تك 2 : 7 , 8 ) ففى خلقة الله للإنسان , جبله من الأرض ترابا . ونفخ فيه ليحيا هذا التراب ويتحرك ووجد كائن حى . ( أع 17 : 28 )

فقد أسند الرب للأرض إخراج الحيوانات والنباتات , وللمياه إخراج الزحافات . وللسماء إخراج الطيور . أما الإنسان فخلقه هو بذاته من غير أن يعهد بكائن آخر به . وعمل لا كائنا حيا فقط إنما يكون كائنا خالدا خلود نفخة الله .

من هنا بدأ الإنسان رحلته ( السماء ) , وإلى الله يختم الإنسان رحلته ( السماء ) . فقد خرج من عند الله وأتى إلى العالم , وأيضا يترك العالم ويذهب إلى الله . " فيرجع التراب إلى الأرض كما كان وترجع الروح إلى الله الذى أعطاها " ( جا 7 : 12 ) .

قالوا أن الإنسان سمى إنسانا لأنه سريع وكثير النسيان . فقد ينسى ما ينبغى عليه تذكره , ويتذكر ما يستحسن نسيانه , فمن كلمة نسيان وردت كلمة إنسان ( أش 49 : 15, تث 32 : 18 , فى 3 : 14 , يع 1 : 24 )

كتب حكيم هذه المقولة الحكيمة : أذكر اثنين , وانسى اثنين . أذكر الله والموت , وأنسى إساءات الناس لك وحسناتك للناس .

وقالوا : إن كلمة إنسان فى اللغة اليونانية تنطق هكذا أنثروبوس ANTHROPOS ومنها جاء علم الانثروبولوجى أى علم الإنسان وهذه الكلمة تعنى حرفيا : الناظر إلى أعلى فهذه سمة من السمات التى ينفرد بها الإنسان دونا عن بقية الكون والكائنين فى الكون .

بينما تشق النخلة ى عباب السماء , إذ نجد قيدها وفروعها ترنو إلى الأرض التى جاءت منها وإليها تعود , ورغم أن النسر ينخر فى علوه الشاهق بالجو العميق , إلا أن عينيه محملقتان فى الأرض . ولأجل هذا نجد كل حيوانات الأرض تسير على أربع وأكثر من أربعة أرجل حتى إلى الأرض تحن عياه وتنظر مقلتاها فالزرافة صاحبة أطول عنق يرتفع إلى العلو , إلا أن عينيها لا تنظران إلا إلى الأرض .

أما الإنسان فنصبه الله على قدمين لا أكثر , واستقام له ظهره بأسلوب رأسى لا بالطريقة الأفقية التى اعتدنا رؤيتها فى كل الكائنات الأخرى . ورغم هذا حفظ توازنه واتزانه مقاوما كل جاذبية الأرض له . إذ خلقه الله مرفوع الهامة منصوب القامة على الرأس شاخص العينين إلى أعلى لا إلى أسفل كبقية أترابه الذين معهم يعيش  ومثلهم يموت . لأن الإنسان مخلوق سماوى , رحلته تبدأ من السماء حيث نفخة الله وتختتم فى السماء , حيث سكنى الله , وأن تغرب على الأرض حيث عناية الله ورعايته .

فكل الحيوانات والطيور تنبطح فوق الأرض , والإنسان ينتصب عليها , لأن منها سيأخذ نقطة انطلاقه نحو السماء التى هى موطنه وإن غابت عنها بالجسد وإن تغرب منها فى الأرض ولعل بهذه الصورة الأفقية للكائنات . والرأسية للإنسان . سيتكون منظر الصليب الذى هو خشبتان متعارضان ومتلاصقان .

إذن فمن هو الإنسان ؟

وبماذا يتميز ويتسم ؟

 

عزيزى الإنسان : أنت الوحيد فى الكون كله :

1-     أنت الوحيد فى الكون كله الذي تفعل الخطيئة و باقى الكائنات لا تفعل الخطيئة أن تفعل الخطأ

2-     لأنك أنت الوحيد فى الكون كله الحر ، و بقية الكائنات مقيدة مصيره لا مخير ه

3-     إذ أنت الوحيد فى الكون كله الملك العقل ، و بقية الكائنات لا تملك عقلا بل غريزة

4-     و عقلك نابع من روحك العاقلة ، فأنت الوحيد فى الكون كله الذي بك روح و بقية الكائنات نفوس لا أرواح.

5-     لذا فأنت الوحيد فى الكون كله الذي سيدان و يحاسب ، و بقية الكائنات لن تدان و لن تحاسب .

6-     فأنت الوحيد الذي سيقوم من الموت ليدان ، و بقية الكائنات تموت و لا تقوم .

7-     من أجل هذا فأنت الوحيد فى الكون كله الخالد و بقية الكائنات مؤقته موقوته ، لا خلود لها

هذه هى ملامحك الجليلة أيها الإنسان ، إذ تبدأ حياتك هنا جنباً إلى جنب مع الحيوانات

( تك 1 : 26 ) ، و تختتم حياتك فى السماء مع الملائكة ( مت 3 : 39 ، 49 ، 25 : 31 ، مر 8 : 38 ، لو 9 : 26 ، 1 تى 5 : 21 ، رؤ 3 : 5 ، عب 12 : 22 ) لذا أطلقوا عليك ألقاباً حيوانية قالوا عنك فيها أنك حيوان ناطق حيوان متطور حيوان اجتماعى ضاحك ، كما أطلقوا على حفنه من أترابك البشر مسمى : البشر السماويون أو الملائكة الأرضيون ذلكم هم آباؤنا كوكبة البرية و كواكبها الذين أثروا ثرى مصر و براريها بثروات ثورات حياتهم الروحية الثرية .

فأنت يا عزيزى وحيد فى أمور كثيرة .

تعال نتصفحها واحدة تلو الواحدة :

أولاً : أنت الوحيد فى الكون كله الذي تفعل الخطيئة و باقة الكائنات قد تفعل الخطأ و لكن لا تفعل الخطيئة :

الخطأ .. و الخطيئة . الخطأ كل شئ جانب الصواب أما خطيئة فهى التعدى و كسر الوصية

(1يو 3 : 4 ) الإنسان يشارك الكائنات كلها فى عمل الخطأ و ينفرد عن جميعها فى اقتراف الخطيئة . فالخطية صناعة بشرية و إنتاج آدمى و إخراج إنسانى لا اشتراك للكائنات الأخرى فيه

( يو 8 : 7 ، 26 ، 7 : 46 ، 16 : 8 ، رو 5 : 18 ، 1كو 6 : 18 ، 1يو 1 : 7 ، 1يو 3 : 4 ) .

لا توجد الخطيئة بعيداً عن عالم البشر ، فالكذب و الشتيمة و القسم و كلام الهزل و التجديف و الارتداد و الزنى و السرقة و القتل و حب ما للغير و شهادة الزور و البغض .. ألخ كلها وجدت لقدميها مستقرا فى عالم الإنسان ، و لم تجد راحة لها فى بقية العوالم .

و إن كنا نجد فى عالم الحيوانات الركل و الرفس و النطح و النفث و العض و الخطف و الفحيح و الافتراس . إلا أن هذه كلها لا تنجم عن تعدى و خطية و الإنسان هو الوحيد الذي يخطئ دونا عن بقية كائنات الكون و الكائنين فيه .

لذا لم يرسل الله دينا و لا نبياً و لا رسولا و لا كتابا لعالم آخر غير عالم الإنسان ، و لم يأت لخلاص الحيوانات ، لأنه جاء ليخلص البشر ، و لا يوجد ما يسمى خطاة فى عالم آخر غير عالم البشرى . و لربما لهذا اختار الرب يسوع أن يولد فى حظيرة وسط الكائنات التى لم تفعل الخطية لأنه قدوس القديسين . (دا9 : 49 مع لو 2 : 6 ، 7 ) .

و لذا لم يطالب الله حيواناً بتوبة ، و لم يؤسس لهم سراً لها و لم يناشدهم الرجوع و العودة كما ناشد الإنسان و طالبة . كما لا نجد فصيلة من فصائلهم تنتمى إلى دين دون دين آخر ، أو ترتد عن دين إلى دين آخر فلا دين لغير الإنسان ، و لا ضمير فى غير الإنسان .

لقد أتقن الإنسان الخطية استطاع تأديتها بكل مهارة ، و ذكاء ، حتى اخترع بها و فيها أمورا عديدة قامت روح الإنسانية العظيمة و استراحت الخطية فى أحضانه و وجدت لها مقراً و لقدميها مستقرا

فأنت الوحيد الذي تطالب بالتوبة و العودة لأحضان الملك ، لأنك أنت الوحيد الذي تخطئ دون بقية الخلائق الأخرى شاركتها فى فعل الخطأ و لم تدانيك فى فعل الخطية .

ثانياً : أنت الوحيد الذي تخطئ لأنك أنت الوحيد الحر فى الكون كله ، و بقية الكائنات مصيره لا مخيره لا مختاره :

لم يسلب الله منك الحرية كما سلبها من كل الكائنات ، فأنت حر فى أن تحبه و أن تكرهه ، و أن تقبله و أن توليه ظهرك و ترفضه أن تخلص إليه ، و أن تمقته . أن هناك أموراً فى الإنسان لا حرية له فيها . و هى تلك التى تكتب بطاقته الشخصية : كأسمه و نوعه و تاريخ ميلاده و مسقط رأسه و تاريخ وفاته و كيفيتها و مكانها و أسم أمه و أبيه و عائلته و لونه و سحنته .. الخ كل هذه الأمور ، لا دخل لك فيها ، ، أنها مفروضه عليك و أنت مجبر عليها . أما بقية سلوكيات حياته فهو حر فيها لا إجبار عليها ، لأن الله لا يعطيه الأبدية على حساب الحرية . فقد تركه يرتع فى الحرية و إن أغاظه بها و أحزنه .

و لكن ثق عزيزى أن حريتك هذه مرهونه بوجودك فى هذا الجسد ، فبعدما تتركه تفتقد كل مميزات الحرية التى عشت عليها قبلا فلا الجسد أضحى حراً و لا الروح ، فليس من حق الروح العودة إلى الجسد ثانية ، و لا تقرير مصيرها و اختياره كما كانت لها هذه الفرصة قبل خروجها من البدن . و الجسد بعد الموت يشئ قبلما يشيع ، فتؤول ملكيته إلى الحكومة التى لها أن تصدر أمرا بدفئه أو لا تصدر . إذن فالحرية التى بها أنت تفتخر على بقية الكون و تسود ، هى حرية وقتيه تنتهى بانتهاء حياتك من الأرض ، و خروج روحك من الجسد . و مع هذا فأنت الوحيد الحر فى الكون كله لذا أنت الوحيد الذي تخطئ فى الكون كله ، لذا أنت الوحيد الذي تتوب فى الكون كله راجع ( لو4 : 17 ، رو8 : 21 ، 1كو 10 : 28 ، 2 كو 3 : 17 ، غلا5 : 1 : 3 ، 1بط 2 : 16 ، 19 ) .

لو تأملنا إلى جمل كبير يسوقه طفل صغير ، و إلى فيل ضخم يمتطيه أطفال فى سن غضه ، لرأينا السيد ( الطفل ) كما شاهدنا العبد و المملوك ( الحيوان ) و خضوع المملوك لمالكه ، نراه فى خضوع الجمل و الفيل لطفل من عالم البشر أن الكون كله مصير و أنت الوحيد فى الكون مخير فلا تستخدم الحرية فرصة للجسد ، و لا ترتبك بنير العبودية .

ثالثاً : و لأنك أنت الوحيد الحر فى الكون كله ، فلأنه أنت الوحيد العاقل و بقية الكائنات تملك الغريزة و لا تملك العقل :

أن لكل كائن مخا و غرائز بما فى ذلك الإنسان ، فقد شاركت الكائنات بالمخ ، و بأربعة عشرة غريزة . و لكن الغريب أن الكائنات الأخرى تسيرها الغرائز لا العقل الذي يحكم الإنسان و يسيره فقد زاحمها فيما نملك و انفرد عنها بالعقل الذي لا تملك و رغم هذا فإننا كثيراً ما نظلم الحيوان حين نصف الإنسان فى حالات ضعفه أنه يسلك كالحيوانات ، و حين نصف غرائزه بأنها الغريزة البهيمية و شهوته بأنها الشهوة الحيوانية ، و ذلك لأن الحيوان فى معظم غرائزه يكون أعف من الإنسان . فلا يأكل إذا كان شبعاناً ، و تمتنع أنثاه عن مجانبة ذكرها إذ تحمل منه و لا يشرب إلا إذا كان حقاً ظمأناً .

شاهدت فيلماً علمياً يحكى كيف يصطاد الإنسان الزرافه ، فمجموعة من الشباب تركب عربة خاصة و حمل حبالا تلقيها بطريقة معينة فتلتف حول رقبتها فتقع بين أيديهم أسيرة ذليلة مستسلمة فيلقون عليها الأيدى ، و بسجن حديدى متنقل يحبسونها و أمامها يقفون لالتقاط الصور التذكارية . و لقد أعجبنى جداً تعليق المذيع الذي قدم هذا الحدث حين قال : انظر كيف استطاع العقل أن ينتصر على القوة .

وقفت مرة أمام صورة ميلاد المسيح ، فوجدت أن هناك اختلافاً كبيراً بين يوسف و رجل اليوم ، و مريم و امرأة اليوم فى الملبس و الأثاث و الإمكانيات الحضارية المتاحة . إلا أنى لم أجد إختلافاً بين حيوان القرن الأول و حيوان القرن العشرين فحيوان الأمس هو حيوان اليوم لا اختلاف فيه و لا خلاف عليه .

ذلك لأن الحيوان يبدأ من حيث بدأ سابقه ، أما الإنسان فيبدأ من انتهى سابقه . ولقد ظن البعض أن الدين ضد العقل , والعقل ضد الدين , إلا أن المصالحة التى وضعها أوغسطينوس تحل المشكلة حين قال : الإيمان يسبق العقل والعقل يسبق الإيمان وأنى أؤمن لكى أتعقل .

ولقد مدح داود أبيجابل الكرملية زوجة نابال لأجل عقلها بقوله : مبارك عقلك ( 1 صم 25 : 32 ) وزم سليمان المرأة الجميلة العديمة العقل واصفا إياها بأنها خزامة عنه عقله ( دا 2 : 14 , 4 : 34 ) أما الرب يسوع فأحب الشاب الغنى لأنه أجابه بعقل وقال لست بعيدا عن ملكوت الله      ( مر 12 : 34 ) حتى العبادة طالبنا أن تكون عقلية وبفهم ( رو 12 : 1 ) راجع ( تث 22 : 29 , مز 94 : 8 , هو 4 : 14 , ام 6 : 32 , جا 7 : 25 , رو 14 : 5 )

إن نظرة واحدة إلى الأبدية . نخرج منها بهذه الحقيقة .

إن الأبرار سيشكرون الله على أرواحهم التى خلدوا وعاشوا خالدين وذاقوا جمال السماء وهبة الخلود , أما الأشرار إذ يوجدون فى سعير جهنم ونارها , سيحسدون الحيوانات على الفناء الذى ألوا إليه وانتهوا فيه , ويتمنون لو أن لهم ذات المصير الذى لهذه الكائنات .

رابعاً : ولأنك أنت الوحي العاقل فى الكون كله , فلأنك أنت الوحيد الذى توجد فى روح وبقية الكائنات تمتلك النفس .

أنت كبقية كائنات الكون تحيا بالنفس , ولكنك تنفرد عنها بالروح العاقل فالروح التى فيك محرومة بقية الحيوانات منها , والنفس التى فيهم تشاركهم فيها وتزاحمهم . وهم إذ تخرج نفوسهم , يعودون إلى ترابهم مثلك تماما , فحادثة واحدة لكليكما , وإلى موضع وذهب كلاكما . ( جا 2 : 14 , 3 : 19 , 9 : 2 ) .

فالموت الذى يصيبهم يصيبك , ونتاج الموت الذى يحدث لهم يحدث لك ولكنك بعد الموت لك خلود . اما هم بعد الموت ففانون . إذن فالنفس البشرية هى علة حياة الإنسان , أما الروح الآدمية فهى علة عقله وعلة خلوده . وهاتان السمتان لا توجدان فى كائن آخر أيا كان .

أنت واحد فى ثالوث , وثالوث فى واحد , إذا أنت بدن , ونفس وروح روحك هى علة عقلك لأنها نفخة العقل الأعظم الله خالق السموات والأرض ما يرى وما لا يرى , فالعقل الذى فيك علته الروح التى جبلها الله فى داخلك جاء فى المزمور قوله : ابن آدم تخرج روحه ,  فيعود إلى ترابه حينئذٍ تهلك كافة أفكاره وجاء فى سفر الجامعة التراب يرجع إلى التراب الذى أخذ منه أما الروح فتعود إلى الله الذى أعطاها . ( جا 12 : 7 , مز 146 : 4 ) .

فعالم الأرواح إذن هو عالم أشترك فيه الإنسان مع الملائكة , الذين خلقهم الله أرواحا خادمة مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص ( عب 1 : 14 مع عد 27 : 26 , مز 104 : 29 أم 16 : 2 ) .

وكما اشترك الإنسان مع الحيوان فى الجسم فى حياته الأرضية وتآلف معهم وعاش , يشارك الملائكة بروح فى العالم الآتى بعد قيامة الأموات وحياة الدهر الآتى .

لقد خلق الله الملائكة أرواحا بلا جسد . وخلق الله الحيوانات أجسادا ذات نفوس بغير روح . أما الإنسان فخلقه الله جسدا ذا نفس بروح عاقلة . فهو مثلث الخواص : جسد ,  نفس , روح . وهذا ما قاله الرسول بولس فى رسالته للتسالونيكيين : إله السلام يقدسكم بالتمام ولتحفظ نفوسكم وأجسادكم وأرواحكم ( 1 تس 5 : 23 ) .

خامسا ً: لذا فأنت الوحيد فى الكون كله الذى سوف تدان , وبقية الكائنات لن تدان ولن تحاسب .

لأن الله لم يسع إلا لخلاص الإنسان . لذا فلن يدين غير الإنسان . لن يحاسب . الدب الذى أكل أطفال أليشع , ولن يجازى الأسد الذى افترس بلعام  . ولن يدين الحصان الذى علق بالبطمة ابشالوم , ولن يكافئ الأتان التى نطقت موبخة نبيا والتى رأت ما لم يره الناس ولن يقتنص من الحيات التى لدغت شعبا بأكمله وقتلته , ولا من ذباب وبعوض أهلك أرض مصر , ولا من فئران ضربت قربة بيت شمس , لن يحاسب حيوانا ولن يدين حشرة ولن يجازى طيرا .

قد تفعل الحظر مشاركا حيوانك فيها , ووقتئذٍ سوف تقف وحدك تدفع عنها الثمن أما هو فقد أفلته فناؤه وأنت سقطت فى شركة أنت الوحيد المدان فى الكون كله , ورغم أن بقية الكائنات قد تشاركك الخطأ وتترك لك الخطيئة , أن تدان على كليهما , أما هى فلا تدان على شئ منهما فالدينونة للبشر فقط دون بقية الخلائق .

لذا احتلت فكرة الدينونة كل صلواتنا الليتورجيا . ففى القداس الباسيلى نقول : ورسم يوما للمجازاة هذا الذى يأتى ليدين المسكونة بالعدل ويعطى ويجازى كل واحد حسب أعماله وفى قداسنا الأغريغورى نقول : أظهرت لى إعلان مجيئك هذا الذى تأتى فيه لتدين الأحياء والأموات وتعطى كل واحد كأعماله . وفى قداسنا الكيرلسى نقول : وظهورك الثانى هذا الذى تأتى فيه لتدين المسكونة بالعدل وتعطى وتجازى كل واحد وواحد كما عمله إن كان خيرا وإن كان شرا . وفى كل هذه الصلوات وقلوب الحناجر صارخة مدوية إن كرحمتك ولا كخطايا .

فالله هو الديان ( مز 50 : 6 , 1 صم 24 : 15 ) ديان الأرض كلها ( مز 94 : 2 ) الذى يصنع عدلا ( تك 18 : 25 ) والإنسان سيقف وحيدا أمام الله مدانا ( لو 19 : 22 , دا 7 : 10 ) فى يوم الدين ( مت 10 : 15 , 11 : 22 , 12 : 36 , 41 , مر 6 : 11 , لو 11 : 31 , 2 بط 2 : 9 , 3 : 7 , ايو 4 : 7 , 17 ) وكما لن يدان من غيره كذلك لن يدان غيره .

سادسا : ولأنك الوحيد الذى ستدان , لذا فأنت الوحيد فى الكون كله الذى سيقوم كى يدان :

الحيوانات والطيور والنباتات إذا ماتت لا تقوم , أما أنت عزيزى تموت ثم تقوم , لأن لك قيامة بعد الموت حيث ينتظرك يوم عظيم هو يوم الدينونة . فرغم أنك تموت كبقية الكائنات إلا أن بقية الكائنات لن تقوم نظيرك لأن لا دينونة لها تنتظرها بالقيامة للبشر فقط , والقيامة لأجساد البشر دون أرواحهم لأن أرواحهم لم تمت . الذى مات فيهم أجسادهم .

حيث قال السيد المسيح لمريم سيقوم أخوك , قالت له أنا أعلم أنه سيقوم فى اليوم الأخير , ولم تكن تدرى أن القيامة قائمة قبالها لأن المسيح هو القيامة ( يو 11 ) .

فالإنسان والحيوان يرقدان معا ( جا 12 : 7 ) ولكن لن يقوما معا فالقيامة للإنسان فقط لا لكليهما , أما الموت فاللإثنان .

وآنئذ لن يكون هناك حيوانات وطيور ونباتات بل سيكون هناك عالم الأرواح كورة الأحياء إلى الأبد عالم الملائكة .

سابعا : ولأنك تقوم بعد الموت لذا فأنت الوحيد فى الكون كله الخالد . وأما بقية الكائنات والكائنين بالكون مؤقتة وموقوتة :

 

كل ما تراه حولك و معك فإن لا محالة باستثناء أنت الكائن الوحيد فيه الخالد بدأت رحلتك التى انطلقت فيها من السماء مع الحيوانات ، و أخيرا ختمتها مع الملائكة ، بارا كنت أم شريرا .. فالأبرار سيحيون فى الملكوت بعد الفردوس مع الملائكة الأبرار ، و الأشرار إبليس و ملائكته .

لا نستطيع أن نطلق على الإنسان مصطلح الأبدية ، لأن الأبدية إحدى صفات الله وحده ، و لكن يمكن أن نسمى الإنسان بصفة الخلود . فالخلود هبه و منحه و هبها الله للمخلوقات العاقلة و منحها لعالمى الأرواح : الملائكة و البشر فكما نزلت بجسدك ضيفاً على عالم الحيوان و ترأست عليه و تملكت ، تنزل فى عالم الملائكة شريكاً لهم فى الملكوت . و هذا يتضح من مقولتى يوم الدينونة :

تعالوا إلى يا مباركى أبى رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم ( مت25 : 34 ) .

اذهبوا عنى يا ملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس و ملائكته ( مت 25 : 41 ) .

إذن حياة الإنسان ليست موقوته و مؤقته كنظيرة الحيوان و نظرائة فى بقية الكون ، لأنه يختتمها هنا لكى يبتدئها هناك و ينهيها هنا كى يواصلها فى عالم آخر أكثر رحاباً وسعه و جمالا و بهاء .

