كلية البابا شنودة الثالث الإكليريكية بشبرا الخيمة

الكتب المقررة على الكلية الإكليريكية

علم الوعظ

الصف الرابع

 

+ الفصل الاول :معانى وتعريفات الوعظ +

أولا : معنى كلمة وعظ لغويا

* فى اللغة العربية جاءت الكلمة تحمل عدة معانى هى :-

1- النصم والتذكير بالعواقب             ( مختار الصحاح )

2- الام بالطاعة والوصاه بها    ( المصباح المنير ج2)

3- النصم والتذكره بالتوبه الى الله واصلاح السيره   ( المنجد فى اللغه والاعلام )

* فى اللغة اليونانية

1- مشتقه من الفصل اليونانى كالتيشين     ومعناه الوعظ والتعليم الشفاهى

ولذلك فمعلموا الايمان كانوا يسمون وعاظ وتلاميذهم كانوا يسمون موعوظين

2- فى معناها الحرفى paraklesis باراكليسيس هو التعذيه وقد أطلق على

برنابا ابن الوعظ          أع 4 : 36

وترجمت فى لو 10 : 6 ابن السلام

لان الوعظ عو تعزيه النفس وبعث السلام فيها من خلال كلمة الله

* فى العهد الجديد وقد كتب باللغة اليونانية

1- جاءت من خلال كلمتين هما اونجلتزو وكرسو

اونجلتزو         تعنى اعلان الاخبار الساره وهذا يجعلنا نقد بحاجة الانسان القصوى لهذه الاخبار ونعمة الله التى تتكفل بسد هذه الحاجة

كرسو تعنى اعلان من عرش وهذا ايضا يتطلب ملاحظة العرش الذى بسلطانه يصدر الاعلان وكذلك الامر المعين الذى يكلف الرسول بان يعلنه

2- preaching بمعنى الحث والتوبيخ والارشاد         عب 12 : 5

3- teaching بمعنى التعليم لان علم الوعظ هو الذى يساعد على التعليم تى 2 : 15 ,رو 12 : 7

4- prophecy بمعنى نبوه او وحى الهى      1 كو 14 : 3 , 29 , أع 15 : 32

فالوعظ فى العهد الجديد كالتنبؤ فى العهد القديم لذلك قيل عن المعلمون الكذبة انهم انبياء كذبه

مت 24 : 11 , 24 – ق 13 : 22 – 2 بط 2 : 1 – 1 يو 4 : 1

 

ثانيا : تعريفات علم الوعظ

ليس من السهل وضع تعريف جامع شامل لعلم الوعظ نظرا لتعدد مفاهيمه لذلك نعرض عده تعريفات له :-

1- موهبه من مواهب الروح القدس   اف 4 : 11 – 12        تكملها وتنميها القراءه والدراسه والاطلاع مع الصلاه 1 تى 4 : 13 – 16

ولان التأثير فى كلام الواعظ هو عمل الروح القدس لذلك اعطى السيد المسيح وعد لتلاميذه بان يمنحهم هذا التأثير عند الكلام       مت 10 : 20

اذن علم الوعظ لا يدرس الموهبة لان مصدرها الروح القدس بل يدرس العلم

2- من حيث هدفه وموضوعه هو ارشاد الناس وتعليمهم وتعريفهم باحور الديانه بهدف الارتقاء بالمستوى الروحى

فهو اداه الدين ووسيله التدين

3- هو العلم الذى تهدف اليه كل علوم اللاهوت فهو ليس علم قائم بذاته بل هو حصيله العلوم الاخرى يقال عنه علم طبع العلوم والواعظ فيه كالطاهى الماهر الذى يقدم وجبه متكامله

4- هو ايضا فن لان حسن الاصغاء يتطلب حسن الالقاء والواعظ لابد ان يحقق فى عظته ثلاثه امور هى شد انتباه المستمعين وقوه اقناعهم وتأثيره فيهم

ملاحظة هامه جدا

الواعظ مطالب دائما بالتطوير والتجديد مع ان الدين فى جوهره ثابت بثبات الله نفسه الذى لا يخضع للتغير او التبديل           عب 13 : 8     يع 1 : 17