جاء فى كلمات رب المجد يسوع " إن لم تكونوا أمناء فى ما هو للغير فمن يعطيكم ما هو لكم " ( لو16 : 12 ) و لقد أعتاد أن يأتمنوا الإنسان فى ما هو ليس له عندما يرونه أميناً فيما له . و لكن كلام الرب يسوع هنا يقلب الموازين ، فإن وجدك الله أميناً فيما هو للغير ( الأرض الحياة الحاضرة ، العالم المال ) يعطيك ما هى لك الملكوت الأبدية ( مت25 : 34 ) إذن فنحن غرباء فى أرض مررنا عليها و عبرنا فى رحلتنا التى نقطة البداية و النهاية فيها واحدة و هى السماء .

 

لماذا الإنسان ؟

إن الإنسان يعرف كل الكائنات الأخرى بما فيها ذاته ...

ولا تعرفه أى من الكائنات الأخرى .

ليس الإنسان هو الكيان المادى الذى يحوى الجسد والجسم فقط ... إن الإنسان أعمق من هذا بكثير .

وإن كان جسم الإنسان قد أجهد العلم وأتعب العلماء فى اللهث وراءه , والسعى وراء نحو كشف مكنونات دواخله , لكنه رغم هذا ليس هذا كله هو الإنسان كله ..

الإنسان أعمق من كل هذا بكثير ...

يتساوى الإنسان مع الحيوان فى المادة ولكنه يختلف عن جميعها فى أشياء كثيرة , يحس بها الإنسان فى داخله .

إن الإنسان هو من أضعف الكائنات على الأرض بجسه هذا حيث أن أصغر الميكروبات يمكن أن ينتصر عليه , ولكن الإنسان هو الذى يخضع الجبال لسلطته , ويقوى على كل قوى فى هذا الكون القوى العظيم .

لقد أستطاع الإنسان أن يكشف أغوار الكون بما فيه من مخلوقات غير عاقلة , وأخرى كائنات جامدة ... اما هذا الكون كله بكل ما فيه لا يتسنى له أن يعرف الإنسان .

استطاع الإنسان أن يعرف كل كائن على الكون وبعضا من المكونات فيه . ولكن من ذا الذى استطاع أن يعرف الإنسان وأن يفهمه , فالإنسان هو الوحيد الذى يعرف كل الكائنات الأخرى ويعرف أيضا ذاته , أما كل الكائنات لا تعرفه .

الله كذلك , يعرف كل الكائنات التى فى الكون بما فيها الإنسان وبما فيها ذاته أيضا , لكن الكون كله بكل ما فيه بما فيه الإنسان ,  لا يمكن أن يصل إلى معرفة ذات الله .

لقد استطاع الإنسان بالمعطيات البسيطة التى اكتنفه أن يعرف أن الله موجود وأنه واحد , الكون يتسنى له أن يقدم للإنسان الأدلة الدامغة على أن الله موجود وفى مقدوره أيضا أن يظهر للإنسان وحدانية الله . لذا لسنا نحن محتاجين إلى رسالة من السماء أو وحى ينطق لنا بهاتين الحقيقتين . فنحن فى استطاعتنا معرفتها إذا أحسن الإنسان الإرهاف إلى بواطن نفسه , وأحسن  الرنو بالصبر إلى مكنونات وأسرار الكون العظيم التى تنطق بوجود خالق :

هذا العوالم لفظ أنت معناه : كل يقول إذا استنطقته الله

إن الإنسان يعرف الحيوان معرفة كبرى وكاملة , ويعلم ما لا يعلمه النبات عن ذاته , ويدرك الطير والحشرة ويفهم ما تفهمه أى من هذه الكائنات عن نفسها .

ولكن هذه الكائنات كلها لا تعرف الإنسان الذى يعرفها ..

فإن كانت بجمعها وجميعها هذا لا يمكن لها معرفة ذاتها أو ذواتها , فهل يمكن لها أن تعرف من هو الإنسان وما هو ؟

أكتشف الإنسان أمورا كثيرة واخترع أمورا كثيرة , وترقى من حال إلى حال فإنسان العصر الحجرى يختلف عن إنسان العصر البخارى , ويختلف عن كليهما إنسان عصر البترول , وعن الجميع يرتقى إنسان عصر الكهرباء , أما إنسان عصر الذرة والإلكترونات فهو يفوق جميعهم ولسنا ندرى ماذا سيأتى بعد .

أما الحيوان فلا ترقى ينتظر أن يأتى منه .

إن الإنسان يبدأ من حيث انتهى سالفه , اما الحيوان فيبدأ من بدأ سابقه .

إن أى تطور لعالم الحيوان نابع من الإنسان , فالإنسان هو الذى يطوعه إذ يدربه أو يروضه أو يهذبه أو يدخل عليه عالم الميكنة أو ..... إلخ

لقد استطاع الإنسان أن يستعيض عن الحيوان بوسائل كثيرة فاستعاض عن الأغنام والدواب والإبل بالمركبات والعربات . واستعاض عنه بأمور أخرى كثيرة . أما الإنسان فهو ضرورة لا يستغنى عنها الحيوان ولا النبات ولولا الإنسان لأنقرض كل هؤلاء .

إن طبيبا واحدا له أن يعالج كل النباتات وكل الحيوانات وكل الطيور , أما جسم الإنسان فلكل جزء منه طبيب وتطبيب , ولولا الإنسان لما عولج الحيوان , فإنه لا يستطيع أن يشكو أو أن يشخص حالته , والإنسان هو الذى يقوم بهذا الدور الغائب .

فالإنسان يعرف ذاته أو بعضا منها ... ويعرف كل الكائنات الأخرى أو بعضا منها .... ولكن ليس لهذه الكائنات أن تعرفه .

فالله يعرف ذاته حق المعرفة ... ويعرف الكائنات الأخرى حق المعرفة ... ولكن ليس لأى من هذه الكائنات بما فيها الإنسان أن تعرف الله على طبيعته فلاهوته لا يستطاع النظر إليه والتفكير فيه كقول القديس كيرلس الكبير . قال رب المجد يسوع مخاطبا الآب السماوى :

وهذه هى الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقى وحدك ويسوع المسيح الذى أرسلته (يو 17 : 3 )

" أنا أظهرت اسمك للناس الذين أعطيتنى من العالم . كانوا لك أعطيتم لى وقد حفظوا كلامك " ( يو 17 : 6 )

" أيها الأب البار أن العالم لم يعرفك . أما أنا فعرفتك وهؤلاء عرفوا أنك أنت
أرسلتنى وعرفتهم اسمك وسأعرفهم ليكون فيهم الحب الذى أحببتنى به أتكون أنا فيهم " ( يو 17 : 25 , 26 )

وقال عن الآب السماوى فى موضع آخر :

فنادى يسوع وهو يعلم فى الهيكل قائلا تعرفوننى وتعرفون من أين أنا ومن نفسى لم آت بل الذى أرسلنى هو حق الذى أنتم لستم تعرفونه أنا أعرفه لأنى منه وهو أرسلنى( يو 7 : 28 , 29 )

هب أنك رأيت حيوانا يمكن له أن يعرف الإنسان ويدرك طبيعته ويمكن له أن يشرحها ويقدمها للناس أو الكائنات الأخرى ويمكن أن يقدم الأدلة والتعليل على هذا الكائن الأعظم " الإنسان " فماذا أنت قائل عنه ؟

لابد وأنك تقول عن هذا الحيوان أنه صار إنسانا لأنه استطاع أن يفهم الإنسان وأن يعيه ويدركه .

وهكذا الأمر يا عزيزى بالنسبة للإنسان مع الله ,  لو أن الإنسان استطاع أن يدرك الله فى لاهوته , وفى طبيعته اللاهوتية , يعرف الله على حقيقة طبيعته لأضحى الإنسان إلها .

إذ لو عرف الحيوان طبيعة الإنسان لما ظل حيوانا بل يصبح إنسانا , هكذا أيضا لو تجرأ الإنسان فى المعرفة حتى أنه يحلق أو يحدق فى شمس اللاهوت .

جاء فى سفر أيوب المقدس قوله :

فاسأل البهائم فتعلمك وطيور السماء فتخبرك . أو كلم الأرض فتعلمك ويحدثك سمك البحر . من لا يعلم من كل هؤلاء أن يد الرب صنعت هذا الذى بيده نفس كل حى وروح كل البشر ( اى 12 : 7 – 10 ) .

وقال لسان العطر ما بولس الرسول فى رسالته الأولى إلى شعب كورنثوس : " لأنه مكتوب سأبيد حكمة الحكماء وأرفض فهم الفهماء أين الحكيم , أين الكاتب . أين مباحث هذا الدهر . ألم يجهل الله حكمة هذا العالم . لأنه إذ كان العالم فى حكمة الله لم يعرف الله بالحكمة استحسن الله أن يخلص المؤمنين بجهالة الكرازة . لأن جهالة الله أحكم من الناس وضعف الله أقوى من الناس ( 1 كو 1 : 19 – 25 )

لقد أراد الإنسان أن يتوصل إلى معرفة الله بالعقل فقط . فضل بعيدا وأضل عقله , وشرد فى غياهب المعرفة الخاطئة , فكما قلنا ليس فى مقدور العقل سوى أن يصل بالإنسان إلى معرفة أمرين فى الله هما :

·        وجود الله وبعض من صفاته .

·        وحدانية الله .

حتى أن الناس أحيانا يقولون " الله عرفوه بالعقل " . الله لا يعرف بعقل الإنسان المحدود , إذ لا يمكن لهذا المحدود أن يتسع ليحوى غير المحدود الأبدى الذى لا أول له ولا آخر .

قال رب المجد يسوع " أجاب يسوع إن كنت أمجد نفسى فليس مجدى شيئا . أبى هو الذى يمجدنى الذى تقولون أنتم أنه إلهكم ولستم تعرفونه . وأما أنا فأعرفه . وأن قلت أنى لست أعرفه أكون مثلكم كاذبا . لكنى أعرفه واحفظ قوله ( يو 8 : 55 )

عندما ظهرت الوثنية كانت صورا لبعض من الصفات الموجودة فى  الخالق وتحولت هذه الصفات إلى ألوهية عبدها البشر وصارت المنحوتات معبودات , ذلك لأن الإنسان سلم قيادته ليد العقل فضل ضلالا شاسعا , فمنهم من رأى فى الله صورة معطى الخيرات فعبد نهر النيل , ومنهم من رأى فى الله الصرامة فعبد النار , ومنهم من تخيل فى الله الوجود الكامل فى كل مكان فعبدوا الشمس , ومنهم من رأى فى العزلة عن كل الكائنات المادية فعبدوا رموزا وضعوها فوق شواهق قمم الجبال , ومن ثم تطورت العبادة الوثنية وأصبحت لها فلسفاتها ومدارسها .

أما معرفة الله الكاملة والتامة فلن تكون فى هذا العالم حيث لا تحتمل طبيعتنا الضعيفة القاصرة أن تكتشف الله بكل جوهره , ولكنها ستمنح لنا فى الدهر الآتى .

" أننا الآن ننظر فى مرآه فى لغز , اما حينذاك فسنراه كما هو , الآن نعرف يعض المعرفة أما حينذاك فسأعرف كما عرفت "

قال القديس يوحنا الحبيب :

" أكتب إليكم أيها الأولاد لأنكم قد عرفتم الآب .. كتبت إليكم أيها الأباء لأنكم قد عرفتم الذى من البدء " ( 1 يو 2 : 13 , 14 )

أرأيت إذن يا عزيزى لماذا كان الإنسان على صورة الله ومثاله ؟ إن الإنسان يعرف كل ما فى الكون بما فيه ذاته وأى منها لا يعرف الإنسان , هكذا الله يعرف كل كائن حى حتى الإنسان وبما فيه ذاتها وأى منها لا يمكن التوصل إلى معرفة كنهته أو طبيعته .

سلطته على الكون والكائنات فى الكون :

عندما خلق الله الإنسان قال الكتاب المقدس :

" وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا , فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الأرض وعلى جميع الدبابات التى تدب على الأرض " ( تك 1 : 26 ) 

للإنسان سلطة عظيمة على هذا الكون العظيم والكائنات فى الكون , فصبى صغير يمكن له أن يقود جملا ضخما , وجسم  ضئيل يشق طريقا فى جبل عظيم

لقد صدق فى هذا القديس غريغوريوس الثيئولوغوس عندما قال : " خلقتنى إنسان محب للبشر .. وضعت يدك على وكتبت فى صورة سلطانك ووضعت فى موهبة النطق ... أظهرت لى طبيعة الحيوان وعرفتنى شوكة الموت "

ولقد نجدد وعد الله للإنسان بسلطته على الكائنات التى فى الأرض مرة أخرى مع نوح حيث قال الكتاب المقدس : " وبارك الله نوحا وبنيه وقال اثمروا وأكثروا فى واملوا الأرض ولتكن خشيتكم ورهبتكم على مل حيوانات الأرض وكل طيور السماء مع كل ما يدب على الأرض وكل اسماك البحر قد دفعت إلى كل دابة حية لكم طعاما فأثمروا أنتم وأكثروا وتوالدوا فى الأرض وتكاثروا فيها " ( تك 9 : 1 – 3 , 7 ) .

فى الكائنات الأخرى قوة تتضاءل أمامها قوة الإنسان لكن فى الإنسان عقلا تنهزم أمامه قوة الكائنات الأخرى . فغالبا ما ينتصر العقل على القوة فالقطار العظيم يقوده سائق صغير ضعيف , ضئيل أمام إحدى مكوناته , والمصنع الكبير يدين بالفضل إلى العقل الإنسان الذى لا يملأ جسمه ركنا من أركانه .

لقد الإنسان بعقله أن يسيطر على الطبيعة كلها وأن ينتصر على المعوقات التى وقفت أمام طموحه .

ارأيت إذن يا عزيزي كيف أن العقل الذى أتاه الإنسان فى دياجير الوثنية فى رحلة عن الله , هو الذى به تثبت قوة الإنسان وتحكمه فى الطبيعة وسلطته على كل كائن فى هذا الكون وكل مخلوق فى هذه الخليقة لأن الإنسان هو ملك هذه الخليقة , وهو كاهنها .

فالإنسان بعقله هو سيد هذه الطبيعة غير العاقلة , ولكنه يخطئ إذا أسلم القيادة الروحية واللاهوتية لهذا العقل .

فقد استطاع الإنسان أن يمتطى الهواء ويتنقل عبر الرياح والأثير ويلقى بثلقه فوق نعومته , واستطاع أن يمخر الماء ويعبر به بين شط وآخر وبلدة وأخرى , واستطاع أن يكثف المياه المالحة ويجعل منها مياه عذبة صالحة للرى والإرتواء , استطاع أن يختزن الشمس ويحفظ طاقتها الحرارية ليستخدمها فى الحركة والحرارة , واستطاع أن يخرج جذوة نار من ماء , إذا يفصل الإكسجين المختلط الأيدروجين فى ذراته , واستطاع أن يحول مجرى الأنهار ويمدها طولا ويوسعها عرضا .

زاحم الإنسان الطيور فى الجو , الأسماك فى العمق وتسلط على كل شئ كوعد الرب القائل له ( تك 1 : 26 , 9 : 1 – 2 , 7 ) .

لقد استثمر الإنسان النار المحرقة المفنية القاضية المخسرة , وجعل منها الطاقة التى بها تسير العربات والطائرات والقطارات والصواريخ والسفن والآلات , واستثمر البخار فلم يعد يلقيه فى الجو ويبعث به فى الهواء ويبعث به نحو الطبيعة ,  بل جعل منه قوة دفع هائلة , واستثمر حتى الفضلات لرفع مستوى الأداء فى عوالم مثل عالم النبات .

قاوم الجاذبية الأرضية وارتفع فوقها وتغلب عليها , وبدلا من أن يظل القمر دائما يعلو هامته , ارتقاه وغيرهم , قاوم حدة الشمس وقسوة البرودة , واستطاع الإنسان أن ينتصر حتى على هذه الطبيعة , فعاش فى جو الصيف وهو فى الشتاء وجو الشتاء وهو فى الصيف .

سخر البرق لحمل وسائله وأفكاره وعواطفه وخلجات قلبه , وبث برامجه المرئية والصوتية وسخر سم الحية الزعاف ليحوله من داء إلى دواء وعلاج .

حول صفراء الأرض إلى سمراء , وأخذ من الأرض قدر ما استطاع , وضاعف من إنتاج الحيوان وسلالته .... إلخ .

 

 

وحسنا قال الشاعر :

فى الإنسان طاقات اقتدار               آه لو عرف كيف تدار

أه لو عرف الإنسان ذاته                  لأتى فى الأرض بكبرى معجزاته

لقد حاول العلماء أن يصنعوا بديلا عن عقل الإنسان , فرأوا أنهم يحتاجون إلى حجرات ناطحة سحاب لكى تقوم بجزء مما يقوم العقل البشرى العظيم .

 

الإنسان تاج الخليقة وملكها

 

عندما تجسد السيد المسيح له المجد ، ( يو1 :13 ) أخذ جسد إنسان ( 1تى3 : 16 ) ، صائراً فى الهيئة كالناس ( فى2 : 8 ) قدم بهذه الطبيعة الإنسانية التى أتحد بها . أعظم مثل للإنسان و كم ينبغى أن يكون .

و كقول القديس أثناسيوس الرسولى فى كتابة تجسد الكلمة ، و فى معرض حديثه عن الله الذي خلق الإنسان على صورته ( تك9 : 6 ) و مثاله قال : فإذا تلطخت الصورة بالأقذار و الأدران فيلزم إذن مجئ صاحب الصورة الأصلى ليصلح الصورة التى فسدت و يرجعها إلى أصلها الطبيعى .

لذلك فإن كنا نرى فى المسيح يسوع ، الله الظاهر فى الجسد ( رو9 : 1-5 ) فإننا نرى الإنسان أيضاً فى المسيح فهو كامل فى لاهوته يقدم لنا الله بغير نقصان ، و كامل أيضاً فى ناسوته يقدم لنا الإنسان فى أكمل كمال . إذن ففى المسيح و على هذه الصورة الجديدة على مرأى البشرية و مسامعها ، و التى مرت عشرات القرون قبلها لم ترها ، يبنى الإنسان الجديد لذا فلا غرابة أن داعى السيد " بكر كل خليقة " (رؤ1 : 5 ) أو " بداية خليقة الله " (رؤ3 : 14 ) فهو بكر الخليقة و رأسها و بدايتها و نهايتها ( رؤ21 : 6 ، 22 : 12 ، 1 : 8 ) من خلال هذا المعنى .

و هنا نتساءل كيف يكون الإنسان تاج الخليقة المنظور و ملكها .. و ذلك من خلال

الأسلوب الذي خلق الله به الإنسان ؟

أ‌-       عندما خلق الله بقية الخلائق ، لم يتكلف فى هذه الخلقة أكثر من كلمة نطقها ، و بهذا المنطوق تكون كل ما هو كائن .. فخلق الله النور بكلمة ( تك 1 : 3 ) و كذلك الشمس و القمر ( تك1 : 14 ) و خلق الله المياة بكلمة ( تك1 : 6 ) و فصلها عن بعضها البعض بكلمة ( تك 1 : 9 ) و خلق منها كل الزحافات ذات النفس الحية بكلمة ( تك1 : 20 ) و خلق الطير و الحيوان و الوحوش بمجرد كلمة نطقها ( تك1 : 2 ، 24 ) أما عندما خلق الله الإنسان استعان فى خلقته بتراب الأرض و ثراها (تك2 : 7 ، 3 : 19 و نفخ فى أنفه نسمة حياة فصار نفسا حية ( تك2 : 7 ) .

ب‌-    قيل بعد كل خلقه قام بها الله لكل مخلوق " و رأى الله ذلك أنه حسن " ( تك 1 ، 10 ، 12 ، 21 ، 35 ) و لكن عندما خلق الإنسان " رأى الله كل ما عمله فإذا هو حسن جداً " ( تك1 : 31 ) فبخلقة الإنسان أكتمل جمال كل خليقة خلقها الله .

ج- لم يخلق الله بعد خلقته للإنسان شيئاً آخر ، و ترك العالم يأنس بقوانينه الطبيعية التى وضعها الله فيه ، فكان ناموس الخليقة فيه التدرج الصاعد ، حتى أكتمل سموه بالإنسان تاج الخليقة ، الذي خلق بعدها ليكون سيداً لها ، و الذي جاء تالياً لها ليكون رأسا لجميعها ، لذلك عند خلقه الله للجلد و للشمس ، و للقمر و وحوش الأرض و الدواب استخدم الله تعبير ( عمل ) و لم يستخدم تعبير ( خلق الله ) ( تك1 : 7 ، 16 ، 25 ) ذلك لأن الله قام بعمل هذه أشياء أخرى سبق خلقها ( تك1 : 3 ) .

فالخلةة هى إيجاد من العدم ، أما العمل فهو إيجاد من خلقة . أما عندما خلق الله الإنسان استخدم التعبيرين معاً " نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا .. فخلق الله الإنسان على صورته على صورة الله خلقه ( تك1 : 26 ، 27 ) ذلك أن الإنسان كجسد مأخوذ من الأرض التى خلقها قبلاً ( تك1 : 1 ) و لكنه ككيان روحى عاقل مأخوذ من الله ( تك2 : 7) فهو المعمول و المخلوق معاً .

د- من أول تعامل بين الله و بين مخلوقه الإنسان ، تخاطب معه بأسلوب الجمع ، و لم يحدثه بأسلوب المفرد كواحد من مجموعة خلائق ، أو بأسلوب المثنى كما يقضى التحدث مع شخصين رجل و امرأة و لكننا نجد الله يقول لهذا الكائن " فخلق الله الإنسان ( بأسلوب المفرد ) على صورته الله خلقه بأسلوب المفرد أيضاً ) ذكراً و أنثى خلقهم ( هنا نجد نقطة التحول ليس من الفردانية للمثنى بل للجمع ) و باركهم الله و قال لهم أثمروا و أكثروا و أملأوا الأرض و أخضعوها و تسلطوا على سمك البحر و على طير السماء و على كل حيوان يدب على الأرض . و قال الله أنى أعطيتكم كل بقل يبرز برزاً على الأرض لكم يكون طعاماً " ( تك1 : 27 – 30 ) قيل هذا عن الإنسان قبل جبله ( تك2 : 7 ) فالله يتعامل مع الإنسان كبشرية أو يتخاطب مع آدم فى صورة الإنسانية الكاملة . لذا :

ذ- فالمسيحية محقه فى الاعتقاد بأن خطيئة آدم لم تضيره هو وحده ذلك لأنه تمثيل للبشرية كلها ، و إنما تعدته إلى كل نسله ( رو5 ) .

ه- عندما خلق الله حواء . لم يحتاج إلى أن يكرر ما صنعه مع آدم ( تك2 : 7 ) و لكنه جبلها من آدم و ذكر السفر خمسة أفعال لهذا الحدث العجيب " أوقع ، أخذ ، ملأ ، بنى ، أحضر " و ذلك فى قوله : فأوقع الرب الإله سباتاً على آدم فنام فأخذ واحدة من أضلاعه و ملأ مكانها لحماً و بنى الرب الإله الضلع التى أخذها من آدم امرأة و أحضرها إلى آدم

( تك2 : 21 ، 22 )  .

و- لقد أدى الله دوره كخالق فى بدء الخليقة ، أو قل قبل أن توجد خليقة ، و يذكر الكتاب المقدس هذه المقولة الجبارة " فاستراح الله من جميع أعماله الذي عمل الله خالقاً " ( تك2 : 3 ) و رسم الله أن تتكرر هذه الخلائق ، من خلال الناموس الطبيعى الذي وضعه فى كل منها ، لذلك لا يأخذ الإنسان جسده من أبيه و أمه و يأخذ نفسه أو روحه من مصدر آخر ، إنما يأخذ الكيان الإنسانى كله من مصدر واحد الا و هو الأب و الأم حسب القانون الخلقى الطبيعى الذي حدده " أثمروا و أكثروا و أملأوا الأرض " ( تك1 : 28 ) ذكر نفس الكلمات على مسامع نوح و بنيه الثلاثة ( تك9 : 1 ) فبحسب هذا الأمر الصادر يتسنى للإنسان التوالد من الإنسان بالكيان الإنسانى الكامل دون أدنى نقصان ، و من غير أى زيادة . و نفس هذه الكلمات تكررت فى مسامع المخلوقات الأخرى غير العاقلة " و قال الله اتنبت الأرض عشباً و بقلاً يبرز برزاً و شجراً ذا ثمر يعمل ثمر كجنسه بذره فيه على الأرض " ( تك 1 : 11 – 13 ) " فخلق الله التنانين و كل ذوات الأنفس الحية و كل طائر .. و باركها الله قائلاً أثمرى و أكثرى و أملائ المياة فى البحار و ليكثر الطير على الأرض "

( تك 1 : 21 ، 22 ) .

ز- يتضح من كلمات الوحى الإلهى مدى سلطان الإنسان على كل ما فى الكون أيضاً ذلك لأنه تاج الخليقة و ملكها . قال الله مخاطباً الإنسان " أثمروا و أكثروا و أملأوا الأرض "

( تك2 : 28 ) .

فالإنسان هدف و الأرض وسيلة و خادم و قال : " و أخضعوها و تسلطوا على سمك البحر و على طير السماء و على كل حيوان يدب على الأرض " ( تك2 : 28 ) و كرر نفس الكلمات و على مسامع نوح و بنيه الثلاثة " لتكن رهبتكم و خشيتكم على كل .. "

( تك 9 : 2 ) هذا الكلام يعنى أنه لو تمردت عليكم الأرض أخضعوها و لو أبت أرغموها و لو تكبرت أذلوها فالإنسان وحده يحول صفراء الأرض إلى سودائها ، و يغير فى مجرى مياهها ، و يكثف فى ملوحته ، و يضاعف من عطائها بما يصل إليه من علم و بحث و دراسة فشواهق جبالها قد وضعت لا لننقيها بل لنرتقيها .. و قوله تسلطوا على .. و على .. .. و على .. هذا يدل على سلطة الإنسان عما يساويه ، و عما يفوقه و عما يدانية فى الكون كله . فله سلطة على سمك يطأه ، و طير يحلق فوقه ، و حيوان يشاركه حياة الأرض و لعله إلى هذا السبب قدام الله الخليقة كلها للإنسان كى يطلق على كل منها ما شاء من أسماء .

ح- تحدث الله مع الأنسان فى خلقته فقال " أنى أعطيتكم كل بقل .. و كل شجر لكم يكون طعاماً .. و لكل حيوان الأرض أعطيت كل عشب أخضر طعاماً " ( تك1 : 29 ، 30 ) ثم قال الله لنوح الأب الثانى للجنس البشرى كله بعد آدم " كل دابة حيه تكون لكم طعاماً كالعشب الأخضر دفعت لكم الجميع غير أن لحماً بحياته دمه لا تأكلوه " ( تك9 : 3 ، 4 ) لماذا لم يتحدث الله فى باقى احتياجات الإنسان ؟ أن الإنسان يحتاج إلى الهواء أكثر من احتياجه إلى كليهما . لذا لم يملكالله الهواء لأحد ، و لم يجعل الله الإنسان يدفع عرق الجبين مقابلاً نظيره .

ط- أن هناك أمورا جديدة ظهرت فى قاموس الإنسان ، و لم نسمع عنها من قبل مثل : الشوك و الحسك ( تك 3 : 18 ) و الموت ( تك 3 : 19 مع تك 2 : 17 ، 3 : 4 ) فلم يخلق الله شوكاً و حسكاً يوم أن خلق جميع النباتات فى اليوم الثالث (تك1 : 12 – 14 ) و لكنه خلق بعدئذ إذ عاشت الأرض بدونه مدة طويلة من الزمان كنتيجة من نتائج دخول الخطية إلى الكيان البشرى أما الموت فقد دخل إلى العالم بحسد إبليس و إذ يقضى على الإنسان فى حياته المعاصرة و يوقف خلوده لذا رأى الله أن يعطيه هذا الخلود بعد تصفية كاملة لجسد هذا الموت ، بالموت ، و من ثم بالقيامة أيضاً التى فيها تتغير هذه الأجساد و تتجمد . فالموت شئ يصيب الجسد فقط و لا يقترب من الروح ، لذا فالقيامة هى قيامة للأجساد و ليست قيامة للأرواح التى لم تمت قبل ذلك فأيهما يكلف الرب أكثر ؟ : خلقه من تراب الأرض الذي كان عدما .

ظ- حيث لم يكن الإنسان شيئاً ، أم إعادة الإنسان إلى الوجود بعد أن صار شيئاً ، و إن كان قد تناثر أو ذاب فى أشياء أخرى . لذا فأمال الكنيسة فى القيامة أنها تجديد للخليقة و بداية لخليقة جديدة و بأسلوب آخر كان الله يود أن تكون الأرض عليه يوم خلق الله الإنسان و لم يساعده الإنسان فى تحقيق ما يربو إليه ، و لم يحقق الإنسان لله أمانته التى كان الله يريد تحقيقها فلا غرابة أن كان كتابنا المقدس يسخر من الموت و يدعوه نوماً ، و كنيستنا تلقيه رقاداً و تسميه انتقالا فالقيامة هى جعلت من الموت نوماً و رقاداً و اضطجاعاً و هجعه .

أن هناك من يموتون أجنة فى بطون أمهاتهم ، و هم بهذا خرجوا من الحياة قبل أن يدخلوها ، و هناك من يحيون أعمار طوال ، و أكبر الناس عمراً " متوشالح " كان يحمل إسم الموت فى أسمه ، فكان أسمه يعنى " محب الموت " و هؤلاء يختمون حياتهم عكس ما ابتداؤها و ينتهى بهم المآل إلى الفراش  الذي رقدوا عليه رضعاً بلا أدنى حراك .

ى- لأول مرة فى خلقة الإنسان نسمع تعبيراً جديداً " و جبل الرب الإله آدم تراباً من الأرض .. و وضع هناك – فى الفردوس – آدم الذي جبله " ( تك 2 : 7 ، 8 ) فقد سمعنا كلمة خلق ، عمل ، فصل ، قال ، رأى ، جعل ، بارك الله .. الخ أما كلمة جبل تعنى خلقة الإنسان من عنصر خالد ألا و هو الله ، و عناصر قابلة للانحلال أى الأرض ( تك2 : 7 ) و حينئذ أضحى فى الإنسان شيئان .. فبه العقل ، و فيه المادة .. فيه الروح و فيه الجسد فيه الطبيعة الملائكية بروحه و الحيوانية بجسده فيه الخير و فيه الشر فيه الحب و فيه الكراهية .. الخ . فيه كل الطاقات رغم أن كل البشر الموجودين فى حياتنا الحاضرة قد تناسلوا من شيت البار الأبن الثالث لآدم .

لم يأمر الله الطبيعة أن تأتيه بآدم مثلما أمرها أن تأتيه ببقية المخلوقات ، فلم يأتمن على خلقته شيئاً ، إنما خلقه بيده مستعيناً بمعطيات الطبيعة التى سبق أن أودعها إياها و لم يخلقه من العدم كخلقته للطيور ، و أن كان الذي جبل منه الإنسان كان أولاً عدما و لم يخلق بعده و أن كان قد خلق كل الخليقة قبله " و أكملت السموات و الأرض و كل جندها (تك 2 : 1) لذا نرى فى الإنسان هذه الازدواجية فى كل حياته .

أنت لا تأمن إلى إنسان إلا فى مرحاتى الطفولة و الكهولة ، و ما بينهما تخافه و تخاف منه بسبب أنه فى المرحلة الأولى لا يكون العالم قد طبع بصماته عليه ، و فى الأخيره يكون قد تخلص من أكثرها ، و ما الكهولة إلا طفولة متأخرة فى حياة الإنسان

قال أحد الأدباء : ينزل الإنسان إلى الأرض و قد بلغ طوله 50سم أو أقل يغادر العالم و قد صار طوله 150سم أو يزيد .. كل هذا الصراع الذي يحياه فى العالم من أجل متر واحد يضاف إلى قامة جسده .

إن حياة الإنسان فى الدهرين الحاضر و الآتى تمر فى مراحل ثلاثة : مرحلة عاشها روح فى جسد و هى مرحلة الحياة الحاضرة ، و مرحلة ثانية عاشها جسد بلا روح و روح بلا جسد و هى مرحلة الحياة الأخرى ، أما المرحلة الثالثة فيحياها روح فى جسد نورانى ممجد . و هذه هى الحياة الأخرى .

أن الزمن مع الإنسان يحاكيه ليريه الموت و الخلود ، فالنهار يبدأ طفلاً رقيقاً نسميه عليل ، ثم يشتد عود عند الظهيرة فيصير شاباً يافعاً ، أم فى وقت الضحى فيضحى النهار رجلاً ناضراً مكتملاً ، و لكنه لا يلبث أن يشيخ فى . الغروب و يصيبه الكهول و العجز ، ثم يغيب فى المساء ليعود من جديد بصورة ناضرة غير تلك التى اختتم بها .

أن الأبله و المتخلف قد توقف وجودهما فى الحياة و أن كان لم تتوقف حياتهما فهما يحيان فى الحياة كمستهلك و ليس كمنتج فلا تستطيع أن تضيف عليه الكثير .. مثل هذا دخل و خرج إلى زمن الحياة و أبوابه مغلقة .

أن الإنسان من يوم أن يولد و حتى اليوم الذي فيه يموت ، يقضى ما يزيد عن ثلث عمره نائماً ، إلا أن روجه العاقلة الخالدة لا تنام و أمورا أخرى فى جسمه مثل عقله و قلبه و باقى من أجهزته . فالنوم فى الإنسان للجسد أو لبعض منه و لكن لا تستفيد منه الروح المخلوقة على صورة الله الذي وصف بأنه لا ينعس و لا يغفل و لا ينام .

هذا الكائن العظيم الذي يقوى عما هو أعظم منه ، و ينتصر عما يتفوقه ، إلا أن أقل الكائنات حجماً ينتصر عليه و يهزمه و يذله ، و يضحى عاجزا أمام جرثومة أو ميكروب لا تراه عين مجرة . فلا تبصر بدون مكبر .

الارتقاء و التطور و البحث عن الكمال :

          الله هو أمس و اليوم و إلى الأبد ( عب13 : 8 ) سواء على مستوى الزمن الماضى (أمس) أو الحاضر ( اليوم ) أو المستقبل القريب و البعيد ( إلى الأبد ) ، إذا ليس الله يحد الزمن .

          فالله ليس له ماضى ، و لا يترقب مستقبلاً ، إنما الله – الحياة – يحيا فى حاضر متصل ليس له صيف و شتاء و خريف إنما الله – السرمدى – يحيا فى ربيع دائم ليس لله شروق و غروب إنما الله – النور يحيا فى شروق مستمر كما أنه ليس له طفولة و كهوله ذلك لأنه ليس للأيام أن تؤثر فيه ، و لا للشيخوخة أن تهاجمه ، و لا للأزمنه أن تعترية .

          إذن ليس لله تطور و ارتقاء ، فالله الذي عاصر الإنسان الأول هو هو بذاته إله هذا القرن ، و إله كل الدهور ، و إلى الأبد . و كما أنه ليست هناك معرفة تضاف إليه ، كذلك ليست هناك أيام تزاد على سنيه ، و ليست هناك قامة تعلو فوق قامته . الله لا يخضع للتطور .. بمعنى أنه لا زيادة تلحق به ، و لا نقصاً يؤثر فيه .

          حتى الدين أيضاً لا يخضع للتطور ، فالمسيحية التى استلمها بطرس و بولس هى التى يعيشها المسيحيون الآن ، رب تطور يكون فى الأداء و الأسلوب و ليس فى المعتقد و الفكر ، فالسفينة التى أقلت بولس ليست كالطائرات و وسائل النقل الموجودة فى عالمنا هذا ، و إدخال الاكتشافات الحديثة صوتية و مرئية و مسموعة إلى عالم الدين إنما هو نموذج عن استفادة الدين من التطور الذي حققه الإنسان ، بل و غالباً ما يكون مرجع كل هذه الاكتشافات و الاختراعات إلى حفنة من رجال الدين و الرهبنة .

          أما الإنسان فدائم التطور ، دائم الارتقاء ...

          فإنسان القرن العشرين عصر الذرة و الإلكترونيات ، يتفوق عن إنسان عصر الكهرباء ، و هذا يسمو عن إنسان عصر البترول ، و ذلك يسمو عن إنسان العصر الحجرى .. أن ما عد ارتقاء و تطور فى عصر حسب بديهيا فيما بعده ، و مع هذا فنحن ندين بالفضل الكبير لكل من وضع لبنة فى جدار تطور الإنسان .

          و أصبح الآن يخشى على الإنسان من ديمومة التطور و النمو و الارتقاء ، إذ لأنه لا يجد شيئاً لم يتوصل إليه ، ، يحاول الآن أن يدمر نفسه بنفسه تحت قناع التحضر و الارتقاء و التطور و النمو و التمدين .. بحيث أصبح لا يخشى على الإنسان إلا من الإنسان ، ذلك لآن " كل طبع للوحوش و الطيور و الزحافات و البحريات يذلل و قد تذلل للطبع البشرى " ( يع 3 : 7 ) .

* علم معرفتك :

هذا النمو و ذلك التطور استفاد منه الإنسان فى معرفة الله ، فبينما كان يعبد ألهه متعددة متباينة و مختلفة ، اقتصر الأمر على عبادة أسرة مكونه من ثلاثة ألهه فيهم الأم و الأب و الابن ، (إيزيس و حورس و أوزوريس ) ، ثم ابتكر عبادة ألهين لكل منهما تخصصه و اختصاصاته فهذا النور و الخير و الحياة و الحب ، و ذلك للظلمة و الشر و الموت و الكراهية . أطلق على أحدهما ارموزد ، و الآخر اهريمان .. ثم هداه فكره إلى أن الله لا يمكن إلا و أن يكون واحدا فنادى بالشمس المعبود الأعظم و الأوحد و لقب كل الشعب باسمه (رع) و يرجع الفضل فى هذا للملك (إخناتون)  فى وسط صعيد مصر (تل العمارنة) . حتى جاء الوحى الذي كان أصدق من عبر عن الله ، ليهدى الإنسان بعد ما أضله فكره و أتاهه عقله .

إذن فليس التطور لدى الإنسان مقتصراً على ما فى الكون من أسرار استطاع اكتشاف بعضها و استثمارها ، إنما التطور أيضاً لديه حتى فيما يخص معرفة الله إذ غابت هذه الصورة البهية وسط دياجير الوثنية .

لأنه ليس لها قيامة .

و ليس لها عالم آخر أو حياة آخره

إذ ليس فيها روحاً .

أن عين الحيوان و نظره قد يكون أكبر من الإنسان ، و قد يضرب المثل بصبر الجمل و وفاء الكلب و إيثار الحمل و جلد الأتان و طاعة كل هذه بلا فحص و لا معارض .. و رغم كل هذه المعطيات فهى لا تتفوق على الإنسان .

أن الغزال قد يحس بوقوع الزلازل قبل أن تهتز له فرائس الإنسان و لكن رؤية الغزال للإنسان مخيفة له لذا تراه يعدو هارباً من أمام الإنسان مطارده .

و لولا الإنسان لانقرض الحيوان و انتهى من عالم الوجود ، فهو الذي يحافظ بقاء نوعه .. و الكائنات التى انقرضت فى غيبة الإنسان أو انشغاله و لم يستفد منها إبان وجودها ، استثمر أجسامها بعد موتها و استخرج من هذه الجثث البالية البترول الذي يعتبر شيئاً أساسياً فى حياته .

لقد ربط الإنسان العالم كله بشبكة واحدة تنقل عبر أثيرها بين جوانبه الشاسعة الواسعة .

لقد استطاع الإنسان أن ينظم مملكته و مملكة الحيوان : فالأسد و إن دعى ملك الغابة فإن قوته و بطشه و شراهته و شراسته هى التى فرضت عليه و على الغابة كلها ملوكيته .. أما الإنسان و إن دعى ملك الكائنات و ملك الخليقة فإن عقله هو الذي فرض على الخليقة ذلك .

و أن كان الإنسان قد صنع العقل الإلكترونى ( COMPUTER ) الذي فى مقدوره أن

ينتج أضعاف ما ينتجه العقل البشرى ، لكنه مدين فى الفضل لوجوده لعق الإنسان لأنه أوجده و اخترعه ، و لأنه لا يستطيع أن يعمل بدونه ، فى حين أن للعقل البشرى أن يعمل من غير الالتجاء لمعونة العقول الإلكترونية .

          أن التطور فى عالم الحيوان ، هو نمو فى جسمه ، فهو ازدياد يضاف إلى ثقله و وزنه ، أو كبر يضاف إلى طوله و عرضه .

* بين الموت و القيامة :

يفقد الإنسان هذا النمو بالموت فالطفل الذي مات من عشرات السنين لم يصر رجلاً بعد ، و الرجل الذي قضى فى قبره ردحاً من الزمن لم يتكهل و لم يشخ بعد . فلا نمو للإنسان بعد الموت .

          كان الموت عقوبة للإنسان الذي أخطأ ، فأصبح يعانى من افتراق الروح عن الجسد

(تك3 : 19 ) إذ خلق الإنسان لكى يحيا إلى الأبد كالملائكة التى لا يصيبها الموت ( تك3 : 22 ، 2 : 6 ) .. قال القديس باسيليوس الكبير : " و الموت الذي دخل إلى العالم بحسد إبليس هدمته بالظهور المحيى الذي لأبنك وحيد الجنس " .

          لذا صار خلاص الإنسان يكتمل بيوم القيامة العامة ، التى يعود الإنسان إلى حياة الأبد . فالقيامة العامة ، أو قيامة الأموات ، أو قيامة الأجساد هى تكملة رحلة الخلاص التى بدأها السيد له المجد بصليبه ، لكى تقف البشرية لتدان أمام الله و قد تكاملت صورتها جسدا و روحاً .

          لذا ففى مزيد من شغف التطور قال الرسول بولس " لعلى أبلغ إلى قيامة الأموات ، ليس أنى نلت أو صرت كاملاً ، و لكنى لعلى أدرك الذي لأجله أدركنى أيضاً المسيح يسوع " ( فى 3 : 11 ، 12 ) ففى مقولته هذه أرانا أن الإنسان دائم التطور فى معرفة الله و أيضاً حتى فى بلوغ قيامة الأموات .

          هنا يختلف الإنسان عن غيره من الكائنات الأخرى التى ليس لها رجاء سوى فى هذه الحياة الحاضرة ، فالإنسان يترجى حياة الأبد ، ليستكمل بالأبدية و فى الأبدية رحلته التى بدأها عندما ارتطمت قدماه بالأرض .

* أظهرت لى طبيعة الحيوان :

          و إذا كان الإنسان يسمى ( الناظر إلى أعلى ) ( Anthropos ) فهو بهذا يقدم صورة مختلفة عما نراه فى باقى الكائنات الأخرى ، فلا كائنات آخر ينظر إلى أعلى غيره و لو ارتفعت قامته و امتدت هامته .

 

 

كيف يكون الإنسان تاج الخليقة ؟

 

 

أولاً : الإنسان يشبه الله فى الروحانية .

ذلك أن الله روح كما يقول رب المجد يسوع المسيح " و الرب هو الروح " كما يقول الوحى على فم الرسول بولس فالإنسان خلق على صورة الله و مثاله لأن الله خلق فيه روحاً من عنده و نفخ فيه الله الله نسمة حياة فصار الإنسان نفساً حية " و يقول النبى ذكريا فى نبوته " يقول الرب باسط السماء و مؤسس الأرض و جابل روح الإنسان فيه " و يقول النبى أشعياء " الرب خالق السموات و ناشرها باسط الأرض مع ما ينبت منها " الذي فى يده نفس كل حى و أرواح البشر أجمعين " " لكن فى البشر روحاً " يقول روح الله هو الذي صنعنى و نسمة القدير أحيتنى " " لذلك سمى الله بأبى الأرواح كما يقول الرسول بولس أفلا نكون بالحرى خاضعين لأبى الأرواح فنحيا " " كما يدعى إله أرواح جميع البشر " .

ثانيا : الإنسان يشبه الله فى العقل والحكمة .

فالله كلى الحكمة وأما الإنسان فله بعض الحكمة لأن فيه روحا عاقلة ترشده فى الصواب والحق والخير يقول سفر أيوب " لكن فى البشر روحا ونسمة القدير تعقلهم " . ويقول الحكيم سليمان " تعقل الإنسان يبطئ غضبه "

وذلك يمكن أن يوصف الإنسان بالحكيم . وجاء فى سفر أيوب " الذى رفعنا على بهائم الأرض علما وعلى طيور السماء حكمة " .

ثالثاً : الإنسان يشبه الله فى الحرية .

فكما كان الله حرا يتصرف كما يشاء ... ولا يجد من يمنعه أو يقول له ماذا تفعل ؟ .. كذلك خلق الله الإنسان حرا مثله وله أن يريد ويفعل ما يريد .

رابعا : الإنسان يشبه الله فى الخلود وعدم الفناء .

كل شئ فان , جمادا كان أو نباتا أو حيوانا , ولكن الإنسان وحده نمن بين الكائنات الأرضية الذى يخلد ولا يموت , وهو خالد بروحه لا بجسده لأن الجسد أيضا فان وقابل للموت الفساد والتعفن والتحلل وهو موعود أما بالحياة الأبدية وأما بالعذاب الأبدى وقد أقام الله له شجرة الحياة التى يأكل منها فيحيا إلى الأبد .

خامسا : الإنسان يشبه الله فى القداسة ومحبة الحق والبر .

وهذا ينطبق أسا على روح الإنسان لا على جسده لأن الجسد من حيث هو مخلوق من تراب فينجذب طبيعيا إلى الترابيات والحسيات والماديات وأما الروح فلأنها من الله وقد نفخها فى آدم بعد أن جبله تراب من الأرض فهى بطبيعتها روحانية ومقدسة وطاهرة وسامية وهذا واضح من الصورة التى يقدمها لنا سفر التكوين عن آدم فى طهارته وقداسته الأولى فقد كان هو وامرأته عريانين ( وهما لا يخجلان ) ومعناه أن فكر الإنسان الأول كان طاهرا , ولكنه بالخطيئة تدنس بعد ذلك وعلما أنهما عريانان فأخذا من أوراق التين وصنعا لهما مآزر وقال سفر الجامعة يصف آدم قبل السقوط " الله صنع الإنسان مستقيما " وقال عنه بولس الرسول أنه " خلق الإنسان على مثاله الله فى البر وقدساه الحق " ولم يفقد الإنسان قداسته لا بالخطيئة ولكن مخلصنا ردنا إلى الصورة الأولى بعمل الفداء وخلقة الإنسان الجديد التى تتم فى المعمودية المقدسة وتصان بممارسة التوبة اليومية ووسائط الخلاص , وعلى رأسها سر التقوى وهو سر التناول .

سادسا : الإنسان يشبه الله فى استعداده للعمل بلا توقف وفى أنه بروحه لا ينام .