فما هو هذا التطوير ؟

انه تطوير فى اسلوب الوعظ وليس فى الحقائق تطوير فى الوسيلة وليس الهدف

ثالثا مدلول اعم لكلمة وعظ

الان وفى ظل توسع الخدمات والاجتماعات الكنسية وتنوعها صعب على الكاهن القيام بالوعظ فى كل الاجتماعات لذلك اصبح من الضرورى مساعدته من خلال خدام التربية الكنيسة وخدام الاجتماعت المتنوعه مثل الاسر الجامعيه وغيرها

وان كان قد اتخذ اكثر من اسم مثل درس او شرح او موضوع او تأمل او محاضره فهو لم يعد قاصرا على خدمة الوعظ التى يقوم بها الكاهن فى صلاة القداس الالهى

+ الفصل الثانى تاريخ الوعظ +

من خلال التعريفات المختلفه للوعظ عرفنا انه العمل على توصيل كلمة الله للانسان وتحذيره من الوقوع فى الخطية والعمل بالوصية لذلك فهو قديم قدم الانسان نفسه

اولا : الله هو الواعظ الاول

1- هكذا علم الله ادم بعد ان خلقه    تك 2 : 16 – 17        بل وعلمه فكره الذبائح         تك 3 : 21

2- نصح قايين بان يحسن عبارته فتقبل تقدماته وخورة من خطية الحسد الذى يؤدى للقتل واكد له ان ارادته هى الفيصل          تك 4 : 3 – 7

3- فى عصر موسى النبى اعطى الوصايا للشعب    خر 20 : 1 – 17        تث 5 : 6 – 22

ثانيا : الاباء البطاركه

قبل موسى كان رب الاسره هو الكاهن مثل نوح وابراهيم واسحق ويعقوب ينبون المذابح ويقربون الذبائح وهذا يتضمن تعليم وارشاد الاسره مثل : -

1-     اخنوخ حذر الخطاه ( يه 14 – 15 )

2-     نوح بالتأكيد حاول تحذير اهل جيله بعدما عرفه الرب بالطوفان ( عب 11 : 7 , 2 بط 2 : 5 )

3-     لوط ومحاولاته مع اهل سدوم وعموره وكذلك مع اصهاره ( تك 19 : 7 , 14 – 2 بط 2 :  7 – 8 )

4-     ابراهيم الذى كان يلازمه المذبح اينما ذهب ( تك 13 : 4 )

ثالثا : عصر موسى النبى

1-     موسى دعى كليم الله وكان مقدرا فى الاقوال والاعمال ( أع 7 : 21 )

2-     بعد الخروج من عصر ظهرت الحاجة لتعليم الشعب فعين الله سبط لاوى للخدمه والتعليم

3-     لم يعطى نصب لسبط لاوى لكنهم اخذوا مدن ومراعى من كل الاسباط وذلك لكى لا يوجدوا فى مكان واحد بل لينتشروا ويقوموا بدور تعليم الشعب

4-     سفر التثنيه هو اعاده لكل الوصايا والاحكام التى اعطاها الله على يد موسى

رابعا : ما بعد عصر موسى

كل انبياء العهد القديم هو وعاظ ارسلهم الله لاصلاح حال الشعب الروحى مثل :-

1-     ارميا النبى الباكى الذى كان اسلوبه شديد فى الخدمة لكى ينقل الرساله بكل امانه وصراحه

2-     صموئيل النبى قام بانشاء مدارس الانبياء لتأهيل البعض للتعليم والوعظ

3-     بعض الملوك الصالحين مثل يهوشافاط اهتم بتعليم الشعب الشريعة ( 2 أى 17 )

4-     اقيمت المجامع فى الاماكن التى وجد فيها يهود لتعليم الشعب وتلاوة وشرح الكتب المقدسة

المسيحية والوعظ

1- السيد المسيح هو الوعظ الاول الذى لم ولن تشهد البشرية فى كل تاريخها الطويل مثل له فقد كان المعلم الذى توافرت فيه كل مؤهلات المعلم الصالح الكامل حتى صار النموذج الاعلى لكل معلم .