فإذا كان الجسد لأنه مركب من تراب الأرض يحتاج إلى الراحة والتعويض عن التعب بالنوم فإن الروح لا تتوقف عن العمل ولا تنام نهارا ولا ليلا فالفكر لا يتوقف عن التفكير لحظة واحدة وإذا أراد أن يتوقف عن التفكير فلا يستطيع بحال ما وفيما يظن الإنسان أنه يضبط نفسه عن مواصلة التفكير بجد ذاته يواصل التفكير فى كيف يضبط نفسه عن التفكير !!

وفى أوقات النوم يتخدر الجسد وتخمد حركة الأعضاء ولكن الروح مع ذلك تظل متيقظة صاحية ويقظتها دائمة تظهر فى الأحلام إذ الأحلام دليل على يقظة الروح وأنها لا تهدأ ولا تنام ثم أن الروح تواصل أثناء الجسد التفكير فيما كان الإنسان مشغولا بع قبل النوم أو فى الأمانى والرغبات والمطامع التى يصبو الإنسان إلى تحقيقها .

وقد قال مخلصنا " أما الروح فنشيط وأم الجسد فضعيف " وأما أن الروح فى نشاطها وعملها المتواصل بلا توقف شبيهة بالله فلأن الله لا ينعس ولا ينام . وقد قال مخلصنا " أبى وأنا أعمل " أم أن الله استراح ى اليوم السابع من عمله الذى عمله فليست الراحة هنا بمعنى التوقف عن العمل لكنها بمعنى الفراغ من عمل الخليقة الأولى على أن الله يخلق من جديد فى كل يوم كائنات جديدة من نباتات وحيوانات وبشر هو يرعى كل خلائقه ويحفظها لأنه ضابط الكون , وعصفور واحد منها يسقط على الأرض من غير إذنه وقد عرفنا أنه لا يزال حتى الآن يقوت العصافير والغربان وطيور السماء .

سابعا : الإنسان يشبه الله فى سيادته على الطبيعة وسائر المخلوقات وحق التصرف فيها 

الواضح من سفر التكوين أن الله خلق آدم سيدا على المخلوقات وأعطاه سلطانا على تدبيرها وسيادتها والتصرف فيها على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى جميع كل الدبابات الدابة على الأرض فخلق الله الإنسان على صورته وعلى صورة الله خلقه ذكرا وأنثى خلقهم وباركهم الله وقال اثمروا وأكثروا واملأوا الأرض واخضوعها وتسلطوا على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى جميع الحيوان الداب على الأرض ... ويقول صاحب المزامير عن الإنسان " كللته بالمجد والكرامة سلطته على أعمال يديك وأخضعت كل شئ تحت قدميه الغنم والبقر كله وبهائم الصحراء أيضا وطير السماء وسمك البحر  السائر فى سبل البار .

ويقول يشوع بن سيراخ " خلق الرب الإنسان من الأرض وأعاده إليها جعل لهم وقتا وأياما معدودة وأتاهم سلطانا على كل ما فيها ألقى رعبه على كل ذى جسد وسلطة على الوحش والطير " وكعلامة على سيادة آدم على المخلوقات وبينه على تسلطه من الله عليها . منحة الله امتياز تسميتها بأسماء وقد صارت الحيوانات بالاسم الذى أطلقه عليها آدم " وجبل الرب الإله من الأرض جميع حيوانات البرية وجميع طير السماء وأتى بها ليرى ماذا يسميها فكل ما سماه آدم من نفس حية فهو أسمه فدعا آدم جميع البهائم وطير السماء وجميع حيوانات البرية بأسماء " وقد جاء فى صلاة الحجاب بقداس القديس باسيليوس قوله "  أيها الرب إلهنا .. الذى كون كل شئ يحكمته وبحكمتك خلقت إنسانا ليكون رئيسا على المخلوقات التى منعتها من قلبك ويسوس العالم بقداسة وبر ..."

على أن آدم الإنسان الأول خلق أيضا رئيسا وسيدا على امرأته حواء وخضوعه لمشورتها ولم يفلح اعتذار آدم فى ذلك لأنه أولا وقبل كل شئ هو المسئول الأول أمام الله وقال لآدم لأنك سمعت صوت امرأتك فملعونة الأرض بسببك بمشقة تأكل منها طول أيام حياتك , وشوكا وحسكا تنبت لك وتأكل عشب الصحراء بعرق وجهك تأكل خبزك حتى تعود إلى الأرض التى أخذت منها

ووبخ الرب حواء على مخالفتها وعرفها بسيادة آدم عليها وقال للمرأة " لأكثر مشقات حملك بالألم تلدين البنين , وإلى بعلك تنقاد أشواقك وهو يسود عليك .

ولهذا يقول يشوع بن سيراخ : " غضب ووقاحة وفضيحة عظيمة المرأة التى تتسلط على رجلها .. أن تسلك طوع يدك تخزيك أما أعدائك " ويقول أشعياء النبى منددا بما صار إليها سوء أحوال بنى إسرائيل " هى أولاد والنساء يتسلط عليه " وجاء فى سفر الحكمة الأزلية قائلا " هى التى حفظت أول من جبل أبا للعالم لما خلق وحده وأتته قوة ليتسلط على الجميع " وعلى هذا خلق أدم ليكون سيد المخلوقات جميعها وليكون سيدا لحواء أيضا " ولهذا قال الكتاب أيضا " لتخضع النساء لرجالها كما للرب لأن الرجل هو رأس المرأة كما أن المسيح هو رأس كل شئ " .  وقد أوصى الكتاب المقدس الرجال بأن يحبوا نساءهم ولكنه أوصى النساء بالخضوع لرجالهن فى كل شئ كما تخضع الكنيسة للمسيح وكخضوع الجسد للرأس ومما يقول أيضا " وكذلك أنتن أيتها النساء أخضعن لرجالكن كما كانت سارة تطيع إبراهيم وتدعوه سيدها " .

وفى هذه السيادة على الجميع الخلائق يشبه الإنسان الله فى سيادته كخالق على كل الطبيعة , وللإنسان بصفة عامة , والرجل بصفة خاصة شرف أيما شرف أن يكون ظل الله على الأرض , فى حكمة وتسلطه على كل الموجودات .

ولهذا كله تشرف آدم لا ليصبح سبيها بالله فقط بل بأن يتبناه الله وينسب إلأيها ويسمى من قبيل التبنى باين الله .

هكذا جاء فى إنجيل القديس لوقا والإصحاح الثالث وهو يسرد النسب الملكى لربنا يسوع المسيح من حيث الجسد ويبدأ من يوسف بن هالى على ما كان يظن ويصعد فى سلم النسب " أنوش بن سميث بن آدم بن الله " .

وآدم لا يسمى ابن الله إلا بالتبنى ومن حيث أنه قد خلق على صورة الله ومثاله وهو فى هذا رمز إلى مخلصنا يسوع المسيح ابن الله الوحيد بالطبع لا بالوضع , وبالحقيقة لا بالتبنى .

علم النفس فى ضوء الكتاب المقدس

النفس ليست هى الروح ، و لكن العلاقة بينهما متينة ، و لا يمكن الفصل بينهما ، فالنفس تحيا بالروح ، و الروح تعمل فى قيادة و توجيه النفس ، و نفس لا تعمل إلا و هى حيه أى ممتدة بالروح ، و هذه النفس الحية قابلة للهلاك فى العالم عندما تموت بالأنفصال عن الروح التى تمدها بالحياة ، كما أنها فى حالة فسادها تلقى الموت الأبدى فى جهنم النار ، و ارتباط النفس بالجسد ، من حيث أنها ضمن مكوناته يجعلها عرضه للموت معه ، فهى تموت بعد الموت الأرضى بانفصالهما معاً عن الروح ، و تقوم أيضاً فى القيامة العامة ، حيث يتحدان معاً بالروح أمام الله للحساب .

 

و الحديث عن خلاص النفس يعود إلى أنها ضمن مكونات الجسد و لذلك فهى مرتبطة بالحياة الدنيا ، و بالتالى فهى تفسد فكرياً و سلوكياً و تتحول حكمتها إلى الطبقة الفاسدة – أما الروح فهى تنمى نسمة الحياة ، و هى خالدة لا تموت سواء كان هذا الخلود فى النعيم أو الجحيم . و الروح تعنى الحياة و عندما تنفصل الروح عن الجسد يموت الإنسان .. و لما كان الإنسان المسيحى يحيا فى العالم فإنه معرض لهجمات و إغراءات عدو الخير ( ابليس ) الذي يريد إفساد حياة الناس ، و لذلك فإن ممارسة الأسرار المقدسة تجعل الإنسان المسيحى ممتلئاً دائماً من الروح المقدس بذلك يظهر فيه ثمر الروح فهو : محبة ، فرح ، سلام ، طول أناة ، لطف ، صلاح ، إيمان ، وداعة .. و تعفف .

إن المخ يخزن الذكريات ، و يعمل كمسجل عالى الدقة .. يسجل على شرائط صورة طبق الأصل من كل تجربة ابتداء من وقت الولادة ، و أنه من الممكن استعارة الذكريات و التجارب المختزنة بدقة شديدة ، و من أهم الاكتشافات أن المخ لا يسجل الأحداث الماضية فقط بل أيضاً الأحاسيس التى ارتبطت بتلك الأحداث ، فالشخص يتذكر الموقف و الأحاديث التى دارت أثناءه و أيضاً الانفال أو الإحساس الذي نتج عنه .. و سهل علينا أن نفهم كيف أن الماضى يؤثر فى الحاضر ، فلا شئ يضيع مما فعله الإنسان على مدى سنوات عمره و أن الشخصية بناء متعدد الطوابق ، يرتكز كل طابق على الطابق الذي يسبقه ، كما يحمل الذي يعلوه .. و فى دور الحساب سيواجه الإنسان نوعاً آخر من التسجيل المدون لن يستطيع إنكاره ، و هكذا يستحيل الحديث عن النفس منفصلاً عن الروح .

الروح تشترك مع النفس فى تحمل مسئولية كافة أنواع السلوك التى جرت أثناء الحياة فى الجسد و تم اختزانها فى شكل تجارب و ذكريات .. و إذا كانت هذه التجارب و الذكريات تنسب إلى النفس .. فإين تقف الروح وهل هى منفصلة عن النفس و الجسد ؟.

سر الاعتراف يجعل الإنسان المسيحى يستغنى عن الطبيب النفسى إذا قابلة ، أو الاعتراف فى جلسة مصارحة يقول فيها كل متاعبه التى تقلقه .

أن التجارب و الزكريات و الانفعالات و الكلمات كلها مسجلة لكى تكون شاهدة على صاحبها يوم الدينونة ، و مادام الأمر كذلك فإن ترتيب الكنيسة لممارسة سر الاعتراف يساعد الإنسان الذي يعترف بخطاياه لينال الغفران من الله المصوب بالتوبة (سليمان الحكيم : من يكتم خطاياه لا ينجح .. و من يقر بها و يتركها يرحم ) .

يقول علم النفس : أن الفرد يتصرف و يشعر ليس حسب ما تعنيه الأشياء لكن حسب الصورة الفعلية التى لديه عن هذه الأشياء ، و أنه لدى كل فرد صورته الخاصة عن ذاته و عن العالم ، و هو يتصرف حسب الصور ، و عندما تكون هذه الصور مخالفة للحقيقة فإنها تؤدى إلى السلوك الخاطئ

وقوع الفرد ضحية للمرض النفسى ، فهل يترك الإنسان المسيحى ذاته فريسة لهذه الصور التى لا يمكن تحقيقها فى الواقع ؟.

أن الشخص الذي يتعرض للأمراض النفسية هو الذي يريد و يصر على الحصول على ما يريد ، و بالشروط التى يفرضها هو .. أما الإنسان المسيحى الذي يعيش فى ضوء تعاليم الكتاب ، فإنه يحس بارتياح غامر عندما يتذكر أن العالم يمتلئ بهذه الصور الفعلية التى يطمع الناس فى تحقيقها ، و لكنهم يصطدمون بأن الواقع غالباً ما يخالفها ، و يرى أنه يجب أن يملك حسب الصور فى الكتاب ، و سير الشهداء .

و أول حديث عن الصور فى الكتاب .. ما ورد عن خلق الإنسان فى صورة مقدسة فى صورة الله ، و للأسف بفان هذه الصورة لقسوتها الخطية ، و أصبح الناس محبين لأنفسهم ، محبين للمال ، متعاظمين ، مجرمين ، مستكبرين ، غير طائعين لوالديهم ، غير شاكرين ، و قاسين .

و قد فصل القديس بولس فى وصية إلى الكنيسة كافة الصور التى تقود الناس إلى السلوك المنحرف ، و قال صراحة أن أصحاب هذه الصور لهم صورة التقوى و لكنهم منكرون قوتها ، أى أنهم يظهرون أسوياء و هم منحرفون و لذلك فإن الشخص الذي لديه صورة منشورة عن المرأة التى يجب أن يقترن بها يخطئ كثيراًَ عندما يتجاوز فى تصوراته .. مع أن سليمان الحكيم أورد صوراً جذابة عن المرأة الفاضلة التى يقترن بها الرجل ، يعيش سعيداً و هى صورة مناسبة من حيث المبادئ الروحية و المثالية ، و لكن كيف يحصل طالب الزواج على الزوجة الصالحة التى قال عنها سليمان " أما الزوجة المتعلمة فمن عند الرب " .

لقد أورد الكتاب المقدس مثلاً طيباً للإنسان الذي يترك الاختيار للرب ، و هو مثل اختيار زوجة لأسحق ابن ابراهيم ، و لذلك يجب أن ندع هذا الأمر للرب ، و نطلب منه أن يختار الزوجة الصالحة ، و نقبل اختياره بشكر عظيم ، و لا نتكل على موهبتنا فى الاختيار حسب الصورة الفعلية التى نكونها لأنفسنا قاصدين أن نحققها بجهودنا الذاتية ، فقد تكون لدى الرب صورة أخرى يرى أنها تناسب ، فيجب على الإنسان أن يترك للرب قيادة حياته .

أن أطباء النفس ينسبون معظم الأمراض النفسية إلى رواسب مراحل الطفولة المختلفة التى يكون فيها الفرد عاجزاً عن توفير احتياجاته الأساسية بنفسه و يعتمد على الآخرين .. و الطفل تنقصه الخبرات فى الحياة و يعتمد فى البداية على أمه فى توفير احتياجاته الأساسية ، و مع تقدم العمر يحتاج إلى بقية الأسرة و تزداد خبرات الطفل نتيجة اتصالاته و علاقاته بالآخرين .

و يظهر دور التربية ، و يوطد الطفل علاقاته بهؤلاء الذين يوفرون له احتياجاته مع الله النى يعتنى به و بأمه و أبيه ، و كل من حوله .. و هذا هو دور التربية الدينية فى حياة الطفل المبكرة التى تعلمه أن الشبع الحقيقى فى العلاقة بالله و أن الأمن و السلام لا يتحققان بتوفير الاحتياجات المادية ، بل بالقرب من الله ، و يدرك أن هناك احتياجات روحية لا ينالها إلا بالعلاقة مع الله من خلال الصوم و الصلاة و ممارسة الأسرار ، و مع نمو علاقته بالله يعرف المحبة الحقيقية و هى أن يحب الله و أن يكون محبوباً لديه . و لا شك أن بداية إحساس الطفل بالعاطفة تجعله يتجه نحو أمه ، و تدفعه فيما بعد إلى التقرب من الله و أن التربية الدينية الصحيحة تجعله يعرف أن العلاقة بالجنس الآخر لها مجالها الصحيح عن طريق مشروع الزواج المقدس .

و فى مرحلة الطفولة يظن أن التعامل مع هذه الحياة يسير فى اتجاه واحد و هو اتجاه الأخذ ، و هنا تعلمه التربية الدينية أنه لا يوجد أخذ بدون عطاء و لابد أن يعرف الطفل منذ الصغر أن الرجل ليس من دون المرأة و العكس ، و لكى يصير الطفل طبيعياً لابد أن يتعلم كيفية التوافق مع الناس عن طريق القدرة ، و أول من يقتدى بهما هما الوالدان .

يقول علماء النفس : " الإنسان فى توترات مستمرة " و هذه التوترات تثير الرغبات التى ينشغل بمحاولة إشباعها ، مع حرصه على عدم الدخول فى متاعب مع نفسه أو الآخرين و أن إشباعه للرغبات يخفف التوترات ، مما يعطى الإنسان إحساساً بالأمان و يحرره من القلق .. و حتى لا يصل الإنسان إلى الإحباط بسبب العجز عن تحقيق الرغبات ، يقترح العلماء تعديل الرغبات حتى يمكن إشباعها و تعنى الإحساس  بالالتزام لديه حتى يصبح جزء من أدواته الفعلية (و هو يسبب العجز ) .

 

 

السلوك :

 

تعريفه : هو كل ما يقوم به الإنسان من أعمال و نشاط صادر و بواعث و دوافع معينة فهو التفاعل بين ميول الإنسان و حاجاته و رغباته من جهة و بين إمكانيات البيئة التى يعيش فيها من جهة أخرى – لذا البيئة تؤثر كثيراً على الإنسان و سلوك كل الكائنات الحية .

مثال : " اللعب عند الأطفال – و البحث عن الطعام عند الحيوان "

لذا يلزم فهم الدوافع التى أدت إلى سلوك معين

مثال : المدرس يحاول معرفة دوافع الطالب إلى عدم الحرص على التعليم

القاضى يحاول أن يعرف دوافع المجرم لإرتكاب جريمته .

لابد أن نفرق بين السلوك و الفعل المنعكس :

أ‌-       السلوك : فعل إرادى يتم بدوافع و بواعث داخلية .

ب‌-   الفعل المنعكس : فعل لا إرادى يتم بتعبيرات خارجية .

مثال : إذا لمست بيدى جسم ساخن يرتد إصبعى سريعاً فهذا الجسم الساخن مثير خارجى و ارتداد الإصبع رد فعل آلى أى فعل منعكس أما إذا أخذت أبحث عن مرهم مخفف لهذا الألم يكون هذا سلوك نتيجة فعل داخلى و هو الشعور بالألم .

عناصر السلوك :

1-     دافع – و هو أساس و سبب السلوك ( مثل البحث عن الطعام و الهروب من الخطر و استطلاع شئ جديد ) .

2-     أداء – مرحلة متوسطة بين الدافع و تحقيق الهدف وهو السلوك ذاته (مثل تناول الطعام )

3-     هدف – يرمى السلوك إلى تحقيق هدف ( خفض التوتر و الإشباع ) .

ينقسم السلوك من حيث النشاط العقلى إلى :

1-     نشاط عقلى ظاهر يمكن ملاحظته ( الكتابة – القراءة ) .

2-     نشاط عقلى غير ظاهر ( التفكير – التخيل – التأمل ) .

 

الشعور :

                   مجموع الخواطر و الأحاسيس و المشاعر الداخلية عن العالم الخارجى .

و أهم خصائصه هى :

1-     التدفق : تيار الشعور من الميلاد إلى الممات .

2-     التميز : لكل فرد شعوره المتميز عن غيره .

3-     النمو : محدود فى الطفولة و يتسع مجاله بزيادة النمو .

4-     التغير : الشعور دائم التغير و التحول حسب تغير البيئة .

5-     التوحد : رغم التغير إلا أن الشعور يشكل وحدة .

-        شبه العالم وليم جيمس الشعور بتيار الماء المتدفق و المتغير و الشديد .

-        يمكن تقسيم الشعور من حيث القوة و الضعف إلى :

1- بؤرة الشعور : حيث نركز انتباهنا فى الموضوع .

2- هامش الشعور : الموضوع  الأقل انتباه و أقل أهمية .                 

3- شبه الشعور : عندما لا يدخل الموضوع فى الشعور بشكل ظاهر .

مثال : التركيز فى المحاضرة – سمعت صوت خارجى – تغير الموضوع إلى آخر .

يتكون الموقف الشعورى من ثلاث مظاهر متلاحقة و هى :

1-     إدراك : و هو فهم الموجود فيه الشخص .

2-     وجدان : الحالة الانفعالية التى تنتاب الفرد لإدراكه موقف معين .

3-     نزوع : السلوك الذي يقوم به الفرد ( مثال حادث مفاجئ ) .

و قد تم تقسيم الناس من حيث الموقف الشعورى إلى 3 أنماط هى :

النمط الأول :  تغلب عليهم المعرفة و الإدراك ( المفكرون و العلماء و الباحثون ) .

النمط الثانى : تغلب على حياتهم الناحية الوجدانية ( العاطفة ) و منهم

( الفنانون و الشعراء و الأدباء )

النمط الثالث : تغلب على حياتهم التنفيذية و منهم ( القادة و الجنود و رجال الأعمال ) .

 

المفهوم المسيحى للسلوك الإنسانى :

1-     يمكن  توضيح  السلوك المسيحى  من خلال الكمال المسيحى كما  أوصى السيد  المسيح  : " فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي فى السماوات هو كامل " متى 5 : 48 ) .

2-     توصى المسيحية بكمال الفكر " طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله " ( متى 5 : 8 ) .

3-     الإنسان فى المسيحية نوعان : طبيعى :

و لكن الإنسان الطبيعى لا يقبل ما لروح الله لأنه عنده جهالة و لا يقدر أن يعرفه لأنه إنما يحكم فيه روحياً ( كورنثوس الأولى 2 : 14 ) .

و هو صاحب الحكمة الإنسانية الذي يوفق بها الدوافع الفطرية فى حياته العامة ، و هو الذي يجعل الحرية فرصة لإشباع شهوة الجسد و العين فإنكم إنما دعيتم للحرية ايها الأخوة غير أنه لا تصيروا الحرية فرصة للجسد بل بالمحبة اخدموا بعضكم بعضاً ( غلاطية 5 : 13 ) .

الإنسان الروحى :

الذي يعمل بقول الكتاب فى تغليب الروح على الجسد و إنما أقول اسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد ( غلاطية 5 : 16 ) لآن كل ما فى العالم شهوة العين و شهوة الجسد و تعظم المعيشة .

-        و هو يعرف فكر الله و يسلك بمقتضاه و يعمل به اللذين بهما قد وهب لنا المواعيد العظمى و الثمينة لكى تصيروا بها شركاء الطبيعة الإلهية هاربين من الفساد الذي فى العالم بالشهوة (بطرس الثانية 1 : 4 ) .

-        كما وصفه الرسول بولس فى كورنثوس الثانية إذا أن كان أحد فى المسيح فهو خليقة جديدة الاشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديداً ( كورنثوس الثانية 5 : 17 ) .

-        الإنسان الروحى يظهر تعامله و سلوكه الجيد مع كل الأوساط و الأسرة و العمل و الجيران و الأصدقاء فاطرحوا كل خبث و كل مكر و الرياء و الحسد و كل مذمة

(بطرس الأولى 2 : 1) .

-        أكد القديس بولس الرسول السلوك المسيحى فى المحبة . المحبة تتأنى و ترفق المحبة لا تحسد المحبة لا تتفاخر و لا تنتفخ ( كورنثوس الأولى 13 : 4 ) .

-        القدرة فى السلوك : نموذج الرب يسوع ثم الأباء القديسون و الرسل و الأنبياء و الشهداء و الرهبان .

-        كمال السلوك .

 

 

نظريات السلوك

 

نظرية الغرائز " الغرضية " :

الغرائز : هى استعداد فطرى مورث يدفع الكائن الحى لسلوك خاص فى موقف معين .

مثال : الدجاجة تلتقط الحب بعد خروجها من البيضة ( غريزة البحث عن الطعام )

مثال : الطفل يبكى عقب ولادته إذا سمع صوت عالى ( غريزة الخوف ) .

و ليم مكدوجال الإنجليزى ذكر 14غريزة بالإنسان كل غريزة لها انفعال و من أمثلتها :

1-     غريزة العدوان : انفعالها الغضب .

2-     غريزة الهرب : انفعالها الخوف .

3-     غريزة البحث عن الطعام : انفعالها الجوع .

4-     غريزة الأمومة : انفعالها الحنان .

5-     غريزة الجنس : انفعالها الشهوة .

و اضاف لها غريزة النوم – الهجرة – الراحة .

خصائص نظرية الغرائز أو الغرضية :

-        أهم خصائص السلوك الغريزى أنه مورث .

-        تلقائى – يهدف لتحقيق غرض معين – يتكيف الفرد لتحقيق الهدف .

-        السلوك قابل للتغير لحين تحقيق الهدف أو الغرض .

النقد :

1- يجعل الفرد جامد كالأله و يلغى الإرادة

2- تفصل غرائز الإنسان عن بعضها رغم أن الإنسان وحده واحدة .

3- البيئة و المجتمع يحدد السلوك نحو الغريزة و التعبير المناسب عنها .

 

نظرية التحليل النفسى : " فرويد " 

قسم فرويد زعيم مدرسة التحليل النفسى و دافع السلوك إلى غريزتين هما :

1-     غريزة الحياة : و تهدف إلى بقاء النوع الإنسانى و المحافظة على أنفسنا و أساسها الغريزة الجنسية .

2-     غريزة الموت : و تهدف إلى الهدم و التدمير و أساسها العدوان و هاتان الغريزتان تنشأن طاقة حيوية أسمها " الليبدو " الدافعة .

غريزة الجنس :

-        يتسع هذا المفهوم ليشمل الميول و الدوافع التى تشبع اللذات الجنسية و تبدأ عند الطفل فى مرحلة الرضاعة " بعد اللذة " .

-        تكلم عن عقدة " أوديب " أى تعلق الطفل بأمه أكثر من أبيه حتى 6سنوات .

-        تكلم عن عقدة " الكترا " أى تعلق البنت بأبيها أكثر من أمها حتى سن 6 سنوات .

غريزة العدوان :

-        يعتبر العدوان أساس كل السلوك منذ الطفولة . الأطفال ميولهم عدوانية .

-        تبدأ السادية كمرض نفسى .

-        يرى فرويد أن الفرد لا يستطيع إشباع رغبة العدوان و الجنس بسبب المجتمع و الدين و الأسرة و القيم فيلجأ إلى " الكبت " كبتها فى اللاشعور فهى لا تنتحى و تظهر من وقت إلى أخر فى صورة أحلام و فلتات لسان . وجه كثير من النقد لفرويد .

النظرية السلوكية :

-        تقوم على أساس أن السلوك هو إستجابة لمؤثرات حسية داخلية أو خارجية ( مثير و استجابة ) عملية ميكانيكية أى فعل و رد  فعل .

النقد : السلوك كفعل منعكس يجعل الإنسان مجرد اله و يلغى عملية الميول و المشاعر و الأحاسيس .

 

نظرية المجال النفسى " البشالت " :

دراسة السلوك تتطلب دراسة الموقف و المجال الذي يوجه فيه الشخص و تعتمد على :

1-     العناصر الخارجية : أى البيئة و المجتمع المحيط و الشخص .

2-     العناصر الداخلية : تشمل ميول و مشاعر و حاجات الفرد النفسية و الجسمية .

فهى تعتمد على التفاعل بين الفرد و البيئة حتى يتم السلوك بطريقة متناسقة معظم العلماء يفضلون تلك النظرية .

نماذج الفعل المنعكس فى المسيحية :

1-     حين قال السيد المسيح أنه ينبغى أن أذهب إلى أورشليم و يتألم كثيراً من رؤساء الكهنة و يقتل و فى اليوم الثالث يقوم – قال له بطرس : حاشك يا رب لا يكون لك هذا – فكان رد السيد المسيح له المجد عليه اذهب عنى يا شيطان أنت معثرة لى لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس ( متى 16 : 23 ) . و هنا انتهره الرب لأنه هذا يعنى تعطيل عملية الخلاص و الفداء العظيم .

2-     فى مثل آخر بطرس أيضاً لما رأى الجمع يتقدم بسيوف و عصى ليلقى القبض على يسوع لم يحفل فاستل سيفه فى الحال و ضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه فقال له يسوع رد سيفك إلى مكانه لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون (متى 26 : 52 ) .

3-     حين رفض أهل السامرة أن يدخل مدينتهم قال يعقوب و يوحنا يا رب أتريد أن نقول أن تنزل نار من السماء فتفنيهم كما فعل ايليا أيضاً ( لوقا 9 : 54 ) .

فانتهرهما و قال لستما تعلمان من أى روح أنتما لأن ابن الإنسان لم يأتى ليهلك أنفس الناس بل ليخلصها . و لهذا دائماً يريدنا المخلص أن نتحلى بطول الأناة و عدم التسرع .

هكذا كان السيد المسيح يصحح ردود الفعل المنعكس و يرفضها و يرد أصحابها إلى البصيرة و العقل ليكون سلوكهم عاقلاً و من هنا تؤكد المسيحية على ضرورة ضبط جماح الجسد و قمع أهواءه .

 

الله و الإنسان :

1-     الله معنا : فماذا نقول لهذا إن كان الله معنا فمن علينا ( رومية 8 : 31 ) .

2-     الله فينا : و نحن قد عرفنا و صدقنا المحبة التى لله فينا الله محبة و من يثبت فى المحبة يثبت فى الله و الله فيه ( يوحنا الأولى 4 : 16 ) .

3-     الله أمامنا : و الرب سائر أمامك هو يكون معك لا يهملك و لا يتركك لا تخف و لا ترتعب (التثنية 31 : 8 ) .

4-     الله فوقنا : أرسل من العلى فأخذنى نشلنى من مياه كثيرة ( صموئيل الثانى 22 : 17 ) و نحن غير ناظرين إلى الأشياء التى ترى بل إلى التى لا ترى لأن التى ترى وقتية و أما التى لا ترى فأبدية ( كورنثوس الثانية 4 : 18 ) ، لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم و تكونون لى شهوداً فى أورشليم و فى كل اليهودية و السامرة و إلى أقصى الأرض ( أعمال الرسل1 : 8 ) فوق كل تحفظ احفظ قلبك لأن منه مخارج الحية (الأمثال 4 : 23 )

 

المفهوم المسيحى للسلوك

وضع الكتاب المقدس الأساس الكامل للسلوك المسيحى لكل الأزمنة و الأوقات مع اختلاف أجيالها و للمجتمعات مهما اختلفت موقعاً أو رقياً و حضارة .. إذ الكل جسد واحد و روح واحد

     و قد علمنا السيد المسيح أنه يجب علينا أن نعمل الأعمال الحسنة و شبهنا بملح الأرض و أكد لنا أننا نور العالم ( مت5 : 13 ، 14 ) و أوصانا " فليضئ نوركم هكذا قدام الناس لكى يروا أعمالكم الحسنة و يمجدوا أباكم الذي فى السماوات (مت5 : 16 ) .

بل علمنا السيد المسيح الكثير فلم تنهى المسيحية عن القتل فقط بل حذرنا من الغضب

" و أما أنا فأقول لكم إن كل من يغضب على أخيه باطلاً يكون مستوجب الحكم و من قال لأخيه رقاً يكون مستوجب المجمع و من قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنم " ( متى5 : 22 ) و كذلك من الإساءة للغير بالقول أو بالفعل و أوجب علينا ألا نقدم قربانا إلا بعد الصلح مع الجميع " فإن قدمت قربانك إلى المذبح و هناك تذكرت أن لأخيك شيئاً عليك " ( متى 5 : 23) " فاترك هناك قربانك قدام المذبح و اذهب أولاً اصطلح مع أخيك و حينئذ تعال و قدم قربانك " (مت5 :24) .

          و رسم السيد المسيح فى الموعظة على الجبل الطريق إلى التسامح و عدم الوقوف فى وجه الشر و انهى الشرائع القديمة فلا عين بعين و لا سن بسن و لكن السمو المسيحى يقول لنا " و أما أنا فأقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضاً و من أراد أن يخاصمك و يأخذ ثوبك فاترك له الرداء أيضاً و من سخرك ميلاً واحداً فأذهب معه اثنين و من سألك فأعطه و من أراد أن يقترض منك فلا ترده "

( متى 5 : 39 – 42 )                    

          علمنا السيد المسيح كيف نسلك مع الأعداء فيقول " و أما أنا فأقول لكم احبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا إلى مبغضيكم و صلوا لأجل الذين يسيئون إليكم و يطردونكم ( متى 5 : 44 ) .

و أبان لنا أننا إن أحببنا الذين يحبوننا فليس لنا أجر و كذلك إذا سلمنا على أخوتنا فقط فلا فضل لنا لأننا نشابه الخطاة و طلب منا " فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي فى السماوات هو كامل ( متى 5 : 48 ) .

علمتنا المسيحية أيضاً عدم إدانة الغير و أن ننظر إلى أنفسنا و أخطائنا " لا تدينوا لكى لا تدانوا " ( متى 7 : 1 ) و لماذا تنظر القذى الذي فى عين أخيك و أما الخشبة التى فى عينك فلا تفطن لها ( متى 7 : 3 ) .

و حدد لنا قاعدة اجتماعية عظيمة و هى أننا نضع أنفسنا فى موضوع الغير و نتعامل معهم بما يجب أن يعاملونا به " فكل ما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا هكذا انتم أيضاً بهم لأن هذا هو الناموس و الأنبياء ( متى 7 : 12 ) .

علمنا أيضاً معاملة الأخوة و أن أخطأ  إليك أخوك فأذهب و عاتبه بينك و بينه وحدكما إن سمع منك فقد ربحت أخاك و إن لم يسمع فخذ معك أيضاً واحد أو اثنين لكى تقوم كل كلمة على فم شاهدين أو ثلاثة و أن لم يسمع فقل للكنيسة و إن لم يسمع فليكن عندك كالوثنى و العشار

( متى 18 : 15 – 18 ) .

          يجب على المسيحى أن يعطى كل ذى حق حقه و لا يغتال أموال الآخرين أو حقوقهم و الآية صريحة " قالوا له لقيصر فقال لهم أعطوا إذا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله ( متى22 : 21 ).

          و يجب على المسيحى أن يمتنع عن الغضب و أن يسالم الجميع و لا ينتقم و أن يعتنى بالأمور الحسنة و قد شرح بولس الرسول ذلك رسالته إلى أهل رومية " لا تجازوا أحداً عن شر بشر معتنين بأمور حسنة قدام جميع الناس أن كان ممكناً فحسب طاقتكم سالموا جميع الناس لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء بل أعطوا مكانا للغضب لأنه مكتوب لى النقمة أنا أجازى يقول الرب فإن جاع عدوك فإطعمه و إن عطش فاسقه لأنك أن فعلت هذا تجمع جمر نار على رأسه لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير ( 12 : 17 – 21 ) .

          و على المسيحى أن يحتمل الجميع و يقول الرسول بولس " فيجب علينا نحن الأقوياء أن نحتمل أضعاف الضعفاء و لا نرضى أنفسنا ( رومية 15 : 1 ) .

من السلوك المسيحى الامتناع عن الأنشقاق :

" و لكننى أطلب إليكم أيها الأخوة باسم ربنا يسوع المسيح أن تقولوا جميعكم قولا واحد و لا يكون بينكم انشقاقات بل كونوا كاملين فى فكر واحد و رأى واحد ( كورنثوس الأولى 1 : 10 ) .

و فى السلوك بين الإنسان و نفسه " هادمين ظنونا و كل علو يرتفع ضد معرفة الله و مستاسرين كل فكر إلى طاعة المسيح ( كورنثوس الثانية 10 : 5 ) و يمتنععن التصرفات التى تشابه أهل العالم فى شهوات الجسد و عمل مشيئات الجسد و الأفكار . هذا و لا تصدر عن المسيحىأى أنواع الجرائم سواء بالنسبة للأشخاص أو الأموال .. فلا يسبب الآخرين فالكتاب منع السماء عن الشتامين و كذلك لا ينم أحد الآخر و يجب أن يلجم لسانه فلا يتلفظ بكلام القباحة و السفاهة و الهزل .. بل يحفظ لسانه و كرامته .. و يجلس مجلس الشرفاء مبتعدا عن مجلس المستهزئين و لا يقف فى طريق الخطاة و يهرب من الشهوات الشبابية .

          و أن يحفظ الإنسان نفسه بلا دنس فى العالم .. مفتقداً اليتامى و الأرامل فى ضيقاتهم .. و أن يهتم بأولاده مربياً إياهم التربية المسيحية فهو المسئول أمام الله عنهم .. و كذلك الاهتمام بأهل بيته فيجب أن يهتم بخاصته و إلا أعتبر نفسه أنكر الإيمان و صار شراً من غير المؤمنين .. و أن يمتنع عن كل ما يسئ إلى الآخرين أن كان بالقول أو الفعل .. و أن يكون فى كل الأوساط ممثلاً للمسيح فهو الصورة المقرؤه من جميع الناس و هو النور الوضاح بين الأمم .. و أن يتمسك بالقيم المسيحية و هى التواضع و المحبة و إنكار الذات و التسامح و عدم الغضب و لا تغرب الشمس على غيظه .. و كذلك البذل و العطاء الخفى و ممارسة الفضائل المسيحية فى صوم و صلاة و صدقة و خدمة جليلية للكل .

          لخص فيلسوف المسيحية السلوك اليومى فى حياة الإنسان المسيحى رسالته إلى أهل كولوسى الإصحاح الثالثل فيما يلى :

1-     الإهتمام بما فوق لا بما على الأرض .

2-     أميتوا أعضائكم على الأرض : الزنا ، النجاسة ، الهوى ، الشهوة السرية ، الطمع الذي هو عبادة الأوثان ، الأمور التى من أجلها يأتى غضب الله على أبناء المعصية .

3-     اخرجوا عنكم : السخط – الغضب – الخبث – التجديف – الكلام القبيح من أفواهكم .

4-     لا تكذبوا بعضكم على بعض إذ الإنسان العتيق و لبستم الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقة .

5-     ألبسوا كمختارى الله القديسين المحبوبين أحشاء رأفات و لطفاً و تواضعاً و وداعة و طول أناة محتملين بعضكم بعضاً و مسامحين بعضكم بعضاً .

6-     إن كان لأحد على أحد شكوى كما غفر لكم المسيح هكذا أنتم أيضاً .

7-     ألبسوا المحبة التى هى رباط الكمال و ليملك فى قلوبكم سلام الله الذي إليه دعيتم جسد واحد و كونوا شاكرين .

8-     لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى و أنتم بكل حكمة معلمون و منذرين بعضكم بعضاً بمزامير و تسابيح و أغانى روحية .

9-     كل ما عملتم بقول أو بفعل فأعملوا الكل بأسم الرب .

 

 

نموذج

السلوك المسيحى

( أفسس 4 : 17 – 32 )

17– فأقول هذا و أشهد فى الرب أن لا تسلكوا فى ما بعد كما يسلك سائر الأمم أيضاً ببطل ذهنهم .

18- إذ هم مظلمو الفكر و متجنبون عن حياة الله لسبب الجهل الذي فيهم بسبب غلاظة قلوبهم .

19- الذين إذ هم قد فقدوا الحس اسلموا نفوسهم للدعارة ليعملوا كل نجاسة فى الطمع .

20- و أما انتمفلم تتعلموا المسيح هكذا .

21- أن كنتم قد سمعتموه و علمتم فيه كما هو حق فى يسوع .

22- أن تخلعوا من جهة التصرف السابق الإنسان العتيق الفاسد بحسب شهوات الغرور .

23- و تتجددوا بروح ذهنكم .

24- و تلبسوا الإنسان الجديد المخلوق بحسب الله فى البر و قداسة الحق .

25- لذلك اطرحوا عنكم الكذب و تكلموا بالصدق كل واحد مع قريبه لأننا بعضنا أعضاء البعض .

26- اغضبوا و تخطئوا لا تغرب الشمس على غيظكم .

27- و لا تعطوا إبليس مكاناً .

28- لا يسرق السارق فى ما بعد بل بالحرى يتعب عاملاً الصالح بيديه ليكون له أن يعطى من له احتياج .

29- لا تخرج كلمة ردية من أفواهكم بل كل ما كان صالحاً للبنيان حسب الحاجة كى يعطى نعمة للسامعين .

30- و لا تحزنوا روح الله القدوس الذي به ختمتم ليوم الفداء .

31- ليرفع من بينكم كل مرارة و سخط و غضب و صياح و تجديف مع كل خبث .

32- و كونوا لطفاء بعضكم نحو بعض شفوقين متسامحين كما سامحكم الله أيضاً فى المسيح .

معالم السلوك المسيحى التى وضعها بولس الرسول فى هذه الرسالة :

يخطئ كثيرين فى إدراك المفهوم الحقيقى للإيمان و يعتقدون أن الخلاص هو مجرد خلاص من دينونة جهنم مع إن الإيمان الحقيقى هو الإيمان الحى العامل لأن الإيمان الذي ليس له عمل هو إيمان ميت أما الخلاص الحقيقى فهو الخلاص من الخطيئة و قد أكد بولس ذلك قائلا : " حاشا نحن الذين متنا عن الخطية كيف نعيش بعد فيها ( روميه 6 : 2 ) و إذا كان بولس الرسول ينادى بالإيمان فى الجزء التعليمى من رسالته إلى أهل أفسس فإنه يبدأ نداه بالأعمال فى الجزء التطبيقى العملى من الرسالة و الذي يبدأ – كما ذكرنا – بالإصحاح الرابع و يتركز فى الأعداد من 17 إلى 32 .

فى هذه الأعداد السته عشر من الإصحاح يضع الرسول الكبير عددا من الوصايا التى يلزم أن نستوعبها ناظرين إليها كثمار للإيمان لا كشرائع جديدة و تتضمن هذه الوصايا ما يلى :

1- عدم السلوك نظير الأمم :

          و هم أولئك الذين كانوا يعيشون فى ظلام الجهل و ينعمون بالملذات و الشهوات فى ظل عبادة وثنية قوامها ألهه من دون الله يحتقرها نفس أتباعها و قد أوضح الرسول بولس الفرق الشاسع بين الذين عرفوا المسيح و بين هؤلاء الأمميين . ( أقوال رسالة برلس الرسول إلى أهل أفسس 4 : 17 – 19 ) .

 

2- التخلى نهائياً عن الشرور و المعاصى :

          و ذلك بخلع الإنسان العتيق و التجدد بلبس الإنسان الجديد الذي هو المسيح و السير فى خطواته باعتباره نموذجاً للمحبة و الطهارة و النقاوة و الخدمة و بالجملة كل الكمالات و كل الفضائل النبيلة و السامية .

( اقرأ رسالة بولس الرسول إلى أفسس 4 : 20 – 24 )

3- نبذ الكذب و التحلى بالصدق :

          إن مسيحنا هو الحق نفسه و هو الصدق أما الشيطان فهو الكذاب و أبو الكذاب و قد نادى بولس الرسول قائلاً : " لذلك اطرحوا عنكم الكذب و تكلموا بالصدق كل واحد مع قريبه لأننا بعضنا أعضاء البعض ( أفسس 4 : 25 ) .

أن الكذب عاقبته وخيمة و يؤدى إلى مواقف صعبة مشينة . إذ ما يلبث الكذب أن يفتضح أمره . أو تتكشف فعلته .

          و لا شك أن الكذب عصيان الله و لذلك تكثر الأكاذيب بين الناس لا يؤمنون بالله الذي هو مصدر الحق كله أو بين الناس ذوى الإيمان السطحى . و إذا كانت هناك حالات يكون فيها من الحكمة و أصالة الرأى أن يخفى الحق فهى حالات أقل بكثير مما يتوهم الناس .

4- تجنب الغضب :

          ففيه شرور كثيرة فالقتل مثلاً يبدأ بالغضب و قد جاءت الوصية السادسة من الوصايا العشرة تحرم القتل " لا تقتل " و أشار إليها السيد المسيح فى تعاليمه التى تضمنتها الموعظة على الجبل . بل أنه ذهب خطوة أبعد فى معالجة جريمة القتل من جذورها حين نادى قائلاً " و أما أنا فأقول لكم أن كل من يغضب على أخيه باطلاً يكون مستوجب الحكم و من قال لأخيه رقاً يكون مستوجب المجمع و من قال يا أحمق يكون مستوجب نار جهنم (متى 5 : 22 ) .

و الغضب ذاته ينشأ من كلمة نابية مثيرة تكون سبباً للغضب و بالتالى سبباً للقتل .

5- الابتعاد عن السرقة كلية :

          و قد وردت الوصية الثامنة من الوصايا العشرة تحرم السرقة " لا تسرق " و السرقة خطية مقترنة بالخطايا الأخرى التى نهتنا عنها الوصايا . و خاصة وصية الطمع و الاشتهاء . كما أنها تشمل كثيراً من التعديات الأخلاقية . و ألوانا و أشكالا مختلفة للأعمال العدوانية . فهناك أصحاب الشركات الذين يوهمون الناس بأرباح لا يمكن تحقيقها و هم يعلمون ذلك يقيناً . و المضاربون فى البورصات التجارية الذين يتلاعبون بالأسعار لتحقيق مغانم شخصية بغض النظر عما يصيب الآخرين من خسائر ثم أن القمار ( الميسر و المراهنات هى سرقات أيضاً لأنها تنقل إلى الناس أموالأ دون أن يؤدوا خدمة أو منفعة . و الغش فى الامتحانات سرقة كذلك و هكذا .

          و المسيحية تحترم حق الملكية عامة و فردية و تدعو إلى تطبيق العدالة الاجتماعية و تعتبر أن الله الذي يضع الأشياء المادية التى يشكلها الإنسان وفق حاجاته و مطالبه و لكن لا يفيد من هذه كلها إلا بكفاحه و جهاده و بعرفه و اجتهاده و قد ورد فى تعاليم الرسل الأثنى عشر ( يا بنى لا تكن كذاباً لأن الكذب يسوق إلى السرقة و لا تكن محباً للمال و لا مزهوا فخورا لأن هذه تولد السرقات ) و قد عرف بولس الرسول الظروف التى كتبت فيها رسالته إلى أفسس فسجل فى الرسالة " لا يسرق السارق فى ما بعد بل بالحرى يتعب عاملاً الصالح بيديه ليكون له أن يعطى من له احتياج ( أفسس 4: 28 ) .

فبولس الرسول لا ينهى الإنسان أن يأخذ مال غيره فحسب بل ينادى بولس بأن يعمل الإنسان بعرق جبينه حتى يمكن أن يحن من ماله إلى المحتاجين و يساعد الآخرين و أنه نادى قائلاً : " لا تكنزوا لكم على كنوزا على الأرض حيث يفسد السوس و الصدأ و حيث ينقب السارقون و يسرقون بل اكنزوا لكم كنوزاً فى السماء حيث لا يفسد سوس و لا صدأ و حيث لا ينقب سارقون لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضاً ( مت6 : 19 – 21 ).

6- ضبط اللسان :

فاللسان الذى يسبح الله لا يلعن ولا يشتم ولا يفوه بألفاظ لا تليق " لا تخرج كلمة رديئة من أفواهكم بل كل ما كان صالحا للبنيان حسب الحاجة كى يعطى نعمة للسامعين " ( أفسس 4 : 29 )

ليكن كلامنا متزنا صالحا وفيه بركة ونعمة إن فى بعض الكلام شرورا تحزن روح الله القدوس الذى ختمنا ليوم الفداء أى ما يثبت أننا أبناء الله فهل يليق بابن الله أن يتلفظ بلغة الشياطين ؟ إن بولس الرسول يوصينا " ولا تحزنوا روح الله القدوس الذى به ختمتم ليوم الفداء " ( أفسس 4 : 30 )

إن روح الله القدوس يناشدكم أيها الأبناء أن تطهروا قاموس حياتكم من الألفاظ البذيئة النابية والأقوال الشريرة وكل ما يطفئ النور الذى بداخلكم .