لقد ادهشنى تعاليمه فقالوا ( من اين لهذا الحكمة والقوات ) ( ت 13 : 54 )

( كان يعلمهم كمن له سلطان وليس كالكتبه ) ( مت 7 : 28 )

حتى بيلاطس الذى حكم بموته قال عنهفى تقريره الذى ارسله الى الامبراطور طياريوس قيصر " ولم اسمع فى خطب الخطباء ولا فى مؤلفات الفلاسفة كلاما يشبه كلام المسيح وجوامع كلامه "

وكذلك امتدحه يوليوس فستوس فى تقريره الذى رفعه الامبراطور فقال " حينما يوبخ يرهب وفى ارشد ابكى "

2- وهكذا اهتم الاباء الرسل بالتعليم حسب وصية الرب ( مت 28 : 19 – 20 ) ( أع 10 : 42 )

وعملوا تلاميذهم ذلك ( أتى 4 : 13 – 16 )

بل انهم اقاموا شمامسه للخدمة الاجتماعية حتى لا تشغلهم عن خدمة التعليم ( أع 6 : 1 – 4 )

مظاهر التعليم فى الكنيسة الاولى

1-     استخدم الاباء الرسل الهيكل حيث تجمع اليهود وهذا كان يوفر لهم مشقه جمع الشعب فى مكان واحد للتعليم ( أع 3 : 1 , 5 : 21 )

2-     فى انتشارهم للكرازة فى البلاد المختلفة كانوا يذهبون الى المجامع ( أع 14 : 1 , 16 : 13 – 16 )

3-     ذكر الكتاب المقدس امثله لعظات الاباء الرسل مثل :-

+ القديس بطرس                - يوم الخمسين أع 12                   - بعد شفاء الاعرج أع 3

                                      - بعد خروجه من السجن أع 4

 

+القديس اسطفانوس                    بعد القبض عليه ( أع 7 )

+المجمع المسكونى           لعلاج مشكله التهود   ( أع 15 )

+القديس بولس        و ما اكثر عظاته

-فى مجمع بسيديه أع 13     -فى مجمع الستره  أع 14    -فى مجمع تسالونيكى  أع 17

-فى مجمع اثينا أع 17          -فى مجمع افسس أع         19      -فى اجتماع كهنه فيلبى و افسس أع 20

-امام الامير أع 23                -فىى رومية أع 28

4-خدمات الاباء الرسل التبشريه التى لم يذكرها الكتاب المقدس لكن لم يغفلها التاريخ

5-الكتب المقدسة التى كتبها الاباء القديسون الرسل تصف للشعوب المختلفه السيد المسيح و كرازته و تعاليمه

6-الرسائل التى وردت فى الكتاب المقدس كرسائل بولس و الرسائل الجامعه

7-كتابات الاباء خريجى مدرسه الاسكندرية اللاهوتيه ودفاعاتهم عن الايمان

طريق ممارسة الوغط

 1-كان الواعظ يلقى العظة جالساً و السامعون جالسون منصتون مثل العظة على الجبل (مت5)

2-بعد ذلك صار الواعظ يعلم و هو واقف و الشعب يقف بخشوع ( أع 2 : 14 )

روى يوسابيوس القيصرى أنا قسطنطين الملك رفض الجلوس اثناء عظه و لما طلب منه الواعظ الجلوس قال ان الكسل و التراخى لا يليقان بسماع كلمه الله

 

الفصل الثالث

معينات الوعظ

هى المراجع و امهات الكتب التى يحتاجها ويعتمد عليها الواعظ فى اعداد عظه تكون مشبعه روحياً و عقلياً

من أمثلتها :-

1-الكتاب المقدس

هو كتاب الله ووسيله معرفته و عصور التعليم الأول ودستور المسيحية لذلك اوصانا الله ان نداوم على دراسته ( فتشوا الكتب  يو 5 : 39 )

و العظة التى لا تشتمل على الكثير من الايات لا تعتبر عظه بل كلمات خطابيه فقط لذلك الواعظ يجب ان يداوم على دراسته علميا وروحيا حتى يمتلئ من كلمه الله التى تثمر فيه هو اولا . هو مثل الفرح الدائم التنقيب فى الارض لكى يخرج فيها ثماراً طيبه