وقد حفل الأدب العربى بحكم ووصايا وأشعار عن فضائل ضبط اللسان . قال لقما لأبنه " يا بنى أنه من الكلام ما هو أشد من الحجر وأنفذ من وخز الإبرة وأمر من الصبر وإن القلوب مزارع فازرع فيها طيب الكلام .

وقال أحد الشعراء :

" واحفظ لسانك واحترز من لفظة فالمرء يسلم باللسان ويعطب وزن الكلام إذا نطقت و تكن ثرثارا فى كل ناد تخطب "

أما الكتاب المقدس فهو يزخر بالوصايا ومن ضمنها ضبط اللسان الذى ذكره فى جميع الرسائل على وجه الخصوص وإننا نلجأ الذى هو روح الحق ضارعين إليه أن يعيننا على تنفيذ هذه الوصية مرددين مع داود النبى فى المزامير : " قلبا نقيا أخلق في يا الله وروحا مستقيما جدده فى داخلى " ( مز 51 : 10 ) لتكن أقوال فمى وفكر قلبى مرضية أمامك يا رب صخرتى و وليى ( مز 19 : 14 ) قلت أتحفظ لسبيلى من الخطأ بلسانى أحفظ لفمى كمامة فيما الشرير مقابلى ( مز 39 : 1 )

كذلك أعلن المسيح المصير المظلم لم لا يتورع عن ضبط لسانه حين قال : " ولكن أقول لكم إن كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس سوف يعطون عنها حسابا يوم الدين لأنك بكلامك تتبرر وبكلامك تدان " ( مت 12 : 36 : 37 ) .

إننا نرى الحق كله فى المسيح الذى يعيننا دائما أن نقتبس نورا من هذا الحق فإذا كسرنا هذا العهد مع الآخرين فكأننا نكسره معه هو علينا أن نحب بعضنا بعضا ونحترم بعضنا البعض ونحفظ الشرف ونحافظ على الكرامة .

وفى مجال الحياة الاجتماعية على أوسع نطاق فى المنزل وفى المدرسة وفى الشارع وفى النادى وفى أى مؤسسة على كافة أنواعها وفى كل مكان عندما نلتزم بالألفاظ المهذبة ونراعى مشاعر الآخرين ونتعفف عن الألفاظ المعيبة فإننا كأننا الواحد فى السماء نحيا ملؤها السعادة والتقدير والاحترام المتبادل .

وإذ نختتم هذه الوصايا نسجل كلمة الرسول الرائعة نسجلها كما سجلها الوحى الإلهى على لسان بولس : " ليرفع من بينكم كل مرارة وسخط وغضب وصياح وتجديف مع كل خبث وكونوا لطفاء بعضكم نحو بعض شفوقين متسامحين كما سامحكم الله أيضا فى المسيح " ( أف 4 : 31 – 32 )

علينا أن نتحرر من الحقد والمرارة ولا نغضب أو نصيح بل نعامل بعضنا البعض بالشفقة والتسامح متحررين من كل دواعى الإنفعال أو الإثارة بعيدين كل البعد عن مكامن الاثم متمثلين بالسيد المسيح حتى نعيش حياة تتوجها النقاوة والطهارة .

الباب الثانى

مراحل النمو

 

أولا : مرحلة الطفولة :

1.     مرحلة الطفولة المبكرة

2.     مرحلة الطفولة المتأخرة

3.     طفل ابتدائى

 

ثانيا : مرحلة المراهقة

1.     سيكولوجية فتى مرحلة إعدادى

2.     متاعب المراهقة

 

ثالثا : مرحلة الشباب

1.     سمات مرحلة الشباب

2.     مرحلة البلوغ

3.     ظاهرة العنف بين الشباب

 

مرحلة الطفولة

حينئذٍ قدم إليه أولاد يضع يديه عليهم ويصلى فانتهرهم التلاميذ أما يسوع فقال دعوا الأولاد يأتون إلى ولا تمنعوهم لأن لمثل هؤلاء ملكوت السموات "  ( مت 19 : 13 – 14 )

" فى ذلك الوقت أجاب يسوع وقال أحمدك أيها الآب رب السماء والأرض لأنك أخفت هذه عن الحكماء والفهماء وأعلنتها للأطفال " ( مت 11 : 25 )

" فى تلك الساعة تقدم التلاميذ إلى يسوع قائلين فمن هو أعظم فى ملكوت السموات فدعا يسوع إليه ولدا وأقامه فى وسطهم وقال الحق أقول لكم إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات فمن وضع نفسه مثل هذا الولد فهم الأعظم فى ملكوت السموات ومن قبل ولدا واحدا مثل هذا باسمى فقد قبلنى ومن أعثر أحد هؤلاء الصغار المؤمنين بى فخير له أن يعلق فى عنقه حجر الرحى ويغرق فى لجة البحر " 0 مت 18 : 1 – 6 )

مرحلة الطفولة المبكرة :      الحضانة 2 – 6

أولا : النمو الجسمى ( الحسى – الإدراكى )

-        تبدأ عملية الاستقلالية وتكوين الذات بعد الاعتماد الكامل على الأم فى كل شئ ومن هنا تكون بداية تكوين الشخصية .

-        تتميز هذه المرحلة بزيادة كبيرة فى نمو الجسم والأطراف وتكوين العضلات وزيادة الطور والوزن ومن هنا تكون الطفرة الكبيرة فى الانطلاق وبداية الحركة فى المشى والجرى والقفز والتسلق والشقاوة ومحاولة التعرف على البيئة .

-        من الضرورى تجنب الطفل الحوادث وإبعاد كل الأشياء الخطرة عنه .

-        محاولة توفير أنواع اللعب المختلفة للطفل التى تساعد فى نمو المهارات اليدوية والعقلية والحركة فهى مرحلة النشاط الحركى المستمر .

-        ظاهرة اللعب – يكون اللعب فى بداية هذه المرحلة فردى أكثر من الجماعى ونراعى هنا :-

§         تعلم الكتابة والخط والرسم والقص واللصق والصور .

§         المكعبات وطين الصلصال والأشغال اليدوية والصناديق الخشبية .

§         الاستفادة من النشاط الحركى فى الهواء الطلق .

§         الموسيقى والكورال والألحان .

§         الرحلات وإشباع رغبة حب الاستطلاع .

§         أهمية تشجيع الطفل وتنمية مواهبه وتنمية المهارات لديه .

النمو التدريجى فى الإدراك الحسى :

بداية إدراك المسافات والأحجام والأوزان والأعداد والزمن بصياغة كلية ومن تظهر أهمية الوسائل السمعية والبصرية .

اللعب :- هو أهم وسائل الطفل لفهم العالم من حوله .

§         أحد الوسائل التى يعبر بها الطفل عن نفسه .

§         هو مهنة الطفل .

تفسيره :-

§         هو نشاط ممتع سار .

§         مخرج من الإحباط والقلق

§         نشاط تعويض يساعد على النمو العقلى والعصبى والحسى .

تقسيمه :-

§         فى البداية ألعاب حركية عضلية تزيد من المهارات اليدوية والحسية .

§         فى الحضانة تعليمهم اللعب الاجتماعى ونشترك معهم لتدريبهم .

التخريب :-

سؤال : هل كل إتلاف تخريب ؟.

جواب :

1.     غريزة حب الاستطلاع تدفع لفحص كل شئ فهو غير مقصود للطفل .

2.     من هنا تظهر أهمية الفك والتركيب والتجارب الشخصية .

3.     بداية إدراك الوزن والحرارة والبرودة والمسافات والألوان .

اللعب والعبث بالماء :-

§         نمو الأحاسيس تعلم التفريق بين السائل والصلب .

العبث بالأشياء الثمينة :-

§         طبيعى بالنسبة للطفل – إبعاد كل ما هو هام من أمام الطفل .

سؤال :- ماذا يجب عمله لتفادى الإتلاف ؟

جواب :-

1.     إتاحة فرص اللعب بما لا يضر .

2.     نكون معهم أثناء اللعب بالأشياء الخطرة كالمقص .

3.     تزويده باللعب المتحركة والمطاطية والخشبية .

أسباب التخريب :-

1.     النمو الحجمى والنشاط الجسمى والحسى والحركى الزائد .

2.     اضطراب الغدة الدرقية وزيادة افرازها يزيد التوتر والحركة .

3.     الاضطراب النفسى والشعور بالظلم .

4.     نقض الذكاء وعقدة النقص والفشل فى الاستيعاب والتعلم .

5.     إثبات وجوده والسيطرة على البيئة بالتخريب .

العقاب :-

§         العقاب البدنى قد يزيد الوتر ويأتى بنتائج عكسية للإنتقام من الكبار .

§         يؤدى إلى الكذب والعنف والقسوة بجانب أنه وقف لنشاط الطفل .

§         ينتظر الوالد والمدرس ويفعل ما يريد .

ثانياً :- النمو العقلى الفكرى :

مرحلة السؤال :-  يستفسر الطفل هنا عن كل شئ وقد يفهم أو لا يفهم ولديه هنا القدرة على التلقى و الاستيعاب و الحفظ .

-        تكوين المفاهيم: مثل مفهوم الزمن و المكان و العدد و الأشكال الهندسية .

-        نمو الذكاء و القدرة على الفهم : و التعلم من المحاولة و الخطأ و زيادة الذاكرة و أهمية إكتساب مدارك جديدة عن العالم الخارجى عن طريق الحواس .

-        زيادة القدرة على الكلام : و تكون الجمل و زيادة المعلومات و إدراك العلاقات و التجربة .

-        مرحلة الخيال وسعة التفكير : المفروضألا نبالغ فى القصص الخرافية و نبدأ فى سرد القصص الواقعية .

-        الخيال وسيلة التعبير عن الرغبات و حل المشاكل .

-        الخيال هام لفهم الأشياء و علاقتها ببعضها .

-        استغلال موهبة الحفظ و تعلم أكبر كم من المعلومات و الألحان و الطقوس .

-        أهمية القصص الدينية و حياة القديسين و أباء الكنيسة بدراسة مبسطة .

-        عنصر الجوائز – الصورة أو الكتاب أو القصة للتشجيع على الحفظ و الفهم و الابتكار و نمو الذكاء .

ثالثاً : النمو الانفعالي و العاطفى :

-        التوتر و القلق و الخوف نتيجة الاستقلال عن الأمن و الاعتماد على الذات

-        ينشأ هنا بدأ الأنانية الذاتية .

مرحلة العناد : الاحتجاج و الرفض للأوامر و المقاومة و العدوان نتيجة الحرمان من أى لعبة أو نشاط و هذا يسبب الأنا و الاستقلالية .

حدة الانفعالات : يكون الكراهية الشديدة أو الحب الشديد و الغيرة الواضحة .

الانفعالات المركزة حول الذات : مثل الخجل و الشعور بالنقص و الإحساس بالذنب و الثقة الزائدة .

الخوف : نتجة الشعور بالآمن بعد الاستقلالية يكون الخوف من الحيوانات و الظلام و الأشباح و الموت و الرعد و العفاريت و يتعلمه من الوالدين .

الغيرة : و هى الأنانية و حب التملك .

 

نصائح تربوية وروحية :

1- توفير الشعور بالأمن و الأمان من خلال " يسوع المحب " و " العذراء الحنونة " و تاريخ الكنيسة الزاخر بالقديسين و الرسل و الأنبياء و الشهداء .

2- أهمية تعليم الصلاة و فاعلية التبادل بانتظام .

3- تجنب الأمر و النهى و اللجوء لاساليب بديلة فى التربية مثل المكافآت و التشجيع .

4- ملء فراغات الطفل فى النادى و مدارس الأحد و التشجيع .

5- توزيع الحب و الرعاية على الأولاد بالتساوى .

رابعاً : النمو الجماعى :

-        تطور علاقات الطفل بالأشخاص المحيطين به فى الأسرة و الحضانة و مدارس الأحد .

-        يحاول أن يلفت النظر إليه فى كل تحركاته .

-        فى سن سنتين يتميز بالأنانية و يحب أن يلعب بمفرده و فى سن 3سنوات يلعب مع طفل آخر و فى سن 4 أو 5 سنوات يحب اللعب الجماعى .

الصداقة : يبدأ هنا فى نهاية هذه المرحلة يحب الآخرين و ينتقى من يرتاح إلى التعامل معه و يظهر مبدأ التعاون مع كل من يتعامل معهم .

تظهر المنافسة : هنا نحاول استغلالها لصالح المجموعة للاستفادة منها بدلا من الحقد و الأنانية و مبدأ الأنا .

يبلغ العناد : الحد الأقصى له نتيجة و قسوة المعاملة و سادة الكبار و محاولته الاستقلالية .

الأنا الأعلى : فيعرف الخطأ و الصواب و ما هو خير و ما هو شر .

نزعة التقليد و حب التملك :

أهمية تعليم الآداب الاجتماعية مثل آداب الحديث و احترام ملكية الآخرين و حسن الاستماع و حفظ المواعيد و احترام الكبار و يكون اكتساب العادات السليمة من الأسرار و مدارس الأحد ثم الحضانة .

     و الطفل مخلوق اجتماعى رغم أنه عاجز ضعيف لكنه ملئ بالإمكانات الهائلة و قابل للتشكيل و التوجيه و التعليم .

 

 

تطبيقات تربوية روحية

-        أهمية دور مدارس الأحد فى تعليمه و ترغيبه فى حب الصلاة و الكنيسة و أشكال العبادة و الطقوس .

-        تعويد الطفل أن يكون له ممتلكاته الخاصة ليحترم ممتلكات الآخرين .

-        القدوة من الكبار فى أهمية الحب و التسامح و اكتساب الفضائل و التشبه بالقديسين و سيرهم .

-        الاشتراك فى كورال الشمامسة و حفظ الألحان و التسابيح .

-        أهمية النادى فى الكنيسة و تزويده بالألعاب المتنوعة .

-        إقامة المسابقات و الرحلات و التمثيليات .

-        دور الأفتقاد و الاهتمام بالعناصر المشاغبة .

-        أهمية وسائل الإيضاح السمعية و البصرية – الفانوس السحرى و أفلام الفيديو مثل مار جرجس/ ابانوب/ مار مينا – القديسة مارينا – موسى الأسود .

-        حب الأطفال للحيوانات و الطيور : قصة حمار بلعام – الغراب و إيليا .

-        انزل لمستوى الطفل كن مبتسم و بشوش – لابد أن أكسب حب الطفل أولاً حتى يطمئن إلى – احترس من ملامحك لتكون هادئاً .

مشكلة الصوت العالى : من المعروف أن حنجرة الطفل لازالت بكر يمكن أن يجمعهم أحد الخدام فى فصل أثناء القداس .

-        استغلال هذا فى تزويده بالألحان و الترانيم .

-        الحجرة الزجاجية فى كنائس المهجر .

-        الصلاة : تعليم الطفل رفع اليدين و السجود و استغلال سهولة الحفظ لديه .

الخيال :- الطفل لا يعرف الكذب .

-        سرد القصص الدينية التى تشبع خياله .

الدرس : الطفل يكره التطويل و يحب التكرار .

تحفيظهم أكبر قدر من الآيات و حياة القديسين ( فى أول خمس سنوات يستطيع الطفل أن يحفظ قاموس بأكمله ) .

- الإكثار من الأداء الحركى و التمثيلى و إشراك الكل معه .

التقليد :- حرص الأباء و المدرسين فى سلوكهم أمام الأطفال .

-        لا يهتم الطفل بالفهم بل بالنظر .

-        الطفل لا يفهم الأسرار فأحترس منه .

-        يتحدث الكبار و يظنوا أن الطفل لا يفهم .

الصدق : - كن صادقاً مع الطفل و إلا فقدت ثقته .

-        تعويده على الصراحة و مكافآته عليها .

مرحلة الطفولة المتأخرة :                   من سن 6 – 12 مرحلة الكمون

أولاً النمو الجسمى :

-        درجة النمو هنا تكون أبطأ من المرحلة السابقة .

-        ينشأ لدى الطفل القدرة و التحكم و السيطرة على العضلات و الحركات و من هنا تبدأ المهارات اليدوية و المواهب الفنية و العلمية و الأدبية .

-        تظهر بوضوح الفروق بين الجنسين و من هنا يميل كل جنس لذويه .

اللعب : يكون هام هنا فى تحقيق الاتزان و التفاعل الاجتماعى .

-        يميل الأولاد للألعاب العنيفة على عكس البنات يملن للهدوء .

-        الأنشطة لها دور فى تنمية الثقة بالنفس .

-        يزيد مبدأ الصداقة فيسبب اللعب الجماعى .

الكتابة : بنمو العضلات يتحكم الطفل فى الكتابة .

-        تنمو لديه المهارات اليدوية و الفنية كالرسم و التلوين .

ثانياً : النمو العقلى :

-        الانتقال من الخيال إلى الواقعية فيفهم الطفل الواقع المحيط به .

-        ينمو التفكير و تنشأ القدره على الربط بين المعانى و يبدأ التركيز فى الانتباه و تزداد القدرة على التركيز .

-        أهمية وسائل الايضاح كالصور و الأفلام و الخرائط و الوسائل الحديثة .

-        يتأثر النمو هنا بالمشاكل و الاضطرابات العائلية و كذلك أسلوب معاملة الطفل سواء بالتدليل الزائد أو القسوة الشديدة .

-        تطور الإدراك مثال صورة الأسرة : الأب يقرأ الجريدة و الطفل يلعب مع أخته و الأم تعمل تريكو .

طفل 3سنوات يفسرها على قوله رجل و ست و ولد و بنت .

طفل 6سنوات يفسرها رجل يقرأ الجريدة و الست تعمل تريكو ولد يلعب مع بنت .

طفل 9سنوات يفسرها أسرة معا الأب يقرأ الجريدة و زوجته الأم تعمل تريكو و الأولاد الابن يلعب مع أخته .

-        تظهر هنا أمراض الكلام و التهتهة و انقطاع الصوت بسبب التوتر و القلق و سوء المعاملة .

-        أهمية التعاون بين المنزل و الكنيسة – و على الأسرة سؤال الطفل عما درسه فى مدارس الأحد .

-        أهمية مناقشة الطفل تدريجياً فى الطقوس و قصص القديسين و تاريخ الكنيسة .

-        دور للألحان و الترانيم و كورال الشمامسة .

-        محاولة الإجابة على أسئلة الطفل حيث أنها مرحلة السؤال و الاستفسار .

ثالثاً : النمو الانفعالى :

-        هى مرحلة الكمون – الاستقرار و الهدوء النسبى .

-        اتساع دائرة معارف الطفل و صداقاته لزملاء من بيئة واحدة .

-        ظهور العدوان و العصبية و محاولة إيجاد منفذ لها فى التنافس مع الأصدقاء فى الرياضة و المسابقات الإيجابية .

-        ظهور أهم السلبيات : الغضب و الكذب – السرقة و العناد و العصيان – الغيرة – الشتيمة – الحقد – الخوف – الأنانية – الكبرياء – تعالج هذا فى الإيجابيات : تكوين العادات الطيبة و الفضائل مثل : الصدق – الأمانة – الطاعة – الحب – الأمان – التعاون – الصراحة – التواضع و البساطة – التأنى .

-        دور الكنيسة و مدارس الأحد بالتعاون مع الأسرة و بداية الزيارات و الافتقاد و الاهتمام بالحالات الشديدة و الحرجة .

رابعاً : النمو الاجتماعى :

-        يبدأ فى المنزل و المدرسة و مدارس الأحد تعلم الحقوق و الواجبات نحو المجتمع " المجتمع الجديد " بدأ تكوين الذات .

-        مرحلة تعدد الأدوار : له دور فى المنزل و المدرسة و الكنيسة و كل مجالات الحياة فى معالجة الآخرين يمر بثلاث مراحل :

1- طور الأنانية : يظهر فيه التركيز حول الذات و هنا تظهر قوة القوى على الضعيف .

2- طور الاندماج فى المجتمع الجديد : و يتميز هنا بعملية التقليد و المحاكاة للكبار و محاولة الاستفادة من الآخرين . و تظهر الشللية أى المجموعات المتفاهمة .

3- طور النضج الاجتماعى : و يظهر فيه تعلم القيم و الأخلاقيات و التعاون – تزيد الصداقة – اختيار الصديق الوفى .

الدين و الأخلاق :

-        يرتبط الدين بالأخلاق و القيم و الضمير .

-        تعليم المنزل و المدرسة و الكنيسة أساس الأخلاق .

-        نمو الضمير و الفضائل المسيحية و القيم و ظهور المثل العليا و يتمثل هذا فى الأنا الأعلى .

-        أهمية القدوة فى سلوك الأباء و المدرسين و مدارس الأحد .

 

أهم الحاجات :

-        الحب و المحبة : الشعور بأنه مرغوب من الآخرين .

-        إرضاء الكبار : الحصول على الثواب – قوانين السلوك .

-        تعليم معايير السلوك : معرفة القيم و الحقوق و الواجبات .

-        الحرية و الاستقلال : حمل المسئولية و الثقة بالنفس و التفكير الذاتى .

-        التحصيل و الإنجاز : تنمية شخصية .

-        الأمن و الأمان : الانتماء للمجتمع .

-        اللعب – النشاط الزائد : الهوايات – اللعب الجماعى – التملك .

-        تدرك المسيحية أن للطفل مقدرة فائقة علىالحفظ و تقبل الأسرار الروحية التى يعجز تقبلها الكبار و من هنا فإن التركيز فى التربية الكنيسية على هذه فى مدارس الأحد و ربط الطفل بشعائر الكنيسة و إعطائه العلوم الدينية .

-        الحق أقول لكم من لا يقبل ملكوت الله مثل ولد فلن يدخله ( لوقا18 :17 ) فاحتضنهم و وضع يديه عليهم و باركهم ( مرقس10 : 16 ) .

رب الولد فى طريقه فمتى شاخ أيضاً لا يحيد عنه ( الأمثال 22 : 6 ) .

أما يسوع فدعاهم و قال دعوا الأولاد يأتون إلى و لا تمنعوهم لأن لمثل هؤلاء ملكوت الله

( لوقا 18 : 16 ) .

و قال الحق أقول لكم إن لم ترجعوا و تصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السماوات ( متى 18 : 3 ) .

V         من سمات معلم وخادم المرحلة الأولى :

-         تتمثل فيه صورة الفضيلة والتقوى .

-         تتمثل فيه عاطفة الحنان والمودة

-         يكون خبيرا بروحانية الطفولة

-         يكون مربيا حكيما وصبورا

-         يكون طبيبا روحيا

-         يلم بثقافة تلك المرحلة

-         يلم باستخدام الوسائل المختلفة

V         أهمية الكنيسة كبيرة ومدارس الأحد لها دور فعال فى هذه المرحلة

-         اتخاذ القدوة والمثل الأعلى .

-         التأثير الواضح لشفيع الفصل والمرشد الروحى

-         دور النادى الصيفى بأنشطته المختلفة والمعسكرات والرحلات تطبيقات تربوية روحية .

مرحلة المجتمع الأوسع :

-         هنا نوفر للطفل الحماية والرعاية بأن نصادقه ونتعامل معه .

التسليم :-

-         نغرس فيه العقيدة والطقوس والألحان والترانيم وسير حياة القديسين وقصص الشهداء .

-         عريس الإيمان عن قوة الله وحبه والمعجزات .

الدرس المناسب :-

-         شرح الموضوع ببساطة واستخراج الدروس الروحية منه .

-         التطبيق العملى للدرس فى حياتنا

-         معرفة الموانع والعوائق وعلاجها .

-         مراجعة وأسئلة حول الدرس للإستفادة

-         تشجيع القراءة والفهم لتنمية الوعى والمعرفة

المساعدة على اكتساب عادات جديدة ومن أهمها :

1.     السيطرة على النفس والاتزان العاطفى والانفعالى ومحاولة عدم المغالاة فى إظهار الانفعالات

2.     احترام القيم والمعايير الأخلاقية فى الأسرة والكنيسة والمدرسة وهنا تظهر أهمية القدوة والمثل الأعلى

3.     الثقة بالنفس : إتقان المهارات المختلفة والمقارنة بالأحسن ومحاولة تشجيع الطفل باستمرار

4.     الاعتماد على النفس : يظهر هذا فى تعلم النظام والنظافة

5.     الدقة فى السلوك والحركات ووسائل التعبير .

6.     التفكير الموضوعى : تعويده على المناقشة مع احترام الرأى الآخر .

7.     حل المشكلات بطريقة إيجابية : بفهم المشكلة أولا بكل جوانبها وذلك قبل إبداء الرأى فيها .

8.     الإنطلاق فى التعبير : تشجيع وفتح المجالات والميادين له لإخراج طاقاته

9.     أهمية العلاقات الأسرية السليمة وانعكاساتها على الطفل

السمات العامة للشعور الدينى فى مرحلة الطفولة

-         الواقعية : يضفى الدين على الموضوعات إحساس واقعى ملموس ( مثال الملاك والشيطان )

-         الشكلية : الدين شكله لفظى دروس وقصص وتاريخ وعقيدة وإيمان ولكن أدائه تقليدى يظهر فى أداء الطقوس والقداسات

-         النفعية : تؤدى الفروض " الطقوس " لأجل النفعية أى الروحانية أو المزيد من الحب الإلهى .

-         الاجتماعية : أى التأثر بالبيئة " الكنيسة " والدين هنا يعتبر أفضل وسيلة للتوافق .

الدين والنمو العقلى :

-         يتأثر الشعور بالتفكير والتخيل أى عقلى أولا ويتدرج إلى التكوين المعرفى بالله – الخلق – العالم ثم التجسد – الميلاد – حياة السيد المسيح على الأرض -  الفداء – القيامة وهذا حى وماى ثانيا عقلى معرفى فكرى : الله -  الخلق – العالم حسى مادى : التجسد – الميلاد – الابن – الصليب والفداء – القيامة – التهيئة لدى الطفل : بدائى خرافى – واقعى ملموس .

مشكلة السرقة والكذب

قد يمر الطفل ببعض الاضرابات التى تدفعه إلى أخذ أشياء ليست من حقه وقد يظهر ذلك السلوك عير السوى مع بداية الالتحاق بالمدرسة – فقد يأخذ بعض الأدوات أو الحلوى أو النقود من زملائه وقد يكون هذا السلوك عابرا . ولكى نساعد الطفل على التخلص من هذا السلوك السلبى دون أن يتحول إلى عادة علينا مراعاة الأتى :-

1.     خلق الشعور بالملكية عند الطفل منذ السنوات الأولى وذلك لتخصيص درج أو ضلفة فى دولاب لممتلكاته الخاصة حتى يشعر بأن هناك ملكية عليه احترامها كما يحترم الاخرين ملكيته .

2.     أعطاء الطفل مصروفا يتناسب مع سنه ووسطه الاجتماعى فى المدرسة حتى لا يشعر بالنقص عن أقرانه ويترجم ذلك السلوك ترجمة خاطئة .

3.     المرونة والتسامح فى حالات العابرة التى تحدث فى حياة الصغار والتى ربما لا يفهمون معناها جيدا .

4.     عدم الإلحاح على الطفل بالاعتراف بالسرقة لأن ذلك يدفعه إلى الكذب وقد يجد أنه فى الكذب يتمادى فى سلوك السرقة والكذب .

5.     عدم تأنيب الطفل أمام الآخرين ولنعلم تماما أن الطفل لا يسرق ممن يحبهم ويشعر بصداقتهم ولذلك يجب أن نغمد الأطفال بمشاعر الحب والصداقة فالطفل الذى يعيش فى جو عائلى يتمتع بالدفء العاطفى ويشعر بالإنتماء للأسرة ويشعر بنفس الشعور إزاء مدرسته إذ يندمج فى أنشطتها المختلفة فإنه لا  يتعرض للوقوع فى السلوكيات السلبية كالسرقة والكذب .

6.     تعويد الطفل على ممارسة الصدق من خلال الدور الهام الذى تقوم به مدارس الأحد فى مكافأته على الصدق والأمانة لأنها من وصايا الكتاب "  لا تسرق "

7.     ضرب بعض الأمثلة من الكتاب المقدس وقصص الأباء مثل قصة حنانيا وسفيرة وما نالاه من عقاب على كذبهم على بطرس الرسول .

8.     سرد نماذج من القديسين والشهداء فى فترة طفولتهم السيدة العذراء فى طفولتها فى الهيكل وصموئيل النبى وبعض القديسين صغرا السن مثل القديس أبانوب

 

 

طفل ابتدائى :

مت 19 – 13 ( حينئذٍ قدم إليه أولاد لكى يضع يديه عليهم ويصلى فانتهرهم التلاميذ . أما يسوع فقال دعوا الأولاد يأتون إلى ولا تمنعوهم لأن لمثل هؤلاء ملكوت السموات )

مت 11- 35 ( فى ذلك الوقت أجاب يسوع وقال أحمدك أيها الرب رب السموات والأرض لأنك أخفيت هذه عن الحكماء وأعلنتها للأطفال ) مت 18 – 1 ( فى تلك الساعة تقدم التلاميذ إلى يسوع قائلين من هو أعظم فى ملكوت السموات فدعا يسوع إليه ولدا وأقامه فى وسطهم وقال الحق أقول لكم إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات فمن وضع نفسه مثل هذا الولد فهو الأعظم فى ملكوت السموات ومن قبل ولدا واحدا مثل ه1ا باسمى فقد قبلنى ومن أعثر أحد هؤلاء الصغار المؤمنين بى فخير له أن يعلق فى عنقه حجر الرحى ويغرق فى لجة البحر )

سمات طفل الابتدائى :

V         كثير الحركة والنشاط : يمكن إشراك التلاميذ فى بعض الخدمات البسيطة كما يجب عدم إطالة الدرس حتى لا يصمت الطفل لمدة طويلة ويشعر بالملل .

V         يحتاج للعدل والقوة :  يجب تعويد الطفل على أن يكون صادقا وأمينا وحسن التصرف.

V         قوى الملاحظة وكثير الأسئلة : يجب أن يكون المدرس واسع الصدر وقدوة ومثل أعلى ويعمل على تشجيعهم والإجابة على اسئلتهم واستفساراتهم .

V         فترة الانتباه القصيرة : لذا يجب الاختصار والتركيز فى الدرس ولا يزيد عن 15 دقيقة

V          قوة الملاحظة مرتفعة : إنها فرصة ذهبية لتشجيعهم على حفظ الألحان والكتب المقدسة , يستطيع الطفل حفظ قاموس بأكمله حسب قول العلماء .

V         حساس للمديح والإنتقاد : عدم السخرية منه وتجريحه وانتقاده خاصة أمام زملاؤه .

V         يثق فى الكبار : التدقيق فى الحقائق التى تدرس للطفل مهم  جدا كذلك يجب عدم الإدلاء بمعلومات خاطئة حتى لا نفقد ثقة الطفل .

V         قليل الصمت كثير الكلام : لابد من ممارسة الحوار مع الطفل وتشجيعه على النقاش .

V         ممتلئ بالحيوية والنشاط :  لابد من الاهتمام بالأنشطة المختلفة لاستغلال طاقته .

V         له روح التخرب والتكتل لنفس الجنس : أهمية تشجيع العمل الحماسى ووجود خادم للأولاد الصغار وخادمة للبنات فى هذا السن .

V         الإعجاب بالأبطال والبطولات : ضرورة تدريس حياة الشهداء والأبرار والأباء القديسين .

V         حب المعرفة : هذه مرحلة الاستفهام والسؤال ولابد من الإجابة على تساؤلات الطفل المستمرة وعم الهروب منه أو التحايل عليه .

V         حب الظهور :  لابد من اكتشاف المواهب التى يتميز بها الطفل وتنميتها وتشجيعها

V         حب اللعب :  اللعب هو مهنة الطفل يعبر فيه عن ذاته وإمكانياته ويشبع هواياته .

V         الميل إلى النشاط والتخريب : الطفل لديه طاقة كبيرة لابد من إشباعها وليس كل ما يعمله الطفل والذى يعتبر فى نظر الكبار تخريب بل قد يكون نشاط زائد .

الخوف

حالة انفعالية داخلية طبيعية يشعر بها الفرد فى بعض المواقف ويسلك سلوكا يبعده عن مصدر الضرر .

شئ طبيعى من الطفولة حتى الشيخوخة ولكن بنسبة معقولة معتدلة وضرورى لحماية الفرد مما يسبب له الضرر ويؤدى للحرص والانتباه .

مثال : الخوف الطبيعى ( النار والحشرات والحيوانات الضارة التى تؤذينا وتضرنا ) الخوف الزائد يشتت الطاقة العقلية ويؤدى إلى الإنطواء والجبن والتهتهة ويؤثر فى كل عناصر الشخصية .

تنقسم المخاوف إلى نوعين :

V         حسية مثل الحيوانات والحشرات أو الميادين الواسعة والماء والأماكن العالية أو بعض الأشخاص أو الطبيب والدواء .

V         غير حسية مثل الموت والظلام والأشياء الخرافية أو الوحدة .

تأثير الخوف على الشخصية :

V         الطفل الذى تربى على المخاوف يتجدد له أنواع مختلفة جديدة من المخاوف لأن العالم الخارجى لا يشكل مصدر أمان بل تهديد له .

V         الطفل الخائف لا يستطيع الاعتماد على نفسه ويفقد الثقة فى نفسه ولا يستطيع القيام بأى عمل بمفرده .

V         الطفل الخائف تتأثر كل جوانب حياته بهذا الخوف الذى يدمر حياته ويجعله مترددا وشكاكا وموسوسا .

V         الطفل الخائف يشكل القلق لأهله ولدويه وأصدقائه بسبب ضعف شخصيته .

علاج الخوف

V         يجب توعية الأباء أولا بعدم الخوف أو إظهار مشاعر خوفهم أمام أولادهم وعدم القسوة أو التدليل الزائد .

V         الأباء عليهم مساعدة الطفل فى مواجهة مواقف الخوف كالحيوانات والماء بتشجيعه .

V         إحاطة الطفل بمشاعر الأمن والدفء العاطفى والحزم بدرجة معقولة

V         تعويد الطفل على الاعتماد على النفس والاستقلال وعدم السخرية منه وخاصة أمام الآخرين وعدم مقارنته باخوته .

V         وضع صورة الله المحب ( يسوع المخلق ) بدلا من جهنم وعقاب الله وعذاب النار

V         إبعاد الطفل عن مصادر الخوف كالخرافات والمآتم والخيالات

V         ربد مصادر الخوف بأشياء محببة سارة وربطها بأشياء تعليمية جذابة

V         مراعاة التأثير الفعال لموضوع الإيحاء فلابد من عدم إظهار مشاعر الخوف على وجه الأباء أمام أبنائهم وعدم إبداء القلق الشديد وعدم السخرية منهم إيضا لأن الطفل حساس جدا بطبعه .

V         شرح مواقف عملية من الإنجيل وحياة وسير القديسين الشجعان وخاصة صغار السن ( مثل القديس أبانوب والقديس مارينا )

الغيرة

الغيرة

V         هى شعور طبيعى لدى الإنسان كالخوف والحب والقليل منها قد يفيد الطفل كحافز له للمحاولة وبذل الجهد لكن شدتها تفسد الحياة وتؤدى إلى الأنانية والسلوك العدوانى أو الأنطواء والإنزواء .

V         هى إحساس وشعور مكرر ينتج عن اعتراض أو محاولة لإحباط ما نبذله من جهد للحصول على شئ محبب سواء كان شخصا أو مكانة وهذا الشعور يلازمه إحباط حرج ويتبعه إحساس ذله وعار .

V         هو شائع بين صغار الأطفال وخاصة الأخوة وقد يمتد إلى الكبار وقد يصبح عادة من عادات السلوك المعوقة للشخصية السليمة .

أسباب الغيرة المرضية :

V         ضعف الثقة بالنفس بسبب نقص فى القدرة الجسمية أو العقلية وهذا الشعور بالنقص عامل أساسى فى الغيرة بجانب الفقر والجهل

V         ولادة طفل جديد فى الأسرة يحتل المملكة والأهمية الخاصة التى كان يمتلكها الطفل الأول وقد يعبر عن حقده بالانتقام أو التبول اللاإرادى أو إدعاء المرض بكل أشكاله ليسترد اهتمام الأسرة .

V         اهتمام الأب أو الأم بأنفسهم أكثر من الأبناء مما يجعل الأبناء يشعرون بالغيرة تجاه الأب أو الأم .

V         تمييز أحد الأبناء عن الآخر سواء كان متفوقا دراسيا أو جماليا أو اخلاقيا أو دينيا

V         معاملة بعض الأسر للولد تختلف من البنت فى كثير من الحقوق

V         إغداق امتيازات كثيرة على الابن المعوق أو المريض .

مظاهر الغيرة

V         مظاهر انفعالية تظهر فى الانطواء والانعزال أو الأنانية والاهتمام بالحقوق أكثر من الواجبات والشعور بالقلق والخوف . وقد يصل إلى الحقد والحسد وتمنى الشر لغيره وأيضا العدوان والتشاجر مع الآخرين نتيجة الاحساس بالظلم وكراهية الناس بجانب الإحساس بالضعف

V         مظاهر سلوكية تظهر فى الكذب والسرقة وأمراض الكلام والتبول اللاإرادى وفقدان الشهية أو الشره وكثرة الكلام أو كثرة الحركة لاستجلاب اهتما الآخرين والسلوك العدوانى

 

علاج الغيرة

V         لابد من معالجة الشعور بالنقص بتشجيع الطفل مهما كانت قدراته وتأييده فى الألعاب الجماعية والتعاون مع المرشد والخادم فى بث الثقة فى نفسه من جديد

V         توجيه الوالدين فى كيفية معاملة الطفل معاملة جيدة

V         التمهيد لدى الطفل قبل ولادة طفل جديد لكى يحبه و لا يكرهه مع الاقتصار فى الاهتمام بالمولود الجديد دون اخوته .

V         عدم تمييز الأباء فى المعاملة بين الأبناء مهما تميز أحدهم عن غيره بل التمييز بين الطفل و نفسه فى مواقف مختلفة .

V         عدم إغداق امتيازات كثيرة للطفل المريض أو المعوق دون مراعاة مشاعر باقى الأخوة أكثر من العناية بالمريض .

V         المساواة بين الولد و البنت بقدر الإمكان و عدم التفريق بينهم فى التعامل .

V         مهما كانت الفروق الفردية لابد تشجيع الكل بالتساوى و عدم تمييز أحدهم .

V         أمثلة الكتاب المقدس و سير القديسين أمثال مكسيموس و دوماديوس و قزمان و دميان و حياة الشركة بين تلاميذ السيد المسيح .

 

الخجل

الخجل :- هو نزعة انسحابية معوقة للنشاط الاجتماعى و معطلة لدوافع العمل و الانتاج و قد يفقد الشخصية القوية عنصر الجرأة و الشجاعة التى تتميز بهما .

-         الخجل لا يشكل مرضاً بذاته بل هو مظهر لعلة الخوف و القلق الذي يشعر بهما الإنسان فى حضرة الآخرين و يزول بمجرد الإحساس بالأمان و الطمأنينة .

-         قد ينشأ الخجل نتيجة أسلوب القمع و الإرهاب فى التربية منذ الصغر .

أسباب الخجل

-         العيوب الجسيمة مثل عدم الجمال أو الضعف الجسمى أو مظاهر الإعاقة أو قصر القامة أو الطول و غيره من الصفات الجسمية التى تؤدى للشعور بالنقص و ضعف الثقة بالنفس .

-         التأخر الدراسى ربما بسبب وجوده مع زملاء اكبر أو اصغر سنا منه أو ربما لنقله إلى فصل أخر أو مدرسة أخرى أو لنقص قدراته العقلية عن زملائه .

-         السلطة الوالدية مثل القسوة أو الشدة و العقاب الذي يلاقيه الطفل فى المنزل أو أسلوب الطاعة العمياء يجعله يفقد الثقة فى نفسه .

-         عدم اعتماد الطفل على نفسه بسبب الخوف و الحماية الزائدة للطفل و عدم تعويده الاعتماد على نفسه منذ الصغر مما يفقده الثقة فى نفسه و عدم تعلمه خبرات كافية فى الحياة فى المأكل و المشرب و الملبس و عم اخذ رأيه حتى فى حاجاته الخاصة .

-         المشاكل الأسرية و العلاقات المتوترة بين الوالدين ينعكس أثرها على الطفل منذ الصغر فينشأ شخصية مريضة تفتقد الثقة بالنفس .

مظاهر الخجل

-         الخوف و التردد و القلق و السقوط و أحلام اليقظة و سوء السلوك .

-         عدم الاهتمام بالعمل و الخوف من الخطأ و المبالغة فى التظاهر بالخلق .

-         العزلة و الانطواء و الحساسية الزائدة و البعد عن الآخرين و تجنب الالتحام بهم .

-         الإحساس بأن الكل يراقب كل أفعاله و سلوكه هذا يسبب له التوتر و القلق الدائم .

-         يرغب الطفل فى تحقيق المثل و الأنسب و هنا يصيبه بالسلبية و الاستسلام عند الفشل .

علاج الفشل

-         يجب استخدام العضو السليم لتعويض النقص فى العضو أو القدرة المعتلة .

-         يجب لطفل الابتدائى تدريب العضو المختل أو القدرة العاجزة كبداية للعلاج .

-         توجيه الطفل الخجول إلى طريقه تعمل بها شخصيته كوحدة متكاملة و ذلك من أجل تمكينه من تعويض أى نقص يواجهه .

-         توجيه الطفل إلى الهواية أو العمل يعوضه عن النقص فى شئ معين و سيجد نفسه يبرع فى مجال أخر مثل الرسم أو النحت أو الرياضة و غيرها .

-         تشجيع الطفل الخجول على الثقة فى نفسه و تدريبه على تنمية الموهبة التى يتميز بها و يهقق الإبداع فيها و منحه الهدايا والحوافز و المكافآت لاستمرار التفوق .

-         تجنب عملية المقارنة بين الطفل الخجول و الاخوة و الأقارب الأفضل منه .

-         توفير القسط الوافر من الحب و الرعاية و الاهتمام للطفل الخجول لتشجيعه باستمرار .

-         تحقيق العلاقة الطيبة بين المعلم و تلاميذه على أساس الحب و عدم التمييز و العمل على مساعدة الطفل الخجول أمام زملائه .

-         أمثلة الكتاب المقدس حيث أن الرب يسوع اختار الضعفاء ليخزى بهم الأقوياء و اختار الجهال و غير المتعلمين ليعطينا درس أنه اباً  للكل الصغير و الكبير القوى و الضعيف ، حقل العمل بالكنيسة و الخدمة يتطلب الجميع كل بقدر موهبته و قدرته و تميزه .

نماذج عملية من طفل الابتدائى

التلميذ الشقى

-         تنتج مشاعر الشقاوة من دوافع لاشعورية نتيجة الحرمان من الحب و العطف فى الطفولة و لذا يجب على الوالدين و الخادم الكنسى توفير الحب و الحنان للطفل فى هذه المرحلة .

-         قد تنشأ عن عملية الشقاوة سلوك حب الظهور فلابد من إيجاد أنشطة نافعة كالتمثيل و إظهار المواهب فى الحفلات و مختلف المناسبات .

-         استخدام الوالدين و الخدام الهدايا والحوافز لتشجيع الطفل على الإيجابيات فى حياته.

-         إذا نتجت الشقاوة على مشاكل فى المنزل فيجب مناقشتها و دراستها و معرفة الدوافع الفعلية لتلك المشاكل و استخدام الأسلوب الأمثل فى العلاج .

التلميذ المنطوى

-         قد يكون الأنطواء بسبب الفقر أو المرض أو الفوارق الاجتماعية أو التأخر الدراسى أو الفشل فى مختلف المواقف التى يواجهها الطفل فى التعامل مع المجتمع .

-         المطلوب هنا ما يلى : تشجيع الطفل المنطوى على الاندماج مع المجموعة و زملائه فى مختلف الأنشطة و بث الثقة فى نفسه – تشجيع زملائه على تحمله و قبوله و الاهتمام به و محاولة دمجة و إشراكه معهم – إظهار الحب و القبول و الترحيب و التقدير له و عدم إظهار عكس ذلك مهما الجبان تدهورت حالته و تصرفاته بوجه عام

التلميذ الكذاب

-         يعتبر الطفل الكذب مجرد عملية وهم و خيال و عبث و بالتالى فهو لا يعتبره خطأ .

-         المطلوب هنا ما يلى : تعريف الطفل بخطأ الكذب مع ذكر تعاليم الإنجيل – تشجيع الطفل على كتابة خيالاته أو التعبير عنها بأى وسيلة كالشرح و الكلام – مناقشة الطفل فيما يقوله أو يكتبه ليفهم الفرق بين الخيال و الحقيقة – أهمية القدوة لدى الطفل متمثلة فى الأب و الأم و الخادم تعطى نماذج طيبة يتبعها فى حياته العملية .

التلميذ الجبان

-         يظهر الجبن لدى الأطفال نتيجة القسوة الشديدة فى معاملة منذ الصغر أو الخوف الزائد على الطفل أو عند مواجهة موقف أو تجربة جديدة أو التردد و التذبذب و عدم التكيف مع المجتمع بصفة عامة .

-         و المطلوب مراعاة ما يلى : تصحيح الحقائق لدى الطفل عن الأشياء الخرافية مثل الجان و العفريت و عدم التمادى فى التهديد بأبشع أنواع العقاب – الابتعاد عن سرد القصص المخيفة له باستمرار و محاولة تبديلها بقصص الشجاعة و الأيمان و سير الشهداء و القديسين – غرس الثقة فى النفس و تشجيع الطفل على تحمل المسئولية من خلال الاشتراك فى مختلف الأنشطة – التركيز على صورة الله المحب و القديسين و الشهداء و رموز السلام و الشجاعة .

التلميذ الفاشل

-         ينشأ الفشل من إرغام الطفل على ما لا يحبه من القراءة أو الموسيقى أو الرياضة أو حتى الأمور و المجالات الروحية .

-         و المطلوب مراعاة ما يلى : اختيار الطريق الذي يتناسب مع إمكانات الطفل و مواهبة " ام22/6 رب الولد فى طريقه " – استعمال أسلوب الإرشاد و النصح بدلا من القهر و التهديد – توضيح الحقائق ببساطة و تشجيعه على السلوك المناسب له و لقدراته .

 

 

المراهقة

 

كذلك انتم أيضاً احسبوا أنفسكم أمواتاً عن الخطية و لكن أحياء لله بالمسيح يسوع ربنا إذا لا تملكن الخطية فى جسدكم المائت لكى تطيعوها فى شهواته و لا تقدموا أعضاءكم آلات إثم للخطية بل قدموا ذواتكم لله كأحياء من الأموات و أعضاءكم آلات بر لله فإن الخطية لن تسودكم لأنكم لستم تحت الناموس بل تحت النعمة ( رومية 6 : 11 – 14 ) .