و أيضاًيجب اللجوء إلى الترجمات المختلفه المعترف بها لمعرفه معانى الكلمات وتفسيرها مع الاخذ فى الاعتبار اختلاف العقائد

2-قاموس الكتاب المقدس

و هو مفيد جداً فى معرفه موضوعات الكتاب حيث يورد المعنى اللغوى و تفسيراته او معانيه و مكان وجوده فى الكتاب المقدس

3-فهرس الكتاب المقدس

و هذا مفيد لا ستخراج  شواهد الايات و الرحو التى يحتاج اليها الواعظ      و لا يحفظها حتى يرجع اليها وينطقها نطقاً صحيحا وذلك من خلال معرفته بكلمة من كلماتها الرئيسية و هو مرتب ترتيباً هجائياً

 

 

4-فهرس الموضوعات الكتابية 

هو كتاب يرتب ايات الكتاب المقدس ويقسمها حسب الموضوعات و هو مرتب حسب الحروف الابجدية و يشاركه فى نفس الهدف كتاب قاموس الايات لتكوين العظات للمتنيح القمص ابراهيم الانبا بيشوى 

5-جغرافيه الكتاب المقدس

من حيث الشعوب و تاريخها و عاداتها و البيئة التى نشئت فيها و كذلك تنقلات الاباء و الخروج من مصر ورحلات القديس بولس الرسول

6-كتب التفاسير

و خاصتاً الارثوذكسية مثل تفسيرت سبورتنج و الارشدياكون نجيب جرجس و غيرهم من المفسرون الارثوذكسى و ذلك لسلامه المعتقد

و الكتب غير الارثوذكسية توخذ بحذر شديد بعد التقدم فى الدراسات اللاهوتية و تكون ملكه التميز العقائدى السليم وذلك لانهم يعلمون و يكتبون بحرية اى بدون رقابه كنسية تصحح الاخطاء .

7-الكتب الكنسية الطقسية

مثل السنكسار و القطمارسات المتنوعه و الاجبيه و الخولاجى و الابصلمودية و خدمه الشماس ... و تفسيراتها

8-الكتب القانونية الكنسية

مثل الدسقوليه وكتب الاحوال الشخصية للتخصيص فى هذا المجال

9-الكتب الابائية و النسكية

للاباء المشهود لهم بارثوذكسية المعتقد و السلوك مثل بستان الرهبان و الفيلوكاليا

10-كتب العلوم اللاهوتية

هناك انواع من العلوم اللاهوتية مثل ( مقارن – عقيدى – اسخاتولوجى – نظرى – طقسى – قانونى او تشريعى – ادبى – رعوى )  وكذلك الدين المقارن

11-الكتب التاريخية

سواء كانت كنسية او مدنيه

12-كتب العلوم الانسانية

التى تشرح موضوعات يمكن أن يسأل فيها الواعظ مثل الاستنساخ و الهندسة الوراثيه و الاجهاض ووسائل تنظيم النسل

14-التكنولوجيا المعاصره 

من دش انترنت و كل ثوره الاتصالات

15-الكتب الادبيه الشعريه

التى تحوى اداب و ثقافه و حكم و امثال وشعر و قصص ... لكن مع ملاحظه عدم تعارضها مع الدين

16-كتب المدمرات البشرية

التى تحدث عن الخمر و التدخين و المخدرات و الادمان ...و اثارها و نتائجها و كيفيه التخلص منها 

17-الكتب الاعلاميه

التى تقدم دراسات عن وسائل الاعلام و مدى تأثيرها على الانسان من حيث الوقت وضعف القراء و العنف و الترويج السلبى

 

18-القواميس اللغوية المختلفه

لمعرفه المعانى المختلفه للكلمات

19-كتب المواعظ الارثوذكسية

التى تقدم العظات المكتوبه كنماذج للتعليم مثل العظات الذهبيه يوحنا ذهبى الفم و كنوز النعمة لبانوب عنده

20-وسائل الايضاح

مثل الفيديو و الكومبيوتر و البروجيكتور و السبورات الضوئية

ملحوظة هامة جداً

نظراً لكثره الكتاب و بالتالى كثره الكتب جداً يجب توخى الدقه فيما نقرا و البحث عن امهات الكتب للكتاب المعروفين