أتكلم إنسانياً من أجل ضعف جسدكم لأنه كما قدمتم أعضاءكم عبيداً للنجاسة و الإثم هكذا الآن قدموا أعضائكم عبيداً للبر للقداسة ( رومية 6 : 19 ) لأنكم لما كنتم عبيد الخطية كنتم أحرار من البر ( رومية 6 : 20 ) فأى ثمر كان لكم حينئذ من الأمور التى تستحون بها الآن لأن نهاية تلك الأمور هى الموت ( رومية 6 : 21 ) و أما الآن إذ أعتقتم من الخطية و صرتم عبيداً لله فلكم ثمركم للقداسة و النهاية حياة أبدية ( روميه 6 : 22 ) لأن أجرة الخطية هى موت و أما هبة الله فهى حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا ( رومية 6 : 23 ) .

فاطلب إليكم أيها الاخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية و لا تشاكلوا هذا الدهر بل تغيروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم لتختبروا ما هى إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة ( رومية 12 : 1 – 2 ) .

كل الأشياء تحل لى لكن ليس كل الأشياء توافق كل الأشياء تحل لى لكن لا يتسلط على شئ ( كورنثوس الأولى 6 : 12 ) .

و إنما أقول اسلكو بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد لأن الجسد يشتهى ضد الروح و الروح ضد الجسد و هذان يقاوم أحدهما الآخر حتى تفعلون ما تريدون ( غلاطية 5 : 16 – 17 ) .

أخيراً يا اخوتى تقوا فى الرب و فى شدة قوته البسوا سلاح الله الكامل لكى تقدروا أن تثبتوا ضد مكايد إبليس فإن مصارعتنا ليست مع دم و لحم بل مع الرؤساء مع السلاطين مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر مع أجناد الشر الروحية فى السماويات من أجل ذلك احملوا سلاح الله الكامل لكى تقدروا أن تقوموا فى اليوم الشرير و بعد أن تتمموا كل شئ ان تثبتوا فاثبتوا ممنطقين احقاءكم بالحق و لابسين درع البر و حاذين أرجلكم باستعداد إنجيل السلام حاملين فوق الكل ترس الإيمان و خوذة الخلاص و سيف الروح الذي هو كلمة الله

( أفسس 6 : 10 – 17 ) .

          أما الشهوات الشبابية فاهرب منها و اتبع البر و الإيمان و المحبة و السلام مع الذين يدعون الرب من قلب نقى ( تيموثاوس الثانية 2 : 22 ) .

 

مرحلة المراهقة

V         يعنى مصطلح المراهقة مرحلة الانتقال من الطفولة إلى مرحلة النضج و الرشد فالمراهقة مرحلة تأهب لمرحلة الرشد و تمتد فى العقد الثانى من حياة الفرد من الثالثة عشر إلى التاسعة عشر أو قبل ذلك بعام أو عامين أو بعد ذلك بعام أو عامين ، و من السهل تحديد بداية المراهقة و لكن من الصعب نهايتها و يرجع ذلك إلى بداية المراهقة تتحدد بالبلوغ الجنسى بينما تتحدد نهايتها بالوصول إلى النضج فى مظاهر النمو المختلفة .

V         و فيما مضى كانت مرحلة المراهقة قصيرة لآن الغالبية العظمى من الأطفال الذين يقضون فترة التعليم الإلزامى حتى سن الثانية عشر كانوا يذهبون مباشرة إلى دنيا العمل و يتزوجون فى أى سن بعد سن السادسة عشر و كان معظمهم يستطيع أن يعول نفسه و يصبح مستقلاً فى الثامنة عشر . أما فى الوقت الحاضر فقد امتدت فترة التعليم بحيث أصبح معظم الأفراد يقضون وقتاً أطول فى التعليم ، بصورة أو أخرى لمواجهة أعباء و مشاكل المجتمع الحديث المتحضر و تأخر سن الزواج إلى ما بعد سن النضج الجنسى بكثير ، و أصبح الفرد لا يستطيع أن يستقل عن أهله اقتصادياً و اجتماعياً إلا بعد مدة أطول من ذى قبل و هكذا أصبح الفرد يعيش فترة مراهقة أطول بالنسبة لكل الطبقات الاجتماعية .

V         و اثبتت البحوث أن المراهقة أشكالا و صوراً متعددة تتباين و تختلف باختلاف الثقافات و الظروف و العادات و الأدوار الاجتماعية ، و كذلك يختلف المراهقون فى إطار المجتمع الواحد بين ريفه و حضره و فى الطبقات الاجتماعية المختلفة .

V         فترة العواصف و الشدة و التوترات :

تعتبر هذه المرحلة فترة الأزمات النفسية تسودها المعاناة و الإحباط و الصراع و القلق و المشكلات و صعوبات التوافق و المتناقضات بين رغبات و ميول المراهق و الوصايا الدينية و الضمير و القيم و الواجبات الاجتماعية .

و يشبه البعض حياة المراهق بحلم طويل فى ليل و ظلم تتخلله أضواء ساطعة تخطف الأبصار مما تضئ الطريق فيشعر المراهق بالضياع لفترة تنتهى بأن يجد نفسه و يعرف طريقه عندما يصل إلى مرحلة النضج . و يجرب المراهق كل إمكانياته و قدراته لكن بدون تخطيط محكم فمثله كمثل عازف بيانو يحاول وضع كل أصابعه على كل مفاتيح البيانو مما يجعل اللحن أقرب إلى الضجيج أكثر منه إلى الموسيقى ، و بالتدريج و مع النضج يبدأ فى اختيار النغمة الصحيحة و الوضع الصحيح حتى يصل إلى إتقان الغرفة.

إن ما يصادفه الفرد من عواصف و توترات إنما يرجع إلى عوامل الإحباط و الصراع المختلفة التى يتعرض فى حياته و فى الأسرة و المدرسة و المجتمع – و لقد أثبتت الدراسات أن المراهقة مرحلة نمو عادى و أن المراهق لا يتعرض لأزمة من أزمات النمو مادام هذا النمو يسير فى مجراه الطبيعى أى أن هؤلاء يرون فى المرهقة مرحلة البحث عن الذات و تحقيق الذات ، مرحلة الحب و نمو و صقل الشخصية و اكتشاف القيم و المثل فهى مرحلة فيها الكثير من النمو و فى نفس الوقت من الاضطراب و التذبذب و المحاولة و الخطأ .

 الميلاد النفسى:

المراهقة هى الميلاد الوجودى للعالم الجنسى و هى الميلاد الحقيقى للفرد كذات فردية و هى مزج شئ فى سبيله إلى الخلع و الانتهاء هو الطفولة و تقيس فى سبيله إلى الارتداد و النماء هو الرشد . و المراهق فى مرحلته الانتقالية يتحدى طفولته فى ثقة مطلقة و يثور على عالم الكبار محاولا تجريد الراشدين و آرائهم من كل ثقة فيرفع الاستقلالية فى وجه التبعية و التسلطية ليصل إلى تبعية متبادلة و البلوغ هنا يتبلور فى تدفق الطاقة الجنسية و سرعة الغضب و سرعة التعب و عدم القدرة على التركيز و الانتباه و الجهد و نوبات القلق و أحلام اليقظة . و يحاول المراهق إيجاد الاتزان النفسى من جديد مجرباً كل الإمكانيات و الحلول فيمر بمرحلة التوفيق بين الصواب و الخطأ و بين ما هو كائن بالفعل و ما يجب أن يكون .

المرحلة الحرجة فى حياة الفرد :

          تعتبر مرحلة المراهقة هى القنطرة التى يعبرها الفتى و الفتاة لينتقلوا من مرحلة الطفولة إلى البلوغ أى الرجولة و الأنوثة الكاملة .

و تعتبر مرحلة حرجة فى حياة الفرد للأسباب الآتية :

1- ظاهرة البطالة الاقتصادية و الاعتماد على الوالدين و الآخرين و كل أمور حياته المادية و الاجتماعية و يقصد بالبطالة الجنسية أن المراهق مؤهل جنسياً إلا أنه

2- غير مسموح له بممارسة تلك الغريزة إلا شرعاً بعد إتمام سر الزواج المقدس و هذا لا يتأنى إلا بعد فترة قد تطول .

3- الصراعات الداخلية التى قد تطرأ على الفرد عند الانتقال من الطفولة إلى المراهقة فالمراهق الصغير يسعى لأن يكبر و يتحمل المسئولية و لكنه يحتاج إلى أن يظل طفلاً ينعم بالأمن و هو يسعى للاستقلال و لكن مازال يحتاج إلى المساعدة و المساندة و الدعم و الاعتماد على الآخرين و هو يسعى للحرية الشخصية و لكن الوصايا الدينية و المعايير الاجتماعية تكبله فى معظم الأحيان .

4- الضغوط الاجتماعية و هذه كثيرة على المراهق فعليه أن يقف على قدميه و أن يفكر لنفسه و يحيا و يقرر لنفسه و هو يريد تحقيق ذاته و لكن عليه أن يتطابق تفكيره و سلوكه مع المعايير الاجتماعية و هو يريد أن يحقق ميوله و يشبع حاجاته و لكن كل هذا لابد أن يتم بدون الإخلال بمفهوم التوافق الاجتماعى .

5- الاختيارات و القرارات على المراهق القيام بالاختيارات و اتخاذ القرارات الحيوية التى تحدد مستقبل و حياته و من هذه القرارات ما يتعلق بالتعليم و مستواه و نوعه و مداه – و ما يتعلق بالارتباط بالزواج أو الرهبنة .

6- التسلط أى اختلاف وجهات النظر بين الكبار و المراهقين بخصوص مفاهيم الحرية و النظام و الطاعة و الديمقراطية . و الحقوق و الواجبات و القيم و عادات و تقاليد الأسرة و المجتمع و العالم الخارجى الروحى و المادى .

 

النمو الجسمى و الجنسى :

-         طفرة فى التغيرات الجسمية و الجنسية لدى الفتى و الفتاة و انعكاساتها النفسية و ما تسببه من توتر بسبب إفراز الغدة النخامية .

-         الفروق الواضحة بين الجنسين .

-         النضج الجنسى لدى البنات قبل الأولاد – سن12.5 – 15.5 – 14 – 15.5 .

-         الميول الجنسية بين الطرفين بأشخاص أكبر سناً أو الأقارب – الرومانسية

-         لابد من المصارحة مع البيت أو مدارس الأحد و المرشدين حتى لا يضطر المراهق إلى اللجوء لمصادر معلومات غير صحيحة .

-         التربية الجنسية تزود المراهق بالمعلومات الصحيحة و تشجعه على ضبط غرائزه و دوافعه بالتسامى و اكتساب التعاليم الدينية و القيم و المعايير الاجتماعية .

من المعلومات التى نشرحها له :

-         التكاثر لدى الحيوانات و النباتات و الإنسان .

-         تهيئته لاستقبال التغيرات الجسمية و الفسيولوجية .

-         التعريف بالأضرار الصحية و النفسية التى تنشأ من الانحرافات الجنسية .

-         التسامى بالغرائز عن طريق تصريف الطاقة الزائدة فى مجالات بديلة مثل الرياضة و الانشطة الدينية و الاجتماعية .

-         الأهمية القصوى لسر الاعتراف و دور الخادم الروحى .

-         شغل وقت الفراغ .

النمو العقلى و المعرفى :

-         نمو القدرات العقلية كالقدرة اللفظية و العددية و التذكر و الفهم – الابتكار و الانتباه – التعلم – التجديد – الإدراك – التحصيل – التخيل .

-         عدم فرض الحقائق عليه بدون مناقشة و تفسير عملى .

-         مراعاة الفروق الفردية فى مستويات الذكاء فالأغلبية متوسطين و تشجيع الهوايات الخلاقة لتشجيعه على الابتكار .

-         أهمية التراث الروحى فى الكنيسة من تاريخ و قصص قديسين و طقوس و لاهوت و عقيدة و الحان و ترانيم .

-         اتخاذ أحد القديسين شفيع له فى هذه المرحلة .

-         دور مكتبة الكنيسة .

-         إشراكه فى تحمل المسئولية فى مدارس الأحد .

النمو الانفعالى :

الخصائص الافعالية المؤثر فى المراهق :

-         فى مرحلة العواصف و التوترات العصبية و الانفعالية و التناقض الانفالى ما بين الحب و الكراهية / الشجاعة / و الخوف / التدين و الالحاد / الانعزالية و الاجتماعية / الحماس و اللامبالاة / الانبساط و الاكتئاب .

-         التغيرات الجسمية المفاجئة تؤدى إلى الخجل و الانطواء و التمركز الذاتى .

-         ظاهرة الحب تميز هذه المرحلة : قوة مشجعه على النجاح : أخوى / رومانسى / جنسى / أفلاطونى .

-         عدم القدرة على الاستقلال الاقتصادى / الشعور بالخروج من الطفولة ثم العجز المالى فى مسايرة الزملاء .

-         اللجوء إلى ميكانزم الدفاع : انسخائية كالتبذير و الإنكار و النسيان و الكبت / عدائية كالعدوان و الغضب .

-         عدم القدرة على تحمل المسئولية : تؤدى لعدم الثقة بالنفس بعد أن كان الاعتماد الكلى على الأسرة – التردد و عدم الثقة .

-         الإحساس بالذنب فى ارتكاب الخطأ .

-         الخيال و أحلام اليقظة : سلبى و إيجابى .

الخصائص السلوكية للمراهقة :

-         الشدة و العنف / التوتر و الحساسية المفرطة و عدم تحمل النقد و انفعالاته مفرطة و الغضب و الاستثارة .

-         الافتقاد إلى عوامل الضبط و الثبات : يخرج عن شعوره عند أى إثارة .

-         العواطف أكثر قوة و خيالا .

-         الخوف من : الفشل / الموت / المستقبل / مواجهة الناس / الشك فى كفاءته .

-         أهمية دور الكنيسة مع الأسرة و أب الاعتراف و المرشد الروحى .

-         التدريب الروحى و الأنشطة الكنيسية كممارسة لخفض حدة التوتر .

النمو الاجتماعى :

-         مرحلة التطبيع الاجتماعى تقدر أدوار المراهقة فى الحياة .

-         زيادة حلقة اتصالاته و صداقاته الاجتماعية .

-         النزعة إلى الاستقلالية ثم أهمية التوحد بالجماعة و المجتمع .

خصائص هذه المرحلة :

-         تأكيد الذات / مبدأ الأنا – خالف تعرف .

-         مقاومة السلطة فى الأسرة – المدرسة – الكنيسة .

-         النقد و الإصلاح : يبحث عن أخطاء الآخرين و يفندها و يحاول علاجها – الثورة على القديم و الوالدين و التأثر بما هو خارج .

-         مساعدة الآخرين : قد يلجأ إلى مساعدة الآخرين و خدمتهم .

-         اختيار الأصدقاء : يختارهم بنفسه و ليس عن طريق الأسرة ( الشللية ) .

-         الزعامة : لابد من توفر شروط الشخصية القيادية و الاهتمام بالمظهر الخارجى (الملابس و الشعر و خلافه ) .

-         المنافسة : مبدأ هام يظهر الفروق الفردية بين المراهقين ثم التعاون بالمسايرة مع المجتمع .

النمو الخلقى و الدينى :

-         أن الدين له أثره الواضح على النمو النفسى و الصحة النفسية و العقيدة حين تتغلغل فى النفس تدفعها إلى السلوك الإيجابى و تساعد الفرد على الاستقرار .

-         الإيمان يؤدى إلى الأمان و ينير الطريق أمام الفرد من طفولته عبر مراهقته إلى رشده إلى شيخوخته .

-         يتناول الدين بمفهومه الواسع كل نواحى الحياة الشخصية و الاجتماعية و الثقافية و الاقتصادية فهو يعبر قوة دافعة فى حياة الشخص .

ازدواج الشعور الدينى :

          لدى المراهق شعور دينى مركب مزدوج يحوى عناصر متناقضة " حب الله و خوفه – الإيمان بالموت و كراهيته " .

-         الله عون أخلاقى : الشعور بالذنب من ممارسة الخطية يدفع المراهق الله كعون أخلاقى له يخلصه من عذاب النفس و العقاب الداخلى .

-         الحماس الدينى : هناك اندفاع فى الأنشطةالدينية و الاجتماعية و الحفلات و المعسكرات و الخلوات الروحية " شخصية منبسطة " .

-         السمو فى الروحيات و الصلاة و الصوم و القراءات و المواظبة على الاعتراف و التناول و ممارسة الطقوس بانتظام .

-         الشك: الشك فى فهم اللاهوتيات قد يؤدى الشك إلى الاستفسار و الفهم و الإيمان من الجانب الإيجابى .

-         الجانب السلبى يؤدى إلى الإلحاد .

-         تأثير المدينة و العلم والفلسفات المختلفة

اشكال المراهقة فى مصر " د . صموئيل مكاريوس " :

قام د. صموئيل مكاريوس بتقسيمها إلى أربعة أنواع :

المراهقة المتوافقة :

سماتها : - الاعتدال و الهدوء و الاستقرار و الاتزان و التوافق الدراسى و الاجتماعى و الدينى و البعد عن الخيالات و أحلام اليقظة .

العوامل المؤثرة فيها :

المعاملة الأسرية السمحه – الحرية – الاحترام المتبادل – الثقة و الصراحة مع الوالدين – شغل الفراغ بالنشاط الاجتماعى – التدين – الأمن – المثل العليا – التسامى و الإعلاء .

 

 

المراهقة الانسحابية :

سماتها : الانطواء و العزلة – السلبية – التردد – الخجل – الاكتئاب – الشعور بالنقص – التفكير المتمركز حول الذات – نقد النظم الاجتماعية – استغراق فى أحلام اليقظة – التطرف الدينى .

العوامل المؤثرة فيها :

المشاكل الأسرية – التسلط – سيطرة الوالدين – الحماية الزائدة – تركيز الأسرة على النجاح الدراسى فقط – عدم ممارسة الرياضة – عدم التقدير و الاحترام – التزمت و الرجعية – انعدام التوجيه – جهل الوالدين بأصول التربية .

المراهقة العدوانية المتمردة :

سماتها : التمرد و الثورة ضد الأسرة و المدرسة و السلطة – الانحرافات الجنسية – العدوان على الأخوة و الزملاء - العناد بقصد الانتقام – التحطيم – الإسراف الشديد – الالحاد و الشكوك – أحلام اليقظة – التأخر الدراسى .

العوامل المؤثرة فيها : التزمت و الشدة فى المعاملة – القسوة و الصرامة تركيز الأسرة على الدراسة فقط – الصحة السيئة – العاهات الجسمية – عدم ممارسة الرياضة – قلة الأصدقاء – التأخر الدراسى .

المراهقة المنحرفة :

سماتها : الانحلال الخلقى – الانهيار النفسى السلوك الضار للمجتمع الانحرافات الجنسية – الاستهتار – سوء التوافق – البعد عن المعايير الاجتماعية .

العوامل المؤثرة فيها : الخبرات الشاذة – الصدمات العاطفية – انعدام الرقابة – القسوة الشديدة فى الأسرة – التدليل الزائد – الصحة المنحرفة – الفشل الدراسى – الشعور بالنقص .

 

أهم التطبيقات التربوية

التطور الحركى :

* يجب مراعاة ما يلى :

تنمية الميول الخاصة بالمهارات الحركية و الاهتمام بالتربية الروحية بكافة أنشتطتها و كذلك التربية الرياضية و تشجيع ممارسة الألعاب الرياضية التى تناسب معدل نمو و شخصية و ميول المراهق و تؤدى إلى تكوين العادات الجسمية الحركية الصحيحة و النجاح فى المشاركة الاجتماعية .

* عمل حساب الفروق بين الجنسين فى النشاط الحركى حسب ميول كل من الجنسين و التوقعات الاجتماعية لنوعية مثل هذا النشاط فإن أوجه النشاط التى تضم كل من الجنسين يجب أن تكون بسيطة .

التطور العقلى المعرفى :

          يجب مراعاة ما يلى :

·        تيسير كل إمكانيات البيئة و شحذ كل إمكانيات المراهق لضمان حدوث عملية التعلم فى أحسن ظروفها و تشجيع الرغبة التحصيلية .

·        تشجيع الهوايات الابتكارية و تيسير الخبرات الكبيرة التى تسمح بنمو التفكير و عدم إجبار المراهق على اتخاذ قرار بخصوص عمل أو دراسة خاصة .

·        الإحاطة بمصادر المعرفة المختلفة و اختيار المناسب و استخدمها استخداماً بناء فى النمو المعرفى للمراهقين .

·        مراعاة الفروق الفردية بين المراهقين و اختلاف قدراتهم و تنمية الميزة النسبية لقدرة كل فرد .

التطور الفسيولوجى ( الجنسى و الجسمى ) :

يجب مراعاة الآتى :

-         تزويد المراهقين و الأباء و المربين بالمعلومات الصحيحة الصحة عن مظاهر البلوغ الجنسى حتى لا يشعر المراهق بالقلق الارتياب و تنمية اتجاه الاعتزاز بالبلوغ الجنسى .

-         توجيه المراهقين إلى الابتعاد عن الانفراط فى السهر و التدخين و حفلات اللهو التى تستنفذ حيوية الشاب مع العناية بنظام التغذية و النوم و تجنب الأعمال الشاقة المرهقة فى تلك المرحلة .

-         إعادة الثقة إلى نفوس المتأخرين فى النضج و طمأنتم إلى أنهم سيبلغون فى النمو مبلغ ما سبقوهم من ذوى النضج المبكر بعد أن يكتمل نموهم مع العناية بنظام التغذية و النوم و تجنب الأعمال الشاقة المرهقة فى تلك المرحلة .

-         إعادة الثقة إلى نفوس المتأخرين فى النضج و طمأنتهم إلى أنهم سيبلغون فى النمو مبلغ ما سبقوهم من ذوى النضج المبكر بعد أن يكتمل نموهم و إلى أن معدلات نموهم سوية .

-         فهم العلاقات السليمة بين الفتى و الفتاة فى إطار و تحت إشراف الكنيسة و الأباء و المربين و تنمية اتجاه احترام الجنس الآخر و تأكيد أهمية التفاعل السوى بين الجنسين.

-         تشجيع المراهق على ضبط النفس و التحكم فى رغباته الجنسية و التمسك بوصايا الإنجيل و المعايير الاجتماعية و القيم الاخلاقية و شغل وقت الفراغ بأنواع الأنشطة الدينية الكنيسية و الاجتماعية و الرياضية و الفنية التى تشغله عن التفكير فى الخطة .

التطور الانفعالى :

          يجب مراعاة الآتى :

-         العمل على التخلص من التناقض الانفعالى و الاستغراق فى أحلام اليقظة و علاج أى مشكلة انفعالية قبل أن تستفحل .

-         التأكد على سمو عاطفة الحب لدى المراهق فتبدأ بحب الخالق قبل المخلوق فالله محبة و من يثبت فى المحبة يثبت فى الله و الله فيه و لكن فى بداية هذه المرحلة لا تسمى العلاقة بين الجنسين حب سليم بقدر ما هى تعبير عن الشهوة و الغريزة فى شدتهم و قد عبر أحد الشعراء عن سمو عاطفة الحب بقوله :

إن نفساً لم يشرق الحب فيها – هى نفس لا تدرى ما معناها

أنا بالحب قد عرفت نفسى – و بالحب قد عرفت الله